تمويل اسلامي

عن الصكوك الإسلامية

 د.غسان الطالب*
بداية الصكوك الإسلامية هي بديل للسندات المتعارف عليها في البنوك التقليدية وتمثل واحدة من أدوات التمويل الإسلامية، وهي عبارة عن أوراق مالية تحمل قيمة متساوية وتعبر عن أعيان أو منافع وخدمات موجودة في أصل استثماري تجاري أو صناعي أو زراعي أو ما شابه ذلك يدر دخلا.
وهي كذلك أداة من الأدوات المالية الإسلامية التي ساهمت في تحقيق معدلات مرتفعة في المدخرات كونها مدعومة بأصول مالية ملموسة وحقيقية وفق الشريعة الإسلامية ومقبولة لدى المؤسسات المالية الإسلامية وغير الإسلامية وتمتاز كذلك بالمرونة العالية حيث يمكن أن تصدر بآجال مختلفة وبأنواع عملات مختلفة مما يساعد على سهولة تعميم تداولها في كافة المجتمعات الإسلامية.
ويمكن للبنوك المركزية أن تستخدمها كأداة من أدوات السوق النقدي وقد لا تعتبر أحيانا دينا في ذمة الجهة المصدرة لها كونها تمثل ملكية في موجودات أو منافع، وأن إصدارها يتم بناء “على أصول سواء” كانت عقارية أو أسهما مما جعلها تلاقي إقبالا واهتماما عاليا ورغبة في التعامل بها في الأسواق المالية العالمية وزيادة الطلب عليها كذلك في الأسواق الإقليمية لتمويل مشاريع في البني التحتية كما هو الحال في دول الخليج العربي وكذلك رغبة المستثمرين في تنويع محافظهم الاستثمارية..
وهناك أنواع عديدة للصكوك نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر الصكوك التالية وهي جميعها متساوية بالقيمة:
1 – صكوك الإجارة: وتحمل قيما متساوية، وتصدر عن صاحب الأصل المؤجر  بحيث يصبح حامل السند يملك من الأصل مقدار قيمة السند ويستفيد كذلك من عائد تأجيره بقدر ما يمثله قيمة الصك.
2 – صكوك المنافع: وهذا النوع كذلك يحمل قيما متساوية ويمثل حقا لمالكه في ملكية المنفعة للأصل المؤجر.
3 – صكوك المضاربة: يكون حاملو هذه الصكوك بمثابة أصحاب رأس مال المشروع
 على أن يبقى المشروع مشاركة بينهم وبين الطرف المنظم بنسبة من الربح يتم الاتفاق عليها مسبقا، ويتحملون الخسائر في رأس المال في حال وقوعها.         
4 – صكوك المشاركة: تحمل هذه الصكوك قيما متساوية يصدرها صاحب المشروع بهدف الحصول على تمويل لمشروعه، يكون بموجبها حملة هذه الصكوك هم أصحاب تلك المشاريع كما هو الحال في الشركات المساهمة إلا إذا أعطي مصدر هذه الصكوك الصلاحية باختيار المشروع.
5 – صكوك المرابحة: يستخدم هذا النوع من الصكوك في عملية البيع والشراء  يصدرها التاجر أو وكيله بغرض شراء سلعة ما ثم بيعها بمرابحة معلومة
6 – صكوك الاستصناع: يعتبر هذا النوع من الصيغ التمويلية يكون بموجبها حملة هذه الصكوك هم ملاك المنتج المستصنع حسب القيمة التي تمثلها صكوكهم بعد أن يتم الاتفاق على تصنيع المنتج وتسليمه بعد فترة معينة.
7 – صكوك السلم: الغرض من هذا النوع من الصكوك توفير المال اللازم لتمويل العمليات الإنتاجية حسب عقد السلم حيث يصبح حملة هذه الصكوك هم أصحاب المنتج الذي يتم الاتفاق على تسليمه آجلا.
وما يزال سوق الصكوك الإسلامية بحاجة إلى المزيد من بذل الجهد من علماء ومتخصصين لتطوير هذه الأدوات التمويلية بما يخدم الحاجة الاقتصادية لمجتمعاتنا ويلبي كذلك رغبة المستثمرين في الحصول على منتجات مالية استثمارية متنوعة تلتزم بالضوابط الشرعية.
وهذا يتطلب مزيداً من التعاون والتنسيق بين البنوك الإسلامية وتطوير آليات التعاون بينها والسعي المشترك فيما بينها لإيجاد سوق مالية إسلامية وهذا من شأنه أن يعمل على إيجاد تجمع مصرفي ذي إمكانات هائلة للمنافسة مع النظام المصرفي التقليدي.

*جامعة العلوم الإسلامية العالمية

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock