رياضة عربية وعالمية

فارق الصدارة يتسع في الليغا والمطاردة مستمرة بين تشلسي ومانشستر سيتي

مدن – اكتفى برشلونة صاحب المركز الثاني بنقطة واحدة بعدما سقط في فخ التعادل السلبي مع مضيفه خيتافي أمس السبت في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم.
وصار رصيد برشلونة 35 نقطة وبقي على بعد 4 نقاط خلف ريال مدريد المتصدر، مقابل 16 لخيتافي الذي لم يسبق له أن فاز على برشلونة إلا مرتين في 2007-2008 و2010-2011.
وكانت المرحلة افتتحت أول من أمس فحقق ريال مدريد المتصدر فوزه العشرين على التوالي في جميع المسابقات على حساب مضيفه ألميريا 4-1 سجل منها البرتغالي كريستيانو رونالدو ثنائية رفعت رصيده إلى 25 هدفا هذا الموسم بعيدا في صدارة ترتيب الهدافين عن ميسي (13 هدفا)، والتعادل هو الثاني لبرشلونة بعد الأول مع ملقة مقابل 11 فوزا وخسارتين.
على ملعب “كوليسيوم ألفونسو بيريز”، خاض برشلونة اللقاء بضلعي مثلث الهجوم ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز في غياب البرازيلي نيمار بداعي الإصابة وحل محله بدرو رودريغيز، فيما خاض البرازيلي داني ألفيش مباراته رقم 200 مع الفريق الكاتالوني منذ انتقاله إليه العام 2008 من اشبيلية.
وسدد سواريز أول كرة لبرشلونة على مرمى مضيفه من دائرة قوس المنطقة ذهبت عالية وبعيدة (15)، وسدد ميسي بين يدي الحارس (17)، وجرب بدرو حظه بكرة مرتدة من الحارس فمرت بجانب القائم الأيمن (20).
وفي واحدة من الهجمات النادرة لخيتافي، كاد أنخل لافيتا يفتتح التسجيل بعدما راوغ ألفيش داخل المنطقة وسدد كرة قوية أبعدها الحارس التشيلي كلاوديو برافو إلى ركنية بأطراف أصابعه (33).
وعكس لويس سواريز كرة خطرة من الجهة اليسرى لم ينجح بدرو في السيطرة عليها (37)، وقام سواريز بفاصل مراوعة رائع ومرر كرة إلى تشافي هرنانديز قرب المرمى تابعها الأخير بكعب القدم سيطر عليها حارس خيتافي على دفعتين حارما الضيوف من هدف أول (40).
وفي الشوط الثاني، تحسن أداء برشلونة قليلا وقام لاعبوه بعدة محاولات أبرزها لميسي من ركلة حرة أصابت كرته العارضة دون أن تدخل (51). ونفذ الأرجنتيني ركلة اخرى ارتطمت بالأرض وارتدت من وجه الحارس فيسنتي غوايتا (58)، وعكس جوردي ألبا كرة من الجهة اليسرى تابعها ميسي برأسه فوق العارضة (69).
وضغط برشلونة بكل ثقله تحت الأمطار الغزيرة، وأجرى المدرب لويس انريكي تبديلاته الثلاث على أمل تعديل النتيجة، ومثله فعل مدرب خيتافي الروماني كوزمان كونترا للاستفادة من الإرهاق الذي بدا على ميسي وزملائه، ونجح حارسه غوايتا في التصدي لجميع الكرات الكاتالونية.
وظلت الكفة مائلة لصالح برشلونة ميدانيا تخلل ذلك هجمات مرتدة من قبل أصحاب الأرض كان بعضها مقلقا ومربكا خصوصا من الجهة اليسرى التي شغلها الجزائري مدحي لحسن، لكن النتيجة بقيت على حالها،
ويوم أول من أمس، فاز ريال مدريد المتصدر على مضيفه ألميريا 4-1 في افتتاح المرحلة.
والفوز هو العشرون على التوالي في جميع المسابقات للفريق الملكي الذي رفع رصيده إلى 39 نقطة، وحقق فوزه الحادي عشر على التوالي بين جمهوره ليصبح بالتالي على بعد فوز من معادلة الرقم القياسي الذي حققه مانشستر يونايتد الانجليزي بين 13 أيلول (سبتمبر) 2006 و29 نيسان (ابريل) 2008.
على ملعب البحر الابيض المتوسط “استاديو مديتيرانيو” وامام 16 الف متفرج، كاد ريال مدريد يفتتح التسجيل بعدما هرب البرتغالي كريستيانو رونالدو في الجهة اليمنى ابعدت إلى ركنية وصدها الحارس ايفان روبن بعد التنفيذ لترتد إلى الألماني توني كروس الذي تابعها طائرة فارتطمت برأس مدافع وارتدت من العارضة (13).
وأعاد رونالدو السيناريو من الجهة اليسرى ومرر كرة بالمقاس إلى قدم الفرنسي كريم بنزيمة ارتمى عليها روبن وأزال خطرها (14)، وعكس الويلزي غاريث بايل كرة خطرة من الجهة اليسرى لم يصل إليها بنزيمة (17).
وغابت الفرص عن المرميين حتى الدقيقة 34 عندما تلقى ايسكو كرة عالية أرسلها بنزيمة من الجهة اليمنى فامتصها على صدره وأسقطها على الأرض ثم قام بفاصل من المراوغة وأرسلها قوسية استقرت في الزاوية اليسرى السفلى لمرمى روين.
ورغم خطورتها النادرة، أظهرت هجمات الميريا تغرات في خط دفاع ريال مدريد في غياب صخرته سيرخيو راموس، وأدرك فيرزا التعادل بعد كرة مرفوعة من الجهة اليمنى ارتطمت برأس المدافع الفرنسي رفاييل فاران قبل ان تصله ليتابعها قوية مباغتة على يمين ايكر كاسياس (49).
لكن فرحة أصحاب الأرض لم تدم اكثر من 3 دقائق بعد ان رفع توني كروس الكرة من الجهة اليمنى ارتقى لها بايل برأسه وزرعها في أسفل الزاوية اليسرى مسجلا هدفه السابع في البطولة (42).
وفي الشوط الثاني، أصابت كرة رونالدو الشبكة من الخارج بعد أن ارتطمت بقدم مدافع (48)، وأطلق النجم البرتغالي صاروخية من الجهة اليمنى كادت تخضع روبن بعد أن ارتطمت بالأرض لكنه تمكن منها وحولها إلى خارج منطقة الخطر (56).
وفوت ألميريا فرصة إدراك التعادل بعد أن احتسب له الحكم ركلة جزاء إثر مخاشنة البرازيلي مارسيلو لادغار منديز انبرى لها صاحب الهدف الأول فيرزا وتصدى لها كاسياس بيده اليسرى حارما الفريق المحلي من هدف التعادل الثاني (61).
وهي المرة الاولى التي يتمكن فيها كاسياس من صد ركلة جزاء منذ آذار (مارس) 2011 حين نجح في ذلك لآخر مرة امام راسينغ سانتاندر.
وجرب رونالدو حظه مرة ثانية بتسديدة يسارية خرجت إلى ركنية من قدم أحد اللاعبين (66)، وسنحت لريال مدريد فرصة قتل المباراة بالهدف الثالث عندما ارتد المدافع البرتغالي بيبي بهجمة سريعة من منطقته وذهب إلى الجهة اليسرى لكن المدافع الوحيد المجاري لهما تشيمو نافارو استطاع بسرعته الخارقة استخلاص الكرة والارتداد بهجمة لألميريا (74).
واستعصى مرمى الميريا على نجوم ريال مدريد وكانت الامور تتجه نحو فوز صعب لكن لعبة ثلاثية مشتركة بدأها بايل بكعب القدم إلى رونالدو ومنه الى بنزيمة الذي أعادها للبرتغالي تايعها مباشرة في الشباك (81).
وأضاف رونالدو الهدف الثاني الشخصي في اللقاء والخامس والعشرين في البطولة والرابع لفريقه بعد هجمة مرتدة قادها كارفاخال من الجهة اليمنى ومرر الكرة خلفية الى البرتغالي الذي أطلقها في قلب المرمى (88).
وكان بايل على وشك التوقيع على الهدف الثاني الشخصي بعدما انفرد بالحارس روين وسدد الكرة تمكن الاخير من التصدي لها لتعود إلى الويلزي تابعها طائرة ببطن القدم انحرفت قليلا عن أسفل القائم الأيمن (89).
البريمير ليغ
استمرت المطاردة بين تشلسي المتصدر ومنافسه المباشر مانشستر سيتي حامل اللقب بعد فوز الأول على ضيفه هال سيتي 2-0، والثاني على مضيفة ليستر سيتي 1-0 ضمن المرحلة السادسة عشرة من بطولة انجلترا لكرة القدم، ويملك تشلسي 39 نقطة مقابل 36 لسيتي.
على ملعب “ستامفورد بريدج” لم يجد تشلسي صعوبة في التغلب على هال سيتي الذي تراجع مستواه كثيرا في الآونة الأخيرة.
واستعاد تشلسي بالتالي نغمة الفوز بعد أن مني بخسارته الأولى هذا الموسم في الدوري المحلي أمام نيوكاسل 1-2.
وافتتح الفريق اللندني التسجيل مبكرا عندما رفع البرازيلي أوسكار كرة عرضية من الجهة اليسرى داخل منطقة الجزاء فتابعها البلجيكي ادين هازار برأسه داخل الشباك (7).
وشكل الفريق اللندني خطورة دائمة على مرمى ضيفه لكنه لم يحسن زيادة غلته من الأهداف في الشوط الأول.
وزادت أمور هال سيتي سوءا بطرد لاعب وسطه توم هادلستون في الدقيقة 61، ليستغل تشلسي النقص العددي في صفوف منافسه ويضيف الهدف الثاني بواسطة رأسيه لهدافه الاسباني دييغو كوستا بتمريرة عرضية من هازار (68).
ورفع كوستا رصيده من الأهداف إلى 12 هدفا وبات على بعد هدفين من متصدر ترتيب الهدافين الأرجنتيني سيرخيو أغويرو الذي سيغيب عن الملاعب شهرا على الاقل.
وحقق مانشستر سيتي فوزا ضئيلا لكنه ثمين على ليستر سيتي 1-0 ليواصل ضغطه على تشلسي.
وكان من المفترض ان يشارك المهاجم البوسني العملاق ادين دزيكو بدلا من أغويرو المصاب في خط المقدمة لكنه أصيب خلال الإحماء قبل انطلاق المباراة ليحل بدلا منه الشاب الاسباني خوسيه بوتزو ابن الثامنة عشرة ربيعا.
لكن مانشستر احتاج إلى هدف من المخضرم فرانك لامبارد (35 عاما) ليخرج فائزا بعد مجهود فردي للفرنسي سمير نصري (40).
وتابع ساوثامبتون مسلسل هزائمه ومني بخسارته الرابعة على التوالي بعد ان حقق انطلاقة صاروخية احتل على اثرها المركز الثاني، بسقوطه أمام بيرنلي 0-1.
وسجل اشلي بارنز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 73 علما بأن الصربي دوشان تاديتش أضاع ركلة جزاء لساوثامبتون في الدقيقة 61.
وتقاسم سندلارند ووست هام نقطتي المباراة التي جمعت بينهما بتعادلهما 1-1. سجل للأول خوردي غوميز (22 من ركلة جزاء)، وللثاني ستيوارت داونينغ (29).
وتعادل بالنتيجة ذاتها كريستال بالاس وستوك سيتي 1-1. سجل للأول جيمس ماكارثر (11)، ورد عليه المهاجم العملاق بيتر كرواتش بعد دقيقتين.
وتغلب وست بروميتش البيون على جاره أستون فيلا بهدف سجله كريغ غاردنر (72) علما بأن فيلا لعب منذ الدقيقة 22 بعشرة لاعبين إثر طرد كيران ريتشاردسون.
البوندسليغا
ضمن بايرن ميونيخ حامل اللقب في الموسمين الماضيين لقب بطل الذهاب (الخريف) في الدوري الألماني لكرة القدم إثر فوزه على مضيفه أوغسبورغ مفاجأة الموسم الحالي 4-0 أمس السبت في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الألماني لكرة القدم.
ورفع بايرن ميونيخ رصيده إلى 39 نقطة وبات يتقدم قبل مرحلتين من نهاية الذهاب بفارق 10 نقاط على مطارده فولفسبورغ الذي يستقبل اليوم في ختام المرحلة بادربورن الوافد الجديد.
على ملعب “اس جي ال” ارينا وأمام أكثر نحو 31 الف متفرج، بدأت المباراة بحذر خصوصا من أصحاب الأرض وكانت أول فرصة في الدقيقة 23 من عرضية عالية أرسلها الهولندي أريين روبن وتابعها باستيان شفاينشتايغر برأسه أمسكها الحارس ألكسندر مانينغر.
ورد اوغسبورغ سريعا وبالطريقة ذاتها بعرضية عالية من الجهة اليمنى ومتابعة من توبياس فيرنر بين يدي الحارس مانويل نوير (27).
وفي الشوط الثاني، حقق بايرن ميونيخ في دقيقتين ما عجز عنه طوال الشوط الأول فسجل هدفين أولهما من ركلة حرة نفذها الفرنسي فرانك ريبيري وتابعها المغربي مهدي بنعطية برأسه في الشباك (58).
وفي الدقيقة 59، عكس سيباستيان روده كرة خلفية من الجهة اليسرى وصلت إلى روبن خارج المنطقة أطلقها قوية بيسراه فأصابت القائم الأيمن وتحولت الى داخل المرمى.
وكرت سبحة الأهداف فأضاف البولندي روبرت ليفاندوفسكي بمساعدة من شفاينشتايغر (68)، وسجل روبن الهدف الثاني الشخصي والرابع للفريق البافاري بسيناريو هدفه الأول بعدما تلقى كرة من روده أودعها الشباك (71) رافعا رصيده إلى 8 أهداف هذا الموسم.
وعلى ملعب “فلتينس أرينا” وأمام نحو 62 الف متفرج، فشل شالكه في احتلال المركز الثالث مؤقتا بسقوطه أمام ضيفه كولن 1-2.
ووضع النيجيري انتوني اوجاه الضيوف في المقدمة في بداية الشوط الثاني مستفيدا من تمريرة يانيك غيرهارد (46).
وقطع كولن الطريق أمام شالكه للتعويض بإضافة الهدف الثاني من ركلة جزاء احتسبت بعد خطأ من بينيديكت هوفيديس ضد البولندي بافل أولكوفسكي نفذها بنجاح ماتياس ليمان (67).
وقلص شالكه الفارق في الدقائق الأخيرة بواسطة ليروي سانيه الذي تلقى كرة عرضية من الياباني اتسواتا اوتشيدا تابعها برأسه في شباك تيمو هيم (85).
وعلى الملعب الاولمبي في العاصمة وأمام أكثر من 75 ألف متفرج، تابع بوروسيا دورتموند وصيف البطل وصاحب أسوأ بداية في تاريخه نتائجه المخيبة ومني بخسارته التاسعة (مقابل 4 انتصارات وتعادلين) أمام مضيفه هرتا برلين 0-1.
وأنهى هرتا برلين الشوط الأول متقدما بهدف حمل توقيع يوليان شايبر الذي تابع كرة وصلته النرويجي ساكييلبريد (43).
وكان دورتموند انتقل إلى المركز الرابع عشر وتخلى عن المركز الأخير بفوزه في المرحلة السابقة على هوفنهايم 1-0.
وعلى ملعب فيزر شتاديون وأمام نحو 41 الف متفرج، تفادى فيردر بريمن الهزيمة في الدقائق الاخيرة وخرج متعادلا مع ضيفه هانوفر 3-3.
وافتتح هانوفر التسجيل مبكرا بمتابعة للارس شتيندل من زاوية ضيقة (12)، وأدرك فيردر بريمن بعد حصوله على ركلة حرة في مكان مناسب نفذها بنجاح النمسوي زلاتكو يونوزوفيتش (36).
وفي الشوط الثاني، تقدم فيردر بريمن بواسطة الألماني من أصل انجليزي ملفين لورنزن اثر تمريرة من فين بارتلز (55).
ورد الاسباني خوسيلو بهدف التعادل بعد ان استثمر تمريرة الياباني هيروشي كيوتاكي (62)، وسجل الأخير الهدف الثالث للفريق الزائر من ركلة حرة (64).
وأبى فيردر بريمن الخروج خاسرا، وأدرك التعادل بواسطة دافي شيلكه بعد عرضية من المدافع الاسباني اليخاندرو غالفيز (88).
وعلى ملعب ماغه سولر وأمام 40 ألف متفرج، تعادل فرايبورغ مع ضيفه هامبورغ 0-0.
وكانت المرحلة افتتحت أول من أمس بفوز صعب لهوفنهايم على ضيفه اينتراخت فرانكفورت 3-2، وتختتم اليوم فيلعب باير ليفركوزن مع بوروسيا مونشنغلادباخ، وفولفسبورغ الثاني مع بادربورن الوافد الجديد.-(ا ف ب)

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock