ثقافة

فرنسا تقلد المخرج سيريبرينيكوف الملاحق في روسيا وسام شرف

موسكو – تسلّم المخرج الروسي كيريل سيريبرينيكوف الملاحق في روسيا بتهمة اختلاس أموال عامة في موسكو وسام الفنون والآداب من رتبة فارس الذي منحته إياه فرنسا في آب (أغسطس) 2018.
وأتى ذلك بعد ستة أشهر على رفع الإقامة الجبرية في حق المخرج الروسي.
وأشادت سفيرة فرنسا في موسكو سيلفي بيرمان خلال تقليد سيريبرينيكوف الوسام بأحد أكثر المخرجين “إبداعا وإنتاجا وتنويعا في شتّى المجالات… الذي يمثّل ثقافة اليوم والغد الروسية والعالمية”.
وقال المخرج البالغ من العمر 50 عاما “إنها المرة الأولى في حياتي التي أتلقّى فيها تكريما من دولة ما. وعموما تثير الدولة شعورا بالهول في نفسي. فهي تتحرّك خلافا لرغباتنا وتشنّ الحروب وتلاحقنا (كمواطنين) أمام القضاء”.
وقد تولّى سيريبرينيكوف الإدارة الفنية لمركز “غوغول”، محولا المسرح إلى أحد أهم مراكز الثقافة المعاصرة في موسكو.
وهو متهم باختلاس أموال عامة، غير أن المخرج يدفع، بحسب أنصاره، ثمن أعماله الجريئة التي يمزج فيها السياسة بالدين والمواقف الجنسية المتحررة في بلد تحرص سلطاته على تكريس القيم التقليدية والمحافظة.
وتشتبه السلطات في أنه اختلس 130 مليون روبل (1,7 مليون يورو) من المساعدات العامة الموجّهة إلى المسرح بواسطة فواتير مضخمّة ومستندات استدراج عروض مبالغ في قيمتها، وذلك بين 2011 و2014.
وقد أوقف المخرج الذي خاض غمار المسرح والسينما (“ليتو” 2018) في آب (أغسطس) 2017 ووضع قيد الإقامة الجبرية حتّى نيسان (أبريل) 2019 من دون أن يُسمح له بمغادرة موسكو. وفي أيلول (سبتمبر) 2019، رفع القضاء الروسي “كلّ التدابير الاحتياطية” المتّخذة في حقّه وفي حقّ ثلاثة من معاونيه وأحال القضية على النيابة باعتبارها غير كاملة.
وفي مطلع تشرين الأول (أكتوبر)، أعلن القضاء عن إحالة القضية إلى المحكمة كي تنظر فيها من جديد، ما أثار مخاوف الأوساط المقرّبة من سيريبرينيكوف.- (ا ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock