منوعات

غسول يثبت فعاليته في علاج الأكزيما لدى الاطفال الصغار

 


نيويورك – كشفت دراسة جديدة عن ان غسول فلوتيكاسون ربما يمكن استخدامه بأمان كعلاج للاكزيما على المدى القصير او الذي يعرف على وجه التحديد باسم الالتهاب الجلدي لدى الاطفال في سن ثلاثة اشهر او اكبر.


وأوضح الباحثون في دورية الاكاديمية الاميركية للامراض الجلدية ان كريمات ومراهم فلوتيكاسون يعرف عنها تأثيرها الجيد الا ان الغسول يمكن ان يجعل من السهل التعامل مع الاطفال الصغار المصابين بالمرض الذي ينتشر في انحاء الجسم اضافة الى استخدامه في المواقف الصعبة لعلاج المناطق المصابة.


وفحص الدكتور لورانس اس. ايسهنفيلد من مستشفى ومركز طب الاطفال في سان دييجو وزملاؤه مدى فعالية وسلامة تطبيق هذه الطريقة مرة يوميا باستخدام الغسول الذي يوجد فيه مادة فلوتياكسون بنسبة 0.05 في المائة على 438 طفلا يبلغون من العمر ثلاثة اشهر على الاقل والذين يعانون من التهاب جلدي معتدل او حاد.


وذكر التقرير الذي اعده الباحثون ان نسبة نجاح العلاج كانت مرتفعة بشكل كبير باستخدام غسول فلوتيكاسون (76 في المائة) مقارنة بغسول زائف (36 في المائة).


وسجلت اعداد مماثلة من المرضى أحداثا عكسية في المجموعتين بما في ذلك حدوث اعراض جانبية محتملة ترتبط بالعلاج. ولم تسجل اية تقارير عن حدوث تغييرات جلدية او حالات طبية شاذة ذات اهمية خلال الاختبارات المعملية.


وحذر الفريق البحثي من ان استخدام غسول فلوتيكاسون كان قاصرا على فترة اربعة اسابيع ولم يتم تقدير السلامة والفاعلية بالنسبة للمدد الطويلة للاستخدام.


وخلص الباحثون الى أن “الغسول يوفر قدرة عالية على الانتشار ويمتلك تأثيرا ملطفا ويعمل على ترطيب البشرة ويقلل من التهيج.” وأضافوا “هذه السمات مجتمعة اضافة الى الفاعلية المثبتة لاستخدام الغسول مرة يوميا يمكن ان تجعل من غسول فلوتيكاسون اضافة مفيدة لمجموعة الادوية المتاحة لعلاج الالتهاب الجلدي.”

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock