رياضة عربية وعالمية

فرق مانشستر يونايتد وريال مدريد وانتر ميلان تنتظر الحسم

البطولات المحلية الأوروبية


 


نيقوسيا – تشهد البطولات الاوروبية المقررة في نهاية الاسبوع الحالي مواجهات ساخنة ستحسم امر اللقب خصوصا في انجلترا واسبانيا وايطاليا حيث يبدو مانشستر يونايتد وريال مدريد وانتر ميلان على مشارف التتويج والاحتفاظ باللقب، الاول عندما يحل ضيفا على تشلسي في قمة المرحلة السادسة والثلاثين، والثاني عندما يستضيف اتلتيك بلباو في المرحلة الرابعة الثلاثين، والثالث عندما يستقبل كالياري في المرحلة الخامسة والثلاثين.


البريمير ليغ


يحتضن ستاد “ستامفورد بريدج” في لندن اليوم السبت قمة بارزة بين تشلسي صاحب المركز الثاني (68 نقطة) ومانشستر يونايتد المتصدر وحامل اللقب (71 نقطة).


وتكتسي المباراة اهمية كبيرة بالنسبة للفريقين، فتشلسي يسعى الى استغلال عاملي الارض والجمهور للاطاحة بمانشستر يونايتد واللحلق به الى الصدارة وبالتالي انعاش اماله في المنافسة على اللقب هذا الموسم.


أما مانشستر يونايتد فيطمح الى تحقيق الفوز لضمان اللقب السابع عشر في تاريخه وحسم الامور قبل المرحلتين الاخيرتين.


ويحتاج مانشستر يونايتد الى الفوز لضمان اللقب كونه سيبتعد 6 نقاط عن تشلسي فضلا عن انه يتفوق عليه بفارق اهداف كبير. كما ان التعادل او خسارة مانشستر يونايتد سيبقيان امر حسم اللقب بيد الشياطين الحمر بفضل فارق الاهداف ايضا. اما تشلسي فسيكون مطالبا بتحقيق الفوز ليعزز آماله اكثر في استعادة اللقب الذي ظفر به عامي 2005 و2006 بإشراف مدربه السابق البرتغالي جوزيه مورينيو الذي ترك منصبه للاسرائيلي غرانت افرام منتصف الموسم الحالي.


وأكد حارس مرمى تشلسي الدولي التشيكي العملاق بيتر تشيك ان فوز تشلسي سيزيد من حظوظه بالتتويج هذا الموسم، وقال: “كل مباراة من المباريات المتبقية الآن هي بمثابة نهائي. شخصيا العب كرة القدم لاخوض مباريات كبيرة. مواجهتنا لمانشستر يونايتد ستكون حاسمة بالنسبة للطرفين، وفوزنا سيضعنا جنبا الى جنب مع مانشستر يونايتد”.


ويعول تشلسي على سجله الرائع على ارضه حيث لم يخسر في 80 مباراة في الدوري وتحديدا منذ شباط (فبراير) 2004، بالاضافة الى الترسانة الكبيرة من النجوم التي تضمها صفوفه بدءا من تشيك وقائده جون تيري مرورا بالالماني مايكل بالاك وجو كول وصولا الى العاجيين ديدييه دروغبا وسالومون كالو والفرنسي فلوران مالودا، ويحوم الشك حول مشاركة فرانك لامبارد بسبب وفاة والدته.


ويدخل تشلسي المباراة بمعنويات عالية بعد التعادل الثمين الذي انتزعه من مواطنه ليفربول 1-1 في ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري ابطال افريقيا الثلاثاء الماضي، وهو يطمح الى تحقيق الفوز على مانشستر يونايتد ليضمن اوج معنوياته خلال مواجهة ليفربول الاربعاء المقبل على ستاد “ستامفورد بريدج” في اياب دور الاربعة للمسابقة الاوروبية التي يسعى الى بلوغ مباراتها النهائية للمرة الاولى في تاريخه.


في المقابل، لن يكون مانشستر يونايتد خصما سهل المنال خصوصا وانه يسعى الى حسم امر اللقب مبكرا حتى يتفرغ الى المسابقة الاوروبية العريقة التي يسعى الى الظفر بلقبها الثالث بعد عامي 1968 و1999، وهو سيدخل مباراة اليوم ايضا بمعنويات عالية بعد التعادل الثمين الذي انتزعه من مضيفه برشلونة الاسباني 0-0 الاربعاء الماضي في ذهاب دور الاربعة.


من جهته، يملك مانشستر يونايتد الاسلحة اللازمة لوقف السجل النظيف لتشلسي من الخسارة على ارضه، خصوصا قوته الضاربة في خط الهجوم بقيادة النجم الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف الدوري (28 هدفا) ومسابقة دوري ابطال اوروبا (7 اهداف)، والارجنتيني كارلوس تيفيز وواين روني والويلزي راين غيغز.


وفي ابرز المواجهات ايضا تلك التي تخص الاندية المهددة بالهبوط الى الدرجة الاولى خصوصا ريدينغ وبولتون وبرمنغهام وفولهام.


وتنتظر برمنغهام الثامن عشر مواجهة قوية امام ليفربول الرابع، فيما يحل فولهام التاسع عشر قبل الاخير ضيفا على مانشستر سيتي الثامن، وبولتون السابع عشر ضيفا على توتنهام الحادي عشر، وريدينغ السادس عشر على ويغان الثالث عشر.


ويلعب اليوم ايضا، سندرلاند مع ميدلزبره، ووست هام مع نيوكاسل، فيما يلتقي بورتسموث مع بلاكبيرن روفرز، وايفرتون مع استون فيلا يوم غد الاحد، وتختتم بعد غد الاثنين بلقاء دربي كاونتي مع ارسنال.


الليغا


يمني ريال مدريد المتصدر النفس بالفوز على ضيفه اتلتيك بلباو يوم غد الاحد وتعثر مطارديه المباشرين فياريال وبرشلونة امام مضيفيهما بيتيس واشبيلية الاحد ايضا وديبورتيفو كورونا اليوم السبت ضمن المرحلة الرابعة والثلاثين، للاحتفاظ باللقب ورفع رصيده الى 31 لقبا في الليغا.


ويتصدر ريال مدريد برصيد 72 نقطة بفارق 10 نقاط امام فياريال الثاني و11 نقطة امام غريمه التقليدي برشلونة الثالث، وهو يسعى الى حسم اللقب قبل مواجهته برشلونة في الكلاسيكو في مدريد في المرحلة السابعة والثلاثين.


وتبقى امام ريال مدريد 5 مباريات، فهو يستقبل اتلتيك بلباو في “سانتياغو برنابيو” ثم يحل ضيفا على اوساسونا، قبل ان يستقبل برشلونة ثم يواجه مضيفه سرقسطة في المرحلة قبل الاخيرة، ويستقبل ليفانتي في المرحلة الاخيرة.


وكان ريال مدريد خطا خطوة كبيرة نحو الاحتفاظ باللقب بفوزه على مضيفه راسينغ سانتاندر 2-0 في المرحلة الاخير، وقال قائد ريال مدريد راؤول غونزاليز: “اقتربنا من اللقب بفوزنا على راسينغ سانتاندر، ومصير الدوري بات بايدينا. نتمنى ان نحسم اللقب الاحد، واذا لم نتمكن فاعتقد باننا سنبذل كل ما في وسعنا لتحقيق ذلك في المراحل المتبقية لننقذ موسمنا ونفرح جماهيرنا”.


ويخوض برشلونة اختبارا لا يخلو من صعوبة عندما يحل ضيفا على ديبورتيفو كورونا، ويدخل الفريق الكاتالوني المباراة وهو يفكر في قمته الساخنة مع مانشستر يونايتد الانجليزي الثلاثاء المقبل في اياب دور الاربعة لمسابقة دوري ابطال اوروبا، وبالتالي فمن المحتمل ان يخوض المباراة في غياب ابرز اساسييه تفاديا لتعرضهم الى الاصابة خصوصا وان امله الوحيد هذا الموسم معقود على المسابقة الاوروبية بعد خروجه خالي الوفاض من الكأس المحلية وتخلفه بفارق 11 نقطة عن ريال مدريد في الدوري، ولم يحقق برشلونة سوى فوز واحد في مبارياته الثماني الاخيرة في الدوري.


ولن تكون مهمة فياريال سهلة امام بيتيس الذي انعش اماله في البقاء في المراحل الاخيرة من خلال الانتصارات التي حققها خصوصا فوزه على برشلونة 3-2.


ويلعب اليوم ايضا مورسيا مع اشبيلية، على ان يلتقي يوم غد الاحد، خيتافي مع اتلتيكو مدريد، وبلد الوليد مع الميريا، وريكرياتيفو هويلفا مع ليفانتي، واسبانيول مع سرقسطة، وفالنسيا مع اوساسونا، ومايوركا مع راسينغ سانتاندر.


الكالتشو


لا تختلف الامور في ايطاليا عن نظيرتها انجلترا واسبانيا حيث يملك انتر ميلان المتصدر وحامل اللقب فرصة التتويج باللقب الثالث على التوالي عندما يستضيف كالياري الخامس عشر في المرحلة الخامسة والثلاثين، شرط خسارة مطارده المباشر روما امام ضيفه تورينو الرابع عشر.


ويملك انتر ميلان 78 نقطة مقابل 72 لروما الذي كان فرط في فوز في المتناول امام ضيفه ليفورنو وسقط في فخ التعادل 1-1.


وفوز الانتر وخسارة روما سيبعد الاول 9 نقاط في الصدارة قبل 3 مراحل من نهاية الدوري، ولن ينفع فريق العاصمة فوزه فيها لانه حتى في حال التحاقه بالانتر الى الصدارة فان الاخير يتفوق عليه في المواجهات المباشرة.


وتبدو فرص الانتر في الفوز على كالياري كبيرة وهو يسعى الى الاستفادة من عاملي الارض والجمهور وعودة لاعب وسطه الفرنسي باتريك فييرا بعد غيابه عن المباراة الاخيرة بسبب الايقاف، فيما يستمر غياب الدولي السويدي زلاتان ابراهيموفيتش بسبب الاصابة.


ويعول انتر ميلان على هدافه الارجنتيني خوليو كروز ومواطنه هرنان كريسبو لهز شباك الضيوف لتعزيز الحظوظ في نيل اللقب وانقاذ الموسم.


أما روما، فسيكون مطالبا بتحقيق الفوز لتعويض تعثره في المرحلة الماضية، وهو سيدخل المباراة في غياب قائده فرانشيسكو توتي التي ابعدته الاصابة في ركبته حتى نهاية الموسم.


ويدرك روما جيدا ان المباراة لن تكون سهلة خصوصا وان تورينو خسر بصعوبة امام انتر ميلان 0-1 في المرحلة الماضية.


وفي ابرز المواجهات، يلعب يوفنتوس، الساعي الى خطف المركز الثاني من روما والتأهل مباشرة الى مسابقة دوري ابطال اوروبا، مع لاتسيو، وفيورنتينا الطامح الى تعزيز موقعه في المركز الرابع المؤهل الى المسابقة الاوروبية العريقة، مع سمبدوريا، فيما يحل ميلان الذي ينافس بدوره على بطاقة مسابقة دوري الابطال، ضيفا على ليفورنو.


وفي باقي المباريات، يلعب جنوى مع امبولي، ونابولي مع سيينا، وباليرمو مع اتالانتا، وريجينا مع بارما، واودينيزي مع كاتيانا.


الدوري الفرنسي


تستمر المنافسة على اللقب بين ليون حامله في السنوات الست الاخيرة وبوردو مطارده المباشر عندما يستضيفان كاين ونيس اليوم السبت في المرحلة الخامسة والثلاثين، ويتصدر ليون الترتيب برصيد 71 نقطة مقابل 67 لبوردو.


ويدرك الفريقان جيدا ان لا مجال للخطأ بالنسبة اليهما، فليون يامل في استغلال عاملي الارض والجمهور لكسب النقاط الثلاث وتعزيز حظوظه في الظفر باللقب السابع على التوالي، لكنه يواجه خصما عنيدا الحق خسارة مذلة لباريس سان جرمان 3-0 في المرحلة الماضية.


من جهته، يعقد بوردو آمالا كبيرة على معنويات لاعبيه لتخطي عقبة نيس، للابقاء على فارق النقاط بينه وبين ليون او تقليصه في حال تعثر الاخير امام كاين.


وتشهد المرحلة قمتين ساخنتين، الاولى بين باريس سان جرمان صاحب المركز الثامن عشر واوكسير الخامس عشر من اجل تفادي الهبوط، والثانية بين موناكو ومرسيليا.


وفي باقي المباريات، يلعب لومان مع لنس، وليل مع تولوز، ومتز مع سانت اتيان، ورين مع ستراسبورغ، وسوشو مع لوريان، وفالنسيان مع نانسي.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock