رياضة عربية وعالمية

فرصة دروغبا وانيلكا كبيرة للتألق مع تشلسي

لندن – باتت الشراكة الهجومية بين ديديه دروغبا ونيكولا انيلكا التي اعتبرها لويس فيليبي سكولاري المدرب السابق لفريق تشلسي غير ممكنة في سبيلها للتطور تحت قيادة غوس هيدينك المدرب الجديد للفريق الذي ينافس في الدوري الممتاز الانجليزي لكرة القدم.


ونادرا ما كان سكولاري يشرك المهاجمين معا قائلا ان هذا يضر بالتوازن في منطقة خط الوسط. وفي ظل تألق انيلكا فان دروغبا كان يجلس احتياطيا.


وشق دروغبا لاعب منتخب ساحل العاج طريقه عقب سلسلة من الاصابات وتخلص من الصورة البائسة التي ظهر عليها في الاسابيع التي سبقت رحيل سكولاري في التاسع من شباط (فبراير) الحالي.


وبمجرد وصول هيدينك قام المدرب الهولندي باشراك اللاعبين الاثنين جنبا الى جنب في اول مباراة يتولى فيها تدريب الفريق وهي مباراة استون فيلا وسجل انيلكا هدفه رقم 21 هذا الموسم اضافة الى فوز الفريق بالمباراة.


والتزم هيدينك بنفس السياسة الاربعاء الماضي امام يوفنتوس في ذهاب دور الستة عشر لدوري ابطال اوروبا وحصد الفوائد ذاتها ثانية إذ لعب دروغبا افضل 45 دقيقة له هذا الموسم وسجل الهدف الوحيد في المباراة.


ولم يعمل اللاعبان معا كجبهة هجومية تقليدية حيث قدم انيلكا ما هو اكثر من الدور المساند المعتاد ولعب سالومون كالو كمهاجم حر فيما كان فرانك لامبارد يختار بعناية وجهة تمريراته القاطعة، وقال هيدينك عقب الفوز في مباراة الذهاب 1-0: “التزم دروغبا وانيلكا بما طلبناه منهما، كان ديديه يقاتل على كل كرة وهو ما مكن انيلكا من الاستفادة من هذا الوضع. بشكل عام من الجيد الاعتماد عليه في موقع قلب الهجوم إذ من الصعب اللعب امامه”.


وكان دروغبا جاهزا للمباراة على ستاد “ستامفورد بريدج” وبعيدا عن الهدف الرائع الذي سجله في الدقيقة 12 فقد كان امامه فرصة اخرى للتسجيل من ثلاث فرص جيدة اتيحت له.


وابدت جماهير تشلسي سعادتها لعودة قلب هجومها بينما قال هيدينك انه وجد في دروغبا لاعبا يمتلك الرغبة، وقال المدرب الهولندي: “لم يكن علي ان اسأل. ففي اليوم الاول لي هنا اكتشفت ان الجميع لديهم الحافز للاجادة”.


واضاف: “لم يكن لدي هذه المشكلة مع دروغبا. من اليوم الاول هنا كان اللاعب يؤدي بمنتهى القوة في التدريبات وقد قام بنفس الشيء في المباراة الاولى امام استون فيلا وكما فعلها ثانية خلال مباراة يوفنتوس”.


وساعد حضور دروغبا وروح الفريق لدى انيلكا تشلسي على محاصرة يوفنتوس لمدة 20 دقيقة الا ان الفريق بدأ تدريجيا يتراجع الى الخلف.


والتقط الايطاليون انفاسهم وعادوا الى اجواء المباراة وعلى الرغم انهم لم يهددوا مرمى بيتر تشيك الا انهم نالوا نصيب الاسد على صعيد الاستحواذ الهجومي في الشوط الثاني.


ورجح هيدينك ان تكون واحدة من الاسباب في هذا التحول هو ان تشلسي فقد تميزه على صعيد اللياقة البدنية، وقال: “عندما لا تستطيع الاحتفاظ بالسيطرة طوال المباراة فان هذا يمثل مشكلة. لا يمكنك السيطرة على كل شيء لمدة 90 دقيقة الا انه يجب ان تسيطر على 90 في المئة من المباراة”.


واضاف: “لم نكن في اعلى مستوياتنا على صعيد اللياقة البدنية. المستوى البدني كان جيدا لكن في هذه المباريات الكبيرة فانك يجب ان تكون في اعلى مستوياتك”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock