ثقافة

غوانمة: “الأهزوجة” جزء أصيل من التراث الأردني

عزيزة علي

عمان– استعرض د. محمد غوانمة بنية الأهزوجة الأردنية من حيث اللغة والشعر والإيقاع واللحن والوظيفة والشكل البنائي، مبيِّناً أنَّها “غناء جميل، تنتشر في جميع الأوساط الاجتماعية الأردنية وخاصة الشعبية منها”.
وأكد غوانمة في المحاضرة التي ألقاها أول من أمس في المكتبة الوطنية ضمن برنامج “كتاب الأسبوع” وبمناسبة عيد الاستقلال، أنَّ للأهزوجة “أهمية فنية كبيرة من النواحي الشعرية واللحنية والأدائية على السواء”، مضيفا أنَّها من أهمِّ الركائز التي تُجذِّرُ الشعب الأردني بأرضه باعتبار الأهازيج من أهم مصادره الثقافية والتراثية.
وتتكون الأهزوجة، وفق المحاضر، من قصيدة غنائية باللهجة العامية غالباً، وتأتي على شكل منظومة زجلية رشيقة اللحن تمتاز ببساطتها وسهولة كلماتها ولحنها، وتمتاز بسهولة وحيوية أدائها، وهي تطرُق العديد من المعاني الوطنية التي تحض على الانتماء وحب الوطن، وتحث على التضحية من أجله ومن أجل الأهل والعشيرة، فهي ذات تأثير كبير في التوجيه الوطني والقومي ونشر الفضيلة.
ولفت إلى أن أبناء الشعب الأردني استقبلوا الأمير عبدالله بن الحسين من الحجاز إلى الأردن، بالترحاب وبأجمل الأهازيج الأردنية، وفي عيونهم الأمل ليكون قائداً لهم، ومخلّصاً للبلاد مما حلّ بها من أذى المستعمرين.
وتكمن أهمية الأهزوجة، وفق غوانمة، بأنَّها لا تقف عند حدود ثابتة، فهي من الجهة الفنية، فن قائم بذاته، ومن الجهة الأدبية لها بعض مقومات الشعر، وهي متنفس لكافة العواطف والأحاسيس لدى من يبدعها ويغنيها ويستمع إليها، وهي تراث وطني يجدر بنا المحافظة عليه من التحريف والاندثار، وهي مرآة صادقة لثقافة الشعب الأردني وتعكس أمانيه وتطلعاته.
وأشار المحاضر إلى البنية اللغوية في الأهزوجة، وهي لهجة البداوة القادمة من البادية الأردنية الواسعة التي كانت مسيطرة على جميع اللهجات الغنائية السائدة، فاللهجة البدوية على جميع أصولها من أعماق لهجات القبائل العربية القديمة، وخاصة التي رحلت إلى الأردن، سواء ما كان منها قبل الفتح الإسلامي كالتي جاءت مع الغساسنة، أو ما كان منها بعد ذلك في عهد الفتوح الإسلامية.
وخلص إلى أن الأهزوجة “منظومة زجلية رشيقة اللحن، بسيطة التركيب في كافة جوانبها الشعرية والإيقاعية واللحنية والأدائية وهي تأتي من ناحية الشكل البنائي في شكلين أساسيين، يرتبط كل منهما بالشكل الشعري لكلماتها، حيث تتكون الأهزوجة من عدد من المقاطع الشعرية التي تعادل ما يسمّى في الطقطوقة المصرية أو القدّ الحلبي بالمذاهب والأغصان.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock