آخر الأخبار حياتناحياتنا

عيش نمط حياتي كسول إحداها.. عادات تبطئ عملية الأيض

ليما علي عبد

عمان- يعرف الأيض (الاستقلاب) بأنه العملية التي تؤدي إلى تحويل السعرات الحرارية الموجودة في الأطعمة والمشروبات التي يستهلكها الشخص إلى طاقة، وهذا بناء على ما ذكره موقع “www.healthcentral.com” الذي أشار إلى أن الوارثة والتاريخ العائلي للشخص، بالإضافة إلى وزنه وطوله وكتلته العضلية وجنسه وسنه، تقع ضمن أهم العوامل التي تسهم في تحديد مدى سرعة الأيض لديه. ويشار إلى أن الذين لديهم كسل في عملية الأيض يعانون من زيادة في الوزن أو صعوبة في فقدانه. وآتيا مجموعة من العوامل التي تؤدي إلى كسل هذه العملية.
– تناول نظام غذائي سعراته الحرارية قليلة جدا: إن كان نظامك الغذائي يحتوي على سعرات حرارية قليلة جدا؛ أي 1200 سعر حراري أو أقل في اليوم الواحد، فإنك ستجعل جسدك يعتقد بأنك تعمل على تجويعه، وذلك يؤدي إلى قيامه بالتخفيف من سرعة الأيض لديه في محاولة للحفاظ على كل سعر حراري تستهلكه. وذلك جعل الخبراء يوصون بعدم الالتزام بحميات غذائية محدودة السعرات الحرارية إلا لفترات قصيرة فقط.
– عيش نمط حياتي كسول: ترتبط الأنماط الحياتية الكسولة في معظم الأحيان بحدوث كسل في عملية الأيض لدى من يعيشونها. ولمقاومة هذا التأثير، ينصح هؤلاء الأشخاص بممارسة رياضات المقاومة ورفع الأوزان من أجل بناء كتلة عضلية، كما أنه من المعروف أن ممارسة الرياضات الهوائية ترفع معدلات الأيض. لذلك، فعليهم بممارستها أيضا.
– عدم تناول وجبة الإفطار: يحدث بطء في معدلات الأيض أثناء النوم، وذلك نتيجة لأن الجسم خلاله يكون في حالة استرخاء كامل. فتناول وجبة الإفطار عند الاستيقاظ يساعد على إيقاظ الأيض. وينصح باختيار الطعام الصحي لهذه الوجبة، منه الحبوب الكاملة مع حصة من الفواكه والبروتين.
– الإكثار من تناول الدهون المتحولة: تتواجد الدهون المتحولة، والتي تعرف بتسببها بانسداد الشرايين، بشكل خاص في الوجبات السريعة والأطعمة المصنعة، وتعمل على إبطاء عملية حرق الجسم للدهون. ويذكر أنه عند وجود إشارة على غلاف أو علبة طعام معين بأنه لا يحتوي على الدهون المتحولة، فإن ذلك يعني أنه يحتوي على 0.5 غرام أو أقل منها، فعندما تتناول أكثر من حصة من هذا الطعام في اليوم الواحد، فإنه سيتراكم لديك ليصبح غرامات عديدة. لذلك، عليك بالحذر.
– كسل الغدة الدرقية: يؤدي كسل الغدة الدرقية إلى إبطاء معدلات الأيض. ويشار إلى أن الحصول على مقدار كافٍ من اليود في النظام الغذائي هو أمر شديد الأهمية، فالغدة الدرقية لا تستطيع إنتاج هرموناتها من دون وجوده. كما أن اليود يساعد أيضا في عملية الأيض مساعدة مباشرة.
وآتيا بعض العوامل التي تقوي عملية الأيض في الجسم:
• شرب الشاي الأخضر.
• تناول الأغذية الغنية بالبروتين.
• إضافة توابل الكابسيسين، منها الفلفل الأحمر الحار، إلى الطعام.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock