الكركمحافظات

غور الصافي بعد 10 أيام عزل: تسجيل تنازلي في أعداد الإصابات بكورونا

هشال العضايلة

الكرك – عادت وتيرة تسجيل الإصابات بفيروس كورونا في الأغوار الجنوبية، وتحديدا في بؤرة الإصابات غور الصافي الى الانخفاض بعد مرور عشرة ايام على تسجيل الاصابة الاولى لسيدة من البلدة، وقيام الأجهزة الرسمية بعزل البلدة عن باقي مناطق الأغوار ومحافظة الكرك.
وبحسب إحصائيات الجهات الرسمية بالكرك، فقد تراجع تسجيل الاصابات من اعداد بالعشرات يوميا الى اعداد اقل من العشرة، كان اخرها تسجيل 6 اصابات يوم امس فقط، فيما كان قد سجل في بداية الاصابات 23 اصابة تلاها 42 اصابة ثم 35 اصابة حتى وصلت الى تسجيل يومي 8 اصابات.
وكانت الاجهزة الرسمية قد فرضت حظرا شاملا ببلدة غور الصافي من الساعة 8 مساء وحتى الساعة 6 مساء مع بدء حدوث الاصابات، وعادت امس وفقا لوزير الدولة لشؤون الاعلام امجد العضايلة لتعديل الحظر ليصبح من الساعة 6 مساء ولغاية السادسة صباحا في اشارة الى جدوى الحظر والعزل في مكافحة الفيروس.
وتعد بلدة غور الصافي أكبر بلدات الأغوار الجنوبية التي يقطنها زهاء 60 ألفا، وهي من البلدات الزراعية التي تتواجد فيها أعداد كبيرة من العمالة الوافدة، التي تعمل بالزراعة، والتي تأثرت كثيرا بعملية الإغلاق الشامل للمنطقة، خصوصا مع وجود الكثير من المصانع فيها ومنها مصانع شركة البوتاس العربية.
وبحسب مدير صحة محافظة الكرك الدكتور ايمن الطراونة، فإن أعداد الاصابات بدأت بالانخفاض منذ ثلاثة ايام وذلك بسبب تطبيق العزل الكامل للبلدة والقيام باجراءات احترازية في كامل منطقة الاغوار الجنوبية، والتي ظهرت فيها اولى الاصابات، مشيرا الى اهمية وجدوى عملية العزل في التخفيف من حركة المواطنين، ومن بينهم أولئك المحتمل اصابتهم بالفيروس من مخالطة المصابين ولم تظهر عليهم بعد علامات الاصابة.
واشار الى ان يوم امس سجلت 6 اصابات فقط بمنطقة الاغوار الجنوبية ولم تسجل أي إصابة بمناطق اخرى بمحافظة الكرك، مؤكدا ان زيادة ساعات الحظر لبلدة غور الصافي ساهمت في تقليل عدد الاصابات، بحيث قللت من التواصل بين المصابين والمخالطين بالمنطقة.
وبين الدكتور الطراونة، ان عدد الاصابات بالمحافظة بلغ 128 اصابة، من بينها 117 اصابة بالاغوار الجنوبية و11 اصابة ببقية مناطق المحافظة، مشيرا الى ان هناك 15 فرقة تقصٍ وبائي تعمل في مناطق الاغوار الجنوبية لوحدها، وتقوم بالمسح الميداني طوال الوقت لعمل الفحوصات المخبرية، للتعرف على الحالة الوبائية بالمنطقة والوصول الى اي مصاب محتمل بالفيروس.
واشار سكان بالمنطقة، انه ورغم ارتفاع اعداد الاصابات بالفيروس وخصوصا في بلدة غور الصافي، الا انه ما زال هناك العديد من المواطنين غير عابئين بالحالة الوبائية، ويمارسون حياتهم كما كانت قبل حدوث الاصابات وخصوصا في علاقاتهم الاجتماعية والاجتماع العائلي طوال الوقت، الامر الذي يحتاج الى توجيهات رسمية وتعامل صارم بهذا الخصوص، لوقف كل اشكال التواصل الاجتماعي، حرصا على سلامة المجتمع والمواطنين.
واكد الدكتور حسين عشيبات من سكان غور الصافي، ان الاجراء السليم الذي قامت به الاجهزة الرسمية بالمحافظة وادارة الازمات، هو عزل غور الصافي فور ظهور الاصابات بين سكانه، مشيرا الى اهمية توسيع دائرة العزل والحظر لتشمل كافة مناطق الاغوار الجنوبية، وخصوصا بعد تسجيل الاصابات في منطقة غور حديثة، بعد اصابة طالبة باحدى المدارس.
وكان محافظ الكرك بلال النسور رئيس اللجنة التنفيذية المكلفة بملف كورونا بالكرك، أكد أنه تم فور حدوث الاصابات عزل منطقة غور الصافي ضمن اجراءات البروتوكول الصحي المتعمد، اضافة الى عزل العديد من المنازل التي يقطنها المصابون والمخالطون لهم، ضمن الإجراءات الرسمية بمكافحة المرض، لافتا إلى أنه تم إغلاق بلدة غور الصافي بؤرة الاصابات بالمنطقة والمحافظة، حرصا على سلامة المواطنين.
واكد عضو مجلس المحافظة فتحي الهويمل من الاغوار الجنوبية، ان هناك مطالبات أهلية من بين سكان الاغوار الجنوبية بالقيام بعزل لواء الاغوار الجنوبية كاملا ليتم السيطرة على الوباء، والعمل ضمن المنطقة بكافة الامكانيات للانتهاء من الاصابات بعد محاصرتها في منطقة محدودة، بدلا من انتشارها بكل المحافظة.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
46 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock