رياضة محلية

غوارديولا: الفوز على ريال في معقله قد يحسم اللقب لمصلحة برشلونة

مدريد – قال بيب غوارديولا أول من أمس السبت إن برشلونة المتصدر قد يحسم عمليا لقب دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم بالفوز على المنافس التقليدي ريال مدريد بستاد “سانتياغو برنابيو” الأسبوع المقبل.
وعوض الفريق الكاتالوني حامل اللقب تأخره ليفوز 3-1 على الميريا فريق الذيل بعد عرض متوتر باستاد نو كامب حيث سجل ليونيل ميسي هدفين والشاب تياغو هدفا ثالثا ليساعدا ناديهما على الحفاظ على فارق النقاط الثماني مع ريال مدريد صاحب المركز الثاني.
وفي وقت سابق أول من أمس حقق ريال الذي يدربه البرتغالي جوزيه مورينيو فوزا سهلا 3-0 على مضيفه أتلتيك بيلباو لكن مع تبقي سبع مباريات قبل نهاية الموسم تبدأ بلقاء القمة الاسباني يوم السبت المقبل فان الوقت يمضي سريعا لمنع برشلونة من احراز لقبه الثالث على التوالي، وقال غوارديولا في مؤتمر صحافي “إنها فرصة فريدة لتحقيق ضربة قوية”.
وأضاف “اذا خسرنا (بستاد سانتياغو برنابيو) فان ريال مدريد سيقلص الفارق معنا الى خمس نقاط فقط قبل ست مباريات من النهاية. الدوري سيصبح أكثر اثارة”.
وتابع “نحتاج إلى خوض هذه المباراة بالطريقة نفسها التي لعبنا بها العام الماضي أو حتى العام الذي سبقه. إنه فريق يملك تشكيلة قوية ويلعب الهجمات المرتدة بشكل رائع ولديه خيارات كثيرة والقدرة على اللعب بطرق عديدة”.
وأردف قائلا “سيتعين علينا بذل جهد هائل لاقناع اللاعبين بان عليهم اللعب من أجل الفوز”.
وقد تكون مباراة السبت المقبل الأولى في اربع مواجهات بين الغريمين خلال 18 يوما إذ سيلتقيان يوم 20 نيسان (ابريل) في نهائي كأس ملك اسبانيا بالإضافة لوجود احتمال قوي لأن يلعبا معا في الدور نصف النهائي لدوري أبطال اوروبا في 27 نيسان (ابريل) والثالث من أيار (مايو).
ويسعى مورينيو في أول موسم له مع ريال مدريد إلى وضع حد لخمسة انتصارات متتالية حققها غوارديولا في مواجهات برشلونة ضد ريال منذ تولى تدريب النادي الكاتالوني في 2008.
وسيفتقد برشلونة جهود لاعبه الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو في لقاء الكلاسيكو بعد حصوله على الإنذار الخامس في مباراة فريقه أمام ألميريا.
وارتكب ماسيكرانو خطأ بحق مهاجم ألميريا ألبرت كروسات في الشوط الأول ليتلقى الإنذار الذي سيحرمه من خوض المباراة المقبلة.
وسيستعين غوارديولا بسيرجيو بوسكيتس أمام الريال لأنه البديل الطبيعي لماسكيرانو، وحتى الآن لم يتأكد سوى غياب القائد كارليس بويول الذي لم يتعاف بعد من إصابته.
في الجهة المقابلة، أكد خورخى فالدانو المدير العام لنادي ريال مدريد، إن الفريق الملكي لا يستسلم أبدا ومازال متمسكا بروحه القتالية التي يتحلى بها منذ تأسيسه عام 1902، ولن يتخلى عنها مطلقا.
وخلال مقابلة أجرتها معه صحيفة “آس” قال فالدانو إن الريال حقق فوزا مستحقا على أتلتيك بلباو، وأضاف “الفوز على بلباو بثلاثية نظيفة كان مستحقا نظرا للجدية التي ظهر بها الملكي منذ انطلاق هذه المباراة وحتى انتهائها، وهو أمر يبرهن على قوة الفريق”.
كما أشار إلى أن عودة كاكا بعد غياب طويل للإصابة وتسجيله هدفين في المباراة، بمثابة نبأ رائع خاصة وأنه بات في طريقه لاستعادة كامل مستواه، كما أشاد بأداء الأرجنتيني غونزالو هيغواين.
وأكد قائد ريال مدريد وحارس مرماه إيكر كاسياس، بأن الفريق الملكي سيقاتل على لقب بطولة الدوري الإسباني حتى الرمق الأخير فيها، لأن هذه هي السياسة التي تربى عليها لاعبو الفريق الأبيض.
وخلال مقابلة مع نفس الصحيفة أمس، قال كاسياس “سنقاتل حتى النهاية ولن نفقد الأمل تماما في الليغا، هكذا تربينا في صفوف الملكي.. وضعنا صعب جدا في البطولة ولكننا سنواصل العمل على أمل أن تتغير الأمور رأسا على عقب في لحظة ما”.
وعن المباراة أمام بلباو، أوضح كاسياس أن مورينيو قرر إشراك كافة اللاعبين خلال المباريات المتبقية بالدوري، وأضاف “مورينيو سيدفع بكافة اللاعبين بسبب إقامة المباريات بشكل متلاحق تتخللها أيام راحة قليلة، تشكيلة السبت لم يكن أحد يتوقعها ولكن أداءها كان جيدا وقد استمتع مشجعو الملكي بطريقتهم”.
وعن شعوره بالغضب خلال لقاء أول من أمس، قال إنه أحس بالانزعاج لأن حكم المباراة اعتقد بأنه يهدر الوقت في حين أنه كان يقوم بإزالة ورقة تم إلقائها أمام مرماه.
من ناحية ثانية، صرح البرازيلي كاكا لاعب وسط ريال مدريد، بأن فريقه يمكنه الفوز على غريمه اللدود برشلونة في مباراة “الكلاسيكو” رغم هزيمته في لقاء الذهاب بخماسية دون رد.
وخلال مقابلة أجرتها معه صحيفة “آس” الإسبانية ونشرتها أمس الأحد، قال كاكا “ريال مدريد يمكنه الفوز على برشلونة فهذا الفريق ليس محصنا ضد الهزيمة، وعلينا أن نؤمن بقدرتنا على الفوز بالليغا ودوري الأبطال وكأس ملك إسبانيا”.
وعند سؤاله عن علاقته بالبرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد، قال كاكا “علاقتي به رائعة، فالناس يقولون أشياء كثيرة ولكن في الواقع لا توجد أي مشكلة بيني وبينه، بل على العكس فأنا أوجه له الشكر هو والجهاز الفني للفريق على الجهد الذي يبذلونه معي”.
ونفى كاكا صحة ما تردد عن رغبته في الرحيل عن الريال، مؤكدا أن يرغب في تحقيق الفوز معه سواء في الدوري الإسباني أو الكأس أو دوري الأبطال الأوروبي.
وأخيرا أكد كاكا أن تسجيله هدفين أول من أمس السبت خلال مباراة الريال أمام مضيفه أثلتيك بلباو يشكل أهمية بالغة بالنسبة له على الصعيد الشخصي لأنه استمد منه الثقة بعد ابتعاده عن اللعب فترة طويلة للإصابة. -(وكالات)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock