إربدمحافظات

فاتورة الطاقة في بلدية إربد تستنزف حوالي 4 مليون دينار سنويا

أحمد التميمي
إربد – قال رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني ان فاتورة الطاقة في بلدية اربد تستنزف حوالي 4 مليون دينار من موازنتها السنوية وهو ما جعل البلدية تأخذ على عاتقها البحث عن جميع الوسائل التي من شأنها توفير الطاقة النظيفة ذات التكلفة القليلة والعمل على توفير مساحات خضراء خالي من الملوثات التي تتركها الطاقة العادية.
واشار بني هاني اهم الخطوات التي أقدمت عليها البلدية في هذا المجال ومنها الإنضمام لشبكة عمداء العالم وهو الأمر الذي يلزم البلدية بتخفيض نسبة انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة 40% بحلول عام 2030 كما قامت البلدية بشراء قطعة أرض خارج التنظيم بمساحة تقارب 359 ألف متر مربع لحماية البيئة وتقليل الانبعاثات وانشاء سوق خضار مركزي جديد ومسلخين للحوم والدواجن وسوق لحوم ودواجن.
تصريحات بني هاني جاء خلال يوما تعريفياً لمشروع تقليل استهلاك الطاقة للمباني الخضراء مع مراعاة الاستخدامات الحالية والاحتياجات العامة والذي يتم تطبيقه على المبنى الرئيسي للبلدية بتمويل من الإتحاد الأوروبي ضمن برنامج ENI CBC MED ويهدف إلى حماية البيئة والتكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره اقيم في مبنى البلدية
وأضاف بني هاني أن قطاع الطاقة يعتبر من أهم القطاعات وله أثر واضح على موارد الدولة نظراً لارتفاع تكلفته المالية وهوما يحتم علينا العمل على توفير الطاقة والتقليل من استهلاكها بشتى المجالات.
وبين بني هاني أن البلدية عملت على تطوير وتحسين قطاع النفايات بالبلدية بإنشاء محطة لفرز النفايات وتدويرها بالإضافة لتركيب وحدات انارة موفرة للطاقة والعمل على استحداث خطوط نقل حضري مستدام بهدف التقليل من انبعاث النقل وشراء نظام تتبع المركبات لعمل مسارات واضحة لحركة الآليات بما يضمن توفير الوقود وتقليل المسافات عدا عن تطوير مجمع سفريات اربد المركزي بحيث يستفاد منه في توليد الطاقة من الخلايا الشمسية.
من جهتها، بينت مديرة المشروع المهندسة رهام الجمال انه يأتي بالشراكة مع عدة جهات تتمثل في قائد المشروع جامعة باتراس اليونانية والشريك الأول اسبانيا ولبنان وتونس ومن الأردن جامعة العلوم والتكنلوجيا الأردنية فيما خصص المشروع لبلدية اربد الكبرى 442000 دولاراً.
وأوضحت الجمال أن الهدف الرئيس من المشروع هو تقليل استخدامات الطاقة بشكل فعال في المباني العامة مع احترام الاستخدامات الحالية والاحتياجات العامة وانه سينفذ على مبنى بلدية اربد الكبرى ومستشفى العظام في تونس ومبنى احدى المحافظات في اليونان ويهدف إلى توفير خطط وإجراءات تجديد الطاقة المبتكرة لزيادة قدرة المؤسسات العامة على الاستجابة للآثار البيئية السلبية لاستهلاك الطاقة العالي وتوفير طرق لزيادة قدرة المستخدمين على استخدام المباني المجددة بشكل فعال.
وأضافت الجمال ان من اهداف المشروع كذلك العمل على تخطيط ودعم تجديد الطاقة بتكلفة منخفضة للمباني باستخدام الطاقة المتجددة وتدابير كفاءة الطاقة بالإضافة لتعزيز وتشجيع الاستخدام البيئي للمباني العامة والالتزام باستخدامها التقليدي ودورها الاجتماعي في المجتمع وتعزيز عمليات التعلم التي تضمن الانتقال المستدام الى اقتصاد منخفض الكربون.
واشتمل اليوم التعريفي كذلك على محاضرات لعدد من خبراء الطاقة في الأردن مختصة بالطاقة المتجددة والذكاء الإصطناعي وشرح كامل عن المباني إيجابية الطاقة وتعريف بكودات مجلس البناء الوطني والتوفير في استهلاك الطاقة في المباني.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock