أخبار محليةاقتصاد

عنبتاوي… ريادية أردنية تحصل على تكريمين دوليين في 8 أشهر

إبراهيم المبيضين

عمان – يثبت الشباب والرياديون الأردنيون يوما بعد يوم تميزهم وتفوقهم في مجالات عدة وخصوصا في مضمار ريادة الأعمال والريادة الاجتماعية، ليؤكدوا أن “نفط الأردن” هو أهله وشبابه الذين إذ ما كسبوا الدعم حولوا الأفكار إلى إنجازات كبيرة.
واحدة من رياديات الأردن المتميزات، التي تواصل العمل على نشر وتعميق مفهوم التعليم التفاعلي هي المؤسس والشريك الإداري لـ “ذا ألكمست لاب” وهو المركز الذي قامت عليه هديل عنبتاوي وأسسته في العام 2012 ليكون مركزا تعليميا يطرح مفهوم التفكير الناقد والإبداعي للأطفال من عمر 5-15 سنة بطريقة تفاعلية ممتعة.
عنبتاوي – التي تؤمن بمفهوم تعليم الاطفال عبر الترفيه والتفاعل والاسلوب القصصي بعيدا عن مفاهيم التعليم التقليدي – تمكنت في غضون 8 أشهر فقط من أن تحصل على تكريمين دوليين في فعاليات عالمية شاركت فيها نساء ومبادرات اجتماعية من مختلف انحاء العالم.
وحصلت عنبتاوي مؤخرا على جائزة DVF الدولية في احتفالية هذه الجائزة العالمية بمرور 10 سنوات على انطلاقتها والتي اقيمت في متحف بروكلين في نيويورك.
وتأسست هذه الجوائز في العام 2010 من قبل مؤسسة ديان فون فيرستنبرغ وديلر العائلية لتقدير ودعم النساء المتميزات في أميركا وحول العالم اللواتي يسخرن حياتهن واعمالهن لتغيير حياة الاخرين ، ويتميزن بالشجاعة للمحاربه والقوة للصمود والقيادة للالهام.
وقبل ذلك بثمانية أشهر، وخلال شهر أيلول ( سبتمبر) الماضي كانت هديل عنبتاوي قد حصلت على تكريم وتقدير من “وي امبور”، وهي مسابقة عالمية حددت خمس فائزات وهن نساء متميزات وشغوفات تقوم أعمالهن بدفع عجلة أهداف الأمم المتحدة التنمية المستدامة للعام 2030؛ حيث تم اختيار عنبتاوي ممثلة عن منطقة آسيا والمحيط الهادئ في هذه التظاهرة العالمية.
هذا التفوق وهذه النجاحات للريادية الأردنية عنبتاوي جاءت مع اصرارها ومتابعتها لعمل مؤسستها مختبر ” ذا الكمست” الذي استفاد من نشاطاته خلال السنوات الماضي أكثر من 25 ألف طفل في المدن والقرى النائية ومخيمات اللاجئين في الأردن.
وقالت عنبتاوي لـ ” الغد” وهي المؤسس والشريك الإداري لـ ” ذا ألكمست لاب” إنه قد تم اطلاق المركز كإنعكاس لحاجة السوق لمهارات تدعم تعلم الطفل خارج الغرفة الصفية وضرورة ربط ما يتعلمه الطالب في المدرسة بالحياة العملية، حيث تم التركيز على التفكير الناقد والإبداعي كأحد المهارات التي يحتاجها طلابنا في المستقبل لكي يدخلوا سوق العمل ويتميزوا فيه.
وأضافت عنبتاوي بان المركز قام بتطوير نشاطات ورشات ونواد تعزز التفكير الناقد والإبداعي وعلى شكل رحلات مدرسية مرتبطة بالمنهاج بالإضافة، مشيرة الى انه قد تم تطوير هذه البرامج محليا وبالشراكة مع شركات من الخارج.كما تم مراعاة احتياجات كل طالب وإمكانياته من خلال هذه البرامج.
وجرى تصميم المركز أو المختبر ليحتوي محطات مختلفة كخريطة العالم ومختبر العصور الوسطى والمنجم ومساحة التصميم وكما تم إضافة محطة العالم الإفتراضي حيث يقوم الأطفال برحلات داخل جسم الإنسان والفضاء والمحيطات وغيرها، حيث تركز نشاطات المركز على التفكير العلمي وتستخدم المشاريع العلمية والهندسية لتعزيز الإبداع وتطرح هذه النشاطات بمزيج من التعلم والمتعة.
وتحدثت عنبتاوي عن التكريم الأخير وقالت بانه “يتم الإعلان عن جائزة DVF الدولية في احتفال سنوي يحتفي بخمس سيدات على هامش مؤتمر نساء من العالم الذي أسس من قبل تينا براون وديان فون فريتنبرغ والذي يحدث في نيويورك في نفس الوقت من كل عام” مشيرة الى انه يجري منح السيدات المكرمات دعم مالي لتطوير اثر اعمالهم ومبادراتهم في مناطقهم.
وقالت عنبتاوي “تم منحها هذه الجائزة العام الحالي لما تتصف به من صفات القيادة والالهام والتصميم عن مشروعها ” ذا الكمست لاب” الذي يهدف لتمكين الأطفال والشباب بالمهارات اللازمة ليستطيعوا التنافس في سوق العمل على مستوى المنطقة والعالم، الى جانب المبادرة الخاصة لمؤسستها والتي تحمل اسم ” جو جيرلز” المخصصه للاناث الشابات لتدريبهم على العلوم والهندسة والتكنولوجيا وتحفيزهم على الوظائف في هذا المجال ايمانا منا بانها وظائف المستقبل والتي سترفع من مستوى الجيل القادم وتمكن الشباب والشابات اقتصاديا وتدعم بالتاكيد اقتصاد الوطن.
وأضافت ” كان شعوري بالتقدير مميز حيث انه تم اختياري من قبل ديان فون فرستنبرغ شخصيا وهي سيده أعمال ناجحة وداعمة للمرأة في أميركا حيث انها التقت بي في نيويورك في أيلول(سبتمبر) الماضي وسمعت عرضي لمشروعي في احد فعاليات جائزتي السابقة We Empower التي مثلت فيها منطقه اسيا ايمانا منهم بدعم مشروعي لأهداف الأمم المتحدة في التعليم الجيد والتكافؤ الجندري”.
وعن التكريم الدولي السابق قالت عنبتاوي” تمكنت من الحصول على تكريم وتقدير من مسابقة We Empower وهي مسابقة عالمية حددت خمس فائزات وهن نساء متميزات وشغوفات تقوم أعمالهن بدفع عجلة أهداف الأمم المتحدة التنمية المستدامة لعام 2030.
وأشارت الى انه قد تم اختيارها ممثلة عن منطقة آسيا والمحيط الهادئ في هذه التظاهرة العالمية، حيث جرى التقدم لهذه المسابقة من خلال برنامج Vital Voices وهو برنامج مسرع لللأعمال عالمي يسعى لتطوير النساء الرياديات اختار عنبتاوي ومنحها هذه الزماله مسبقا.
وكان التركيز ضمن مراحل المسابقة بالطبع على كيفيه دعم مشاريعنا لأهداف الأمم المتحده المستدامة وتم اعتبار مشروعنا داعما للتعليم الجيد وتمكين الإناث من خلال برنامجنا “Go Girls”
وترى عنبتاوي أن هذين التقديرين الدوليين يعطيان حافزا لمزيد من العمل وبذل مزيد من الجهد لتحقيق رؤية ” ذا الكمست” في تمكين عدد أكبر من الأطفال بالمهارات التي تلزمهم لإستكشاف أنفسهم والعالم من حولهم بثقة وتصميم في الأردن والمنطقة، متمنية أن يكون هذا التقدير حافزا للرياديين في الأردن لمتابعة العمل المتواصل لتذليل الصعوبات والوصول لأهدافهم المنشودة.
وتطمح عنبتاوي إلى المساهمة في تمكين الأطفال في الأردن والمنطقة بالمهارات اللازمة التي تمكنهم من إستكشاف أنفسهم والعالم من حولهم بثقة وتصميم كما تسعى لعقد شراكات والإستفادة من الحلول التكنولوجية للوصول لعدد أكبر من الأطفال في المنطقة.

مقالات ذات صلة

السوق مغلق المؤشر 1832.04 0.15%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock