آخر الأخبار حياتناحياتنامنوعات

عندما يتسلل الشك للعلاقة.. هل نكمل أو نضع النهاية؟

ترجمة: سارة زايد- إن الحفاظ على العلاقة يتطلب اهتماماً وجهداً، وأحيانا قدراً كبيراً من الصبر؛ وهذا هو السبب الرئيسي الذي يحثنا على أن نسأل أنفسنا من وقت لآخر ما إذا كان الأمر يستحق حقاً الاستمرار مع شريكنا الحالي أم لا.

لا سيما عندما نكون معاً لفترة طويلة من الوقت، وتبدأ “شرارة الحب” بالتلاشي.

صحيح أن الشكوك في الحب يمكن أن تشير أحياناً إلى مشكلة أعمق تحتاج إلى حل، ومع ذلك، وفي العديد من الحالات الأخرى، تظهر الشكوك لأن توقعاتنا حول الشكل الذي يجب أن تكون عليه العلاقة غير واقعي.

الشك يدمر الحياة الزوجية

الشك بين الزوجين يقتل السعادة ويهدد الأسرة

الصدق والتواصل العاطفي طريق للحفاظ على وهج الحب

في مثل هذه الحالات، فإن الشعور بعدم الأمان المتأصل في العلاقة لا يعني بالضرورة وجود مشكلة خطيرة.

ومن ناحية أخرى، يمكن أن تظهر الشكوك في العلاقة لأسباب مختلفة. بعضها لا يعني شيئاً ولا يستند على أية حقائق، في حين يعاني البعض الآخر من شكوك مُبَررة قد تصل حد إنهاء العلاقة.

في هذا التقرير الذي نشرته صحيفة “Nos pensées الفرنسية، سنلقي نظرة على الإجراءات المثلى للتعامل مع هذا الشعور المربك.

كيف نتصرف عندما نشعر بالشك؟

تحدث عن مخاوفك

إذا قمت بقمع مشاعرك، فقد يتفاقم الشك بالفعل.

من خلال التحدث مع شريك حياتك، كن صريحاً معه بإخباره بما يزعجك. فقد تقول مثلاً: لم نتحدث بعد عن مستقبلنا سويةً وهذا يجعلني أشك في مشاعرك تجاهي.

البحث عن الحلول معاً

حدد سلوك شريكك الذي يجعلك تشك. ثم ناقشها معاً لتجد السبل المناسبة للخروج من هذه الأزمة.

على سبيل المثال، إذا كنت في شك لأن شريكك يؤجل فقط المحادثات المهمة التي يجب أن تجريها حول مستقبلكما معاً، فحاول التحدث معه بصدق حتى تتمكنوا من التوصل إلى حل وسط.

عبر عن مشاعرك

إذا بدأت في الشك مرة أخرى بعد جدال كبير، عبر لشريكك كيف تحب أن يستقبل مشاعرك.

إذ يفضل البعض إظهار مشاعرهم لأحبائهم من خلال منحهم أشياء ملموسة (مثل الهدايا الصغيرة)، بينما يحب البعض الآخر منحهم كلام الحب والإطراء.

نظراً لأنه من الطبيعي ألا يكون لدى الأشخاص نفس “لغة الحب”، فمن الضروري أن يعرف كلاكما كيف تُظهروا حبكما لبعضكما البعض لتجنب أي سوء تفاهم.

أعطي الأولوية للحظات السعيدة

يمكن أن ينشأ الشك لدى الزوجين اللذين يعانيان من قلة لحظات الحب والمودة بينهما. يمكنك حينها تبديد أي شك من خلال تخصيص المزيد من الوقت لعلاقتك مع شريكك.

راجع المواقف التي تثير الشك

حدد المواقف المختلفة التي تميل إلى تعزيز شكوكك.
على سبيل المثال، إذا لاحظت أنك تشك أكثر عندما لا يرد شريكك على مكالمتك الهاتفية، فحاول رؤية الأمر بشكل مختلف، فمن الممكن أن يكون في اجتماع مهم.

لمجرد أنه فاته إحدى مكالماتك لا يعني بالضرورة أنه على وشك القيام بخيانتك.

ابحث عن الدليل

اكتشف ما إذا كان هناك دليل يدعم الشكوك الجادة التي لديك.
إذا كنت تواجه شكاً معيناً باستمرار، فقد تكون غرائزك تحذرك من “مشكلة” ما.
ومع ذلك، ليس من المستحسن اتخاذ إجراء ما دون السعي أولاً للحصول على أدلة كافية.

حدد ما إذا كانت شكوكك خطيرة بما يكفي لإنهاء العلاقة

في بعض العلاقات، تكون بعض الشكوك طبيعية تماماً، ولكن إذا كانت مدعومة بحقيقة أن شريكك في كثير من الأحيان يكذب أو يخدعك أو يتلاعب بك، فمن المحتمل أن يشير هذا إلى أن الوقت قد حان لإنهاء العلاقة.

هل العلاقة مبنية على أسس صحيحة؟

العلاقة الصحية لا تتسم بالتحكم المفرط أو الخداع أو الخيانة أو العنف.
قد تقودك شكوكك أيضاً إلى الانفصال إذا كان شريكك لا يشاركك قيمك. إذا كان الطرف الآخر لا يحترم أكثر ما يهمك، فقد لا تكون هذه العلاقة هي الأفضل بالنسبة لك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock