منوعات

غضب الحوامل يؤثر في قلوب الأجنة

لندن– أوضح باحثون بريطانيون أن التصرفات الغاضبة التي قد تنتج عن الحامل، كإغلاق الباب بقوة أو الصراخ أو رمي الأطباق أو حتى الإفراط في الأكل، كلها أمور من شأنها أن تؤثر على نمو قلب الجنين.


واستنتجوا من ذلك أن النساء اللاتي يغضبن خلال فترة الحمل تكون أجنتهن تحت خطر التعرض لمشاكل قلبية.


وأظهر باحثون من جامعة سوسكس البريطانية أيضا أن التغيرات الهرمونية في جسم الحامل التي تسبب مثل هذه التصرفات العنيفة قد تمر عبر المشيمة إلى الجنين، وقد يكون لها تأثير على طريقة نمو خلاياه.


وتوصلت الدراسة التي أجراها الباحثون وشملت 49 امرأة حاملاً تبلغ أعمارهن ما بين 22 و39 عاما إلى نتيجة، وهي أن الميل إلى التصرفات الانفعالية له آثاره على النمو الفسيولوجي للجنين، مما يجعله في خطر متزايد لاحقا، وعرضة لأمراض القلب.


وأظهرت الدراسة أن النساء اللاتي أظهرن تصرفات غاضبة لدى استفزازهن بواسطة صور معدة لإثارة غضبهن، أو بموسيقى لهذا الغرض أيضا، كن حوالي نصف المتطوعات، وظهرت لدى أطفالهن لاحقا قلة تغير في معدل ضربات القلب وهو أمر غير طبيعي، فالقلب يحتاج لتغيير معدلات ضرباته للتكيف مع الظروف، إذ تزداد الضربات مثلا أثناء ممارسة الرياضة.


وقالت القابلة البريطانية آني فرنسيس إن ارتفاع مستويات الغضب خلال الحمل أمر سيئ بالنسبة للأمهات وللأطفال، خصوصا إن أصبحت الحالة مزمنة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock