حياتنافنون

فريق “فوزي موزي وتوتي” يحاكي عالم الأطفال ويبث الفرح في نفوسهم

معتصم الرقاد

عمان- ظاهرة فنية مميزة اكتسحت مسرح دير الروم الأرثوذكس في مهرجان الفحيص “الأردن تاريخ وحضارة”، وهي فريق “فوزي موزي وتوتي”؛ إذ تبين ذلك من عدد الحضور الذي تجاوز 5000 شخص، والغالبية هم أطفال مع عائلاتهم.
يكمن سر نجاح هذا الفريق في أمور عدة، وهي شخصيتا “فوزي موزي وتوتي”، فهما مشاكسان أقرب إلى الغباء الطفولي، يحاولان الابتعاد قدر الإمكان عن النصائح المباشرة؛ إذ تأتي في بعض الأحيان من شخصية ثالثة، وهما يبقيان في القالب نفسه الذي صمم من البداية، وهو القالب المحبب لدى الأطفال.
واختار الفنان أسامة مصري بذكاء كلمات سهلة الاستعمال، ومحببة جدا من لغة الأطفال وعالمهم، مما سرّع في حفظها وتكرارها على الألسنة، أما ألحان الأغاني فهي تعتمد على إيقاع يتلاءم جدا مع أداء الطفل نفسه، وقد أخذ الفنان كارم مطر بالحسبان، أن العديد من المربيات والأمهات سيقمن بتعليم مثل هذه الأغاني لأطفالهن.
أما الملابس والألوان والدمى فتصممها الفنانة ساشا، والتي خلقت شخوصا جديدة للأطفال، وأصبحت مع مرور الوقت علامة مميزة، والمشاهد الكوميدية على “يوتيوب” وتصوير الأغاني على طريقة “الفيديو كليب”، مما أضاف رونقا خاصا ومشوقا لأعمال الفريق.
أهم هذه الامتيازات هو المجهود والصرف بسخاء على كل كبيرة وصغيرة لهذا الفريق، والتي يديرها الفنان فوزي سعيد بمساعدة جميع أفراد عائلته، ليقدم الأجود والأفضل للأطفال.
عرف الشاب فوزي سعيد وشقيقته سماهر سعيد منذ سنوات بعيدة، قبل أن يطلق على نفسه اسم “فوزي موزي” وأخته “توتي”، وكانت بداية هذا المشروع في مطبخ تلفزيون MIX.
وجاء ذكاء إدارة مهرجان الفحيص لتتوافق مع رغبات الجمهور الأطفال وأهاليهم، أولئك الذين جاؤوا لاكتشاف الفريق المدهش الذي سبق باقي الفعاليات في جعل إدارة الفحيص ترفع يافطة انتهاء وبيع جميع التذاكر، لتقوم بإضافة عرض ثان لهم، وما يؤكد ذلك الحضور الكبير الذي جاء بالأطفال لحضور العرض الأول للفريق.
ولا ننسى ملحن وموزع الموسيقى الفنان المبدع كارم مطر، الذي رافق معظم أعمال “فوزي موزي وتوتي” بعد أن قام الفنان هلال زهر، بتلحين الأغاني الأولى لهذا الفريق، والتي حققت أيضا نجاحا باهرا، مثل أغنية “بابا جبلي كلبي” التي سجلت على “يوتيوب” أكثر من مليوني مشاهدة حتى الآن، لقد وضع كارم مطر لمسات فنية مميزة للفريق، وقد صرح في حديث بين الأصدقاء أنه بعد مشواره الطويل في عالم تلحين الأغاني لكبار الفنانين، أصبح يسمع الناس تغني ألحانه في كل مكان بفضل العمل مع فريق “فوزي موزي وتوتي” الناجح.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock