;
آخر الأخبار الرياضةالرياضة

فاسكيز.. “جوكر” ريال مدريد الذي أعاره مقابل مليون يورو

مدريد – فعل ريال مدريد في العام 2015 بند إعادة شراء لاعبه لوكاس فاسكيز المعار آنذاك إلى إسبانيول مقابل مليون يورو فقط، الآن وبعد سبعة مواسم لا يتوقف “الجوكر” عن إثبات أنه أحد أهم أوراق النادي الملكي الرابحة.
كان رافائيل بنيتيز هو صاحب الفضل في هذه البداية، حتى وإن كان قد استمر في مقاعد الإدارة الفنية لريال مدريد لمدة سبعة أشهر فقط، إذ أقيل وشغل الفرنسي زين الدين زيدان منصبه، ليرى المدرب الفرنسي في لوكاس فاسكيز، قطعة لا غنى عنها في سياسة التدوير والتناوب، لزيادة قوة فريقه وعمق قائمته.
ويتبقى للوكاس فاسكيز عامان في عقده مع ريال مدريد الإسباني، وبعد السنوات السبع التي قضاها داخل الفريق ومع كل المدربين الذين مروا عليه في تلك الفترة، أثبت أنه مهم لكل واحد منهم.
ويؤدي لوكاس فاسكيز ما يطلب منه في كل مرة، ورغم أن مركزه الأساسي هو الجناح، فقد تأقلم سريعا على اللعب كظهير أيمن، وصار بديلا مثاليا لمواطنه داني كارفاخال، بل وفي أي مركز قد يطلبه منه المدرب.
وبفضل هذه المسألة، رفع عدد مشاركاته بقميص النادي الملكي إلى 282 مباراة، ليحتل المركز الـ45 في قائمة أكثر اللاعبين مشاركة مع ريال مدريد بفارق مباراة واحدة عن الأسطورة هوجو سانشيز، كما سجل فاسكيز على مدار مشاركاته 30 هدفا وصنع 55، لكن توجد معلومة مثيرة تخص “الجوكر” وهي أنه سجل في كل المواسم التي لعب فيها مع الفريق الأول لريال مدريد.
وكانت أول مرة يهز فيها الشباك أمام ريال سوسيداد في ملعب سانتياجو برنابيو في موسم 2015/2016، وآخر مرة في مواجهة ألميريا في الجولة الأولى من الليغا بالموسم الحالي، أما أفضل سجلاته التهديفية فكانت في موسم 2017/2018 الذي هز فيه الشباك 8 مرات.
بالنسبة إلى الأهداف الثلاثين التي سجلها، فجاءت بواقع 19 هدفا في الليغا و8 في كأس الملك و3 في دوري أبطال أوروبا، في حين أن أكثر الفرق التي سجل في مرماها، هي: أوساسونا وسيلتا فيغو بواقع 3 أهداف في كل واحد منهما.
وتوج فاسكيز مع ريال مدريد بـ16 لقبا، أربعة في دوري الأبطال وثلاثة في مونديال الأندية ومثلها في كأس السوبر الأوروبي ومثلها كذلك في الدوري وأيضا في السوبر الإسباني.
ويعد هذا العدد من الألقاب رمزا للتباهي، على الرغم من أن لوكاس فاسكيز لم يكن لاعبا لا غنى عنه، لكن قدرته على التأقلم وأداء ما يطلبه منه المدربون وتمكنه من الاعتناء بحالته البدنية ليكون متاحا دائما جعلته من أهم الأوراق الرابحة للنادي الملكي في السنوات الأخيرة. (إفي)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock