كرة القدم

غانا تسعى للإنجاز القاري الخامس

مدن– فيما يلي حقائق عن منتخب غانا قبل خوض نهائي كأس الأمم الافريقية لكرة القدم أمام ساحل العاج اليوم الأحد.
– المشاركات السابقة: 19 مرة في 1963 و1965 و1968 و1970 و1978 و1980 و1982 و1984 و1992 و1994 و1996 و1998 و2000 و2002 و2006 و2008 و2010 و2012 و2013.
– أفضل نتيجة: البطل في 1963 و1965 و1978 و1982.
– تصدرت غانا المجموعة الثالثة التي ضمت الجزائر والسنغال وجنوب افريقيا ثم فازت على غينيا في دور الثمانية قبل أن تتفوق على غينيا الاستوائية صاحبة الأرض في الدور قبل النهائي.
– المدرب افرام غرانت: عين مدرب تشلسي السابق مدربا لغانا في تشرين الثاني (نوفمبر) وخاض مباراته الرسمية الأولى مع الفريق في البطولة القارية الحالية.
وانتقل إلى تشلسي في البداية كمدير لكرة القدم ثم كمدرب. وتحت قيادته بلغ النادي اللندني نهائي دوري أبطال أوروبا العام 2008 قبل هزيمته أمام مانشستر يونايتد بركلات الترجيح في موسكو، وعمل بعدها مدربا في بورتسموث ووست هام يونايتد وبارتيزان بلغراد.
– أبرز لاعبي الفريق: اسامواه جيان مهاجم عمره 29 عاما. رغم كل مهاراته التهديفية إلا أن جيان يشتهر بشكل أكبر بإهداره ركلة جزاء في اللحظات الأخيرة من الوقت الإضافي في دور الثمانية أمام اوروجواي في جوهانسبرغ العام 2010، وهو ما كلف غانا فرصة أن تصبح أول فريق افريقي يتأهل لنصف نهائي كأس العالم.
وسجل جيان أسرع هدف في كأس العالم 2006 كما شارك في نهائيات البرازيل العام الماضي. وشارك جيان في كأس الأمم الافريقية اربع مرات سابقة.
وأدى قرار جيان بترك سندرلاند في 2012 للانتقال للعين الاماراتي لانتقادات حادة من الذين يؤمنون بأنه يهدر موهبته في بطولة دوري لا تحظى بشهرة واسعة خارج الشرق الأوسط.
– تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا) لشهر كانون الثاني (يناير) 2015: المركز 37.
– طريقة التأهل لكأس الأمم: تصدرت المجموعة الخامسة على حساب غينيا واوغندا وتوغو.
– التشكيلة:
حراس المرمى: رزاق بريماه وفاتاو داودا وإرنست سواه.
مدافعون: هاريسون افول ومحمد أول ودانييل امارتي وجون بوي وإدوين جيماه وجوناثان منساه وبابا رحمن.
لاعبو وسط: افري اكواه وايمانويل اجيمانغ بادو وسولومون اشانتي وكريستيان أتسو واندريه ايو ورابيو محمد ومبارك واكاسو وديفيد اكام وفرانك اتشيمبونغ.
مهاجمون: كويسي ابياه وجوردان ايو وأسامواه جيان ومهاتما اوتو. -(رويترز)

اندريه ايوو يخرج من ظل والده
باتا– لم يكتف أندريه أيوو بإسكات منتقديه خلال كأس الأمم الافريقية المقامة حاليا في غينيا الاستوائية، لكنه خطا خطوة كبيرة للخروج من ظل والده الأسطورة الغانية أبيدي بيليه.
العام 2008، عندما خاض باكورة مشاركاته في كأس الأمم الافريقية التي استضافتها بلاده، تعرض لحملة انتقادات ولم يتردد البعض بالقول بأن تواجده ضمن اللائحة الرسمية المشاركة في البطولة القارية يعود إلى نفوذ والده.
لكن وبعد عام واحد، دخل أندريه التاريخ من بابه الواسع عندما قاد منتخب بلاده لتحت 20 عاما إلى إحراز اللقب العالمي العام 2009 في مصر، قبل أن تشكل نواة هذا المنتخب التشكيلة الاساسية التي بلغت نهائي كأس الأمم العام 2010 في أنغولا ليخسر بصعوبة أمام مصر.
كما شارك مهاجم مرسيليا البالغ من العمر 25 عاما في نهائيات كأس العالم وهو أمر لم يتمكن من تحقيقه والده.
أما في البطولة القارية الحالية، فكان اندريه على الموعد من خلال تسجيله ثلاثة أهداف أبرزها هدف الفوز في مرمى جنوب افريقيا الذي حسم صدارة مجموعة الموت في مصلحة منتخب فريقه والتي ضمت السنغال والجزائر.
كان الهدف رائعا لأنه ارتقى فوق الجميع ليسدد برأسه كرة أتته من ركلة ركنية نفذها عبد الرحمن بابا قبل نهاية المباراة بسبع دقائق، كما سجل الهدف الثالث في مرمى غينيا الاستوائية في نصف النهائي. كل هذا وقد اعترف اللاعب بأنه يخوض البطولة وهو ليس في كامل لياقته البدنية.-(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock