آخر الأخبار حياتناحياتنا

غياب القناعة الداخلية يعرقل تحقيق الأهداف

علاء علي عبد
عمان– تعد بداية العام فرصة مناسبة للكثيرين من أجل تحضير أهدافهم والبدء بتحقيقها. لكن مع الأسف فإن هذا السيناريو لا يكتمل بالنسبة للبعض الذين نجدهم يضعون الأهداف والخطة التي ستوصلهم لتلك الأهداف، لكنهم يتعرضون لعدد من العوائق التي تحول دون وصولهم للنتيجة التي خططوا لها.
على الرغم من تعدد واختلاف العوائق التي قد تعترض المرء خلال رحلته لتحقيق أهدافه، إلا أن هناك عددا من العوائق التي تعد شائعة نظرا لكثرة تكرارها والتي سنستعرض عددا منها فيما يلي مع إضافة الحلول المقترحة لتجاوز تلك العوائق:
– كثرة المعلومات: لنفترض أن الهدف الذي يسعى له المرء عبارة عن مشروع يطمح لإنجاحه ليصبح مصدر رزقه فيما بعد. ولتحقيق هذا المشروع، فإنه يبدأ بتجميع المعلومات المتوفرة عنه سواء من خلال مئات أو ربما آلاف الصفحات المتوفرة عبر شبكة “الإنترنت” أو عبر قراءة الكتب المتخصصة في هذا المجال أو ربما عبر التسجيل بمحاضرات تخص الهدف الذي يسعى إليه. لكن المشكلة أن كل تلك المصادر من شأنها إمداد المرء بكم هائل من المعلومات قد تفيض على حاجته، الأمر الذي يجعله يشعر بالإنهاك الفكري الذي يبقيه جامدا في مكانه بدون تقدم للوصول لما يريد. ولحل هذا الأمر، ينبغي على المرء أن يحدد المصادر التي سيلجأ لها ويكتفي بها بدون الحاجة لاستخدام كل المصادر المتاحة، ففي كثير من الأحيان، يكون الالتقاء بشخص لديه خبرة بالهدف الذي تسعى له يمنحك معلومات تغنيك عن ألف كتاب.
– عدم تحضير خطة واضحة للوصول للهدف: يتوه الكثير من الناس بعد أول بضع خطوات يتقدمون من خلالها للهدف الذي يريدون تحقيقه، والسبب أنهم يكتفون منذ البداية بذكر الخطوة النهائية للهدف الذي يسعون إليه؛ فعلى سبيل المثال يمكن أن يكون الهدف الذي يسعى إليه المرء الحصول على وظيفة في شركة كبرى، هنا يكتب هذا الهدف على ورقة ويتوقف عند هذا الحد بدون أن يسأل نفسه ما الطرق التي تسهل الوصول لمثل تلك الوظيفة وما المهارات التي يجب أن يحملها ليصبح مؤهلا لها. يجب أن تحرص دائما على أن يكون لديك خطة كاملة وواضحة للوصول لهدفك ومتابعة التقدم الذي وصلت له في مسعاك أولا بأول.
– عدم امتلاك القناعة الداخلية بالوصول للهدف: لو لم تكن لديك العقلية التي تقنعك بقدرتك على تحقيق ما تريد، فإن إمكانية نجاحك تتقلص إلى حد كبير. ولمواجهة هذا العائق، حاول أن تعود نفسك على تذكر الإنجازات التي حققتها من قبل واحرص على أن تتحدث عن نفسك بإيجابية أمام الآخرين، فالتعود على الإيجابية يجعلك تغير من نظرتك لنفسك شيئا فشيئا.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock