البلقاءمحافظات

فاعليات بإقليم الوسط: المملكة أنموذج في بناء دولة المؤسسات

طلال غنيمات وإحسان التميمي

الوسط- استذكرت فاعليات رسمية وأهلية في إقليم الوسط ذكرى الاستقلال، وما تحقق بعده من جهود على المستويات الاجتماعية والاقتصادية والتشريعية، بفضل القيادة الهاشمية التي حولت المملكة الى نموذج في بناء دولة المؤسسات القائمة على الشورى والمحافظة على الثوابت ووضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار.
وقال عدد من الشخصيات الوطنية في ذكرى الاستقلال لـ”الغد”، إنهم يتطلعون الى مستقبل زاهر بقيادة وحكمة جلالة الملك عبدالله الثاني، مؤكدين بقاءهم على العهد متمسكين بمبادئهم القومية واعتزازهم بالانتماء إلى الوطن، الذي ظل على الدوام مثالا يحتذى به، ومثار إعجاب العالم لتمكنه من تحقيق إنجازات هائلة مقارنة مع عمر الدولة وحجم التحديات التي واجهتها عبر أكثر من ستة عقود.
وقال رئيس غرفة تجارة الزرقاء حسين شريم “إن الاستقلال عيد لكل الأردنيين”، مشيرا الى الدور الاقتصادي الكبير والمنزلة الرائدة للأردن الذي صمم جلالة الملك على تطويره للحفاظ على الاستقلال؛ حيث استطاع، من خلال حنكته العالمية، تحويل الأردن إلى أنموذج حيوي في المنطقة، يكون محفزا لبناء الشرق الأوسط.
وبين أن التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي والرعاية الاجتماعية هي في رأس أولويات جلالته، وكذلك تطبيق برامج الإصلاح الاقتصادي وتعظيم دور القطاع الخاص في التحرر الاقتصادي، لتحقيق تنمية اجتماعية وسياسية مستدامة وتوفير فرص العمل وتأمين مستوى معيشي أفضل لأبناء شعبه الأردني الوفي.
وأشار شريم إلى اهتمام جلالته المباشر بمحافظة الزرقاء، ما يدل على أن للزرقاء مكانة خاصة في وجدان جلالته، وأن حرصه على هذه المحافظة الهاشمية الأبية وأبنائها ينبع من حرص جلالته على أبناء شعبه واهتمام جلالته برفع مستوى معيشتهم وتأمين رفاههم وتحسين مستوى الخدمات المقدمة إليهم.
وقالت الدكتورة نهاية الحمود “إن ذكرى الاستقلال غالية على قلوب جميع الأردنيين، الذين يستذكرونها بكل عز وفخار ويحتفلون في هذه المناسبة العظيمة في كل عام والأمل يملؤهم”.
وأضافت “حين نرى دعوات جلالة القائد إلى الشباب للسعي الدؤوب في سبيل تحصيل العلوم الجادة الهادفة لرفعة المجتمع ورقيه، وامتلاك القوة الذاتية التي تحفظ كرامة الأمة وسيادتها، يعكس ذلك إيمان جلالته بأن المواطن المنتج والمدرب هو مورد الوطن الأساسي وهو الركن الأساسي في الاستقلال”.
وقال رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني “إننا نحتفل بإضاءة شمعة جديدة من عمر استقلال المملكة والتي امتدت مسيرتها سنوات وسنوات مليئة بالإنجاز”.
وأضاف المومني “أن الاستقلال مناسبة وطنية غالية على كل الأردنيين الذين يحتفلون به في كل عام؛ حيث شكلت هذه لبنة أساسية من البناء والإعمار التي شكلت الصرح الوطني الشامخ على مر الزمان، وبما يتجاوز في أعماقنا دفء المناسبة وطقوسها الاحتفالية إلى حالة متميزة من عشق الأرض والوطن والولاء للقيادة الهاشمية والاعتزاز بالمستقبل بعد تاريخ عسير من النضال والتحديات والعمل لبناء الأردن الدولة الأنموذج، في التنمية والإنجازات رغم شح الموارد وضعف الإمكانات”.
وقالت الدكتورة سلافة فاروق الزعبي “إننا نقف على بوابة من بوابات الوطن وفي محطة من محطات التاريخ المشرف الذي يستذكره الأردنيون في كل عام ونمعن النظر، لنستذكر بكل فخر واعتزاز ذلك اليوم ولنستمد من عبق الذكرى إنجازات تحققت، وعزة وأمجادا ليس لها حدود، عبر مسيرة الوطن الخالدة التي يلفها الأمن والأمان والراحة والاستقرار في ظل آل هاشم الكرام حتى أصبح الأردن محط أنظار دول العالم ومثالاً يحتذى في المجالات والمحافل الدولية كافة”.
فيما قال رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس خالد الخشمان “إننا في عـيد استقلال بلدنا الثالث والسبعين نعلي الهامات علو السماء ونبعث في النفس أرقى وأجمل مشاعر الكبرياء”.
وبين الخشمان “إننا نسطر على أراضي وطننا الطاهرة عبارات الفداء ونقول لسواعد الأوائل من أبنائك يا أردن: بوركت أياديكم بما أنجزتموه لنا عندما صغتُم للوطن الغالي هويته التي أعلناها للعالم أجمع هوية أردنية عربية هاشمية”.
وأضاف الخشمان “أن الأردن بلد العزة والكرامة والشجاعة وبلد السلام والمحبة، وإننا نسعى إلى أحداث مشاريع تنموية تسهم في الحد من البطالة والفقر وزيادة الترويج السياحي لمدينة السلط ووضعها على خريطة السياحة العالمية”.
وقال رئيس مجلس محافظة البلقاء موسى العواملة “إن هذه المناسبة الغالية على قلوب الأردنيين لها مكانة خاصة في الوجدان”، مبينا أنها “تدفعنا إلى العمل واستمرار البناء من أجل الخروج من هذه المرحلة الحساسة الدقيقة التي تمر بها الدولة الأردنية في ظل ظروف اقتصادية صعبة”.
الدكتور علي غنيمات قال “إن الخامس والعشرين من أيار (مايو) يوم خاص وتاريخي في حياة الأردنيين، ففي هذا اليوم تأسس البنيان وترسخ العمران وبدأت الحياة السياسية في مملكتنا تأخذ المنحى الدستوري الديمقراطي الذي صار مثالا في إقامة العدل واحترام الإنسان وإعلاء كلمة الحق وراية الصدق”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock