فنون

عندما يتشابك الحاضر بوقائع صادمة ضمن مسلسل “60 دقيقة”

عمان- _- ثانية واحدة قادرة على تغيير مصير مستقبل كامل وقلب موازينه، فكيف بساعة كاملة في حياة (ياسمين رئيس) التي تفاجئ الجميع بطلب غريب ومعقد ولعله غير قابل للتحقيق ضمن الدراما الاجتماعية التشويقية المصرية “60 دقيقة”، من تأليف محمد هشام عبيّة وإخراج مريم أحمدي، وهي من عروض شاهد الأولى، وتعرض على “شاهد VIP”.
طرح جريء وأحداث تقلب المجريات!
يخوض محمود نصر، من خلال هذا العمل أولى بطولاته في الدراما المصرية، ويوضح أن “المسلسل يتطرق إلى مناطق شائكة ومعتمة”، مردفاً بالقول “إن “60 دقيقة”، يقدم طرحاً مختلفاً عن السائد، ويتميز بجرأة المضمون، وإلى أي مدى يحمل الإنسان أسراراً يتحفظ عن الكشف عنها!”. فيما تؤكد ياسمين رئيس أن “دوافع كل إنسان قد توصله إلى ارتكاب جريمة”، وتتابع: “ألعب دور امرأة تمر بحالة إرباك شديد بعد مفاجأة حدثت لها، فتجد نفسها وحيدة، مضطربة، خائفة، ولكنها في النهاية تتمكن من مواجهة كل ذلك وتظهر في منتهى القوة”.
الجدير بالذكر أن مسلسل “60 دقيقة”، يجمع العمل إلى جانب ياسمين رئيس ومحمود نصر، كلا من شيرين رضا، خالد كمال، فاطمة البنوي، مها نصار، أحمد كشك، بمشاركة سوسن بدر، أحمد رزق، حنان يوسف، أحمد الرافعي، مروة الأزلي وآخرين.
رئيس: امرأة تعيش ارتباكا بعد المفاجأة أو الصدمة!
من جانبها، تشرح ياسمين: “القصة تحكي ببساطة عن حياة ياسمين، الشابة التي أعجبت برجل وتزوجت منه، ثم فوجئت بتصرفاته الغريبة بعد الزواج، وكأنها تكتشف شخصًا آخر”، تبدي رئيس إعجابها بنص الكاتب والسيناريست محمد هشام عبية “إذ لفتني تطور الأحداث وتصاعدها التي تجعلك منتظراً لمعرفة التطور اللاحق، وذلك من خلال اجتهاد المخرجة مريم أحمدي وطريقة عملها المميزة”. وتضيف رئيس: “ياسمين هي امرأة وزوجة تعيش حالة ارتباك بعد المفاجأة التي حدثت لها بسبب ظروفها، فتجد نفسها وحيدة ومضطربة وخائفة، لكنها في النهاية تتمكن من مواجهة كل ذلك، في ظل مفاجآت متلاحقة تورط الشخصيات بأفعال إجرامية ما كانوا ليركبوها في حالتهم العادية”.
نصر: يناقش العمل قضايا شائكة بأسلوب التشويق
“يرصد العمل مكنونات النفس البشرية من خلال دراما تركز على الأبعاد النفسية للأبطال”، يشدد محمود نصر على أن ما يتحدث عنه “60 دقيقة”، لم يسبق لأي عمل أن تطرق له بهذا التكثيف. ويضيف: “الدراما هي محاكاة للحياة.. لذا نقدم موضوعاً نوعياً بطريقة درامية تحترم عقل المشاهد وتضيء على أماكن لم يكن يتنبه إلى وجودها في ذهنه سابقاً، إضافة إلى مناقشة قضية شائكة في عالمنا العربي سيكتشفها المشاهد مع انطلاق الحلقات!”. ويغوص في تفاصيل الشخصية، قائلاً “إن أدهم يتعرض إلى مأزق يترتب عليه مواجهته في ظل أجواء من الغموض ومغلفة بالتشويق”.
وعن تجربته الأولى في الدراما المصرية، يقول نصر “إذا عدنا إلى الماضي، نجد أن فنانين وممثلين كثر انطلقوا من مصر وشكلت القاهرة لبعضهم محطة مفصلية في تاريخهم الفني”، مضيفاً “أن العملية الفنية في مصر متطورة بأشكالها كافة، ودخول هذه الساحة تضيف لكل فنان وتشكل علامة فارقة في مسيرته”. وعن خوضه امتحان اللهجة المصرية لأول مرة، يؤكد “على أي ممثل الاجتهاد في كل تفاصيل الدور، ومنها بطبيعة الحال إتقان اللهجة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock