منوعات

“فايزر” توقف تطوير عقار للكولسترول بعد وفيات

 


  واشنطن- أعلنت “فايزر” الأميركية أول من أمس وقف تطوير جميع الاختبارات السريرية على عقار واعد للكولسترول نظراً لعدد الوفيات غير المتوقع بين مستخدميه من المرضى الذين عانى شق منهم من أمراض في القلب.


وجاء قرار أكبر شركات الصناعات الصيدلانية في العالم إثر توصيات لجنة مستقلة راقبت دراسة عن عقار “تورسيترابيب” torcetrapib، الذي يرفع معدلات HDL، أو كما يُعرف بالكولسترول الجيد.


وأظهرت الدراسة “اختلال توازن في معدل الوفيات والإصابة بأمراض القلب”، نقلاً عن الأسوشتيد برس.


  وجاءت نتائج الدراسة بمثابة الضربة لـ”فايزر” التي كانت تأمل أن يعزز العقار مبيعاتها في السوق والمتأثرة بحدة بسبب نفاذ براءات الاختراع للعديد من منتجاتها الصيدلانية الهامة.


وخصصت الشركة قرابة 800 مليون لتطوير torcetrapib الذي أظهرت دراسة حديثه أنه يؤدي إلى ارتفاع طفيف في  ضغط الدم، إلا أنه لم يتضح مدى علاقة ذلك بحوادث الوفيات أو الإصابة بأمراض القلب بين متعاطيه.


وقال الناطق باسم الشركة، بول فيتزهنري، إن هناك  82 حالة وفاة في دراسة تناولت torcetrapib مقارنة بـ51 وفاة أثناء دراسة لم يتعاطى خلالها المشاركون سوى عقار “ليبيتور” lipitor. وشارك في كلا الدراستين 7500 مريض.


  ويأتي القرار عقب يومين فقط من إعلان “فايزر” أنها ستتقدم بطلب إلى دائرة الدواء والغذاء الفيدرالية لإجازة العقار الذي شددت أنه بالرغم من فقده إلا أن مبيعاتها ستشهد نمواً بحلول العام 2009 وأنها ستحقق عائدات عالية خلال العام 2008.


وكانت الشركة قد أعلنت في مطلع الأسبوع عن خفض 20 في المائة من قواها العاملة في قطاع المبيعات في الولايات المتحدة، أي الاستغناء عن 2200 وظيفة، في خطوة يرى المحللون أنها ستوفر على “فايزر” ما بين 400 مليون إلى 500 مليون دولار سنوياً.


ويتوقع أن تواصل “فايزر” مبيعات عقار torcetrapib الممزوج بـ Lipitor الذي يعمل على خفض الكولسترول السيئ ويعد من أفضل الأدوية مبيعاً في العالم.


ويطلق اسم الكولسترول السيئ على كولسترول البروتين الدهني المنخفص لما يمكن أن يسببه من انسداد في الشرايين الدموية.


وبلغت عائدات مبيعات Lipitor – الذي ستفقد فايزر براءة تصنيعه العام 2010-  12.2 بليون دولار العام الماضي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock