آخر الأخبار حياتناحياتناكورونا

فريق “قادة فكر” يطلق مبادرات توعوية مجتمعية للحد من انتشار “كورونا”

مجد جابر

عمان– الأزمة التي يعيشها العالم أجمع لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وضعت على عاتق العديد من الأشخاص مسؤولية المساندة في التوعية لمحاربة هذا الوباء، ومنهم أصحاب ألهمت منظموا المبادرات والحملات، الذين توجه كل منهم وفق معرفته وإمكانياته لخدمة أبناء المجتمع.

ومن أصحاب الهمة فريق “قادة فكر”، المتمثل بقائد المجموعة محمد النجار، وعدد من الناشطين المجتمعيين والمؤثرين والقيادات الفكرية، الذين يتكاتفون لتنظيم فعاليات مجتمعية “توعوية-تفاعلية” متنوعة عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وفي لقاء أجرته “الغد” مع النجار، قال إنه ومنذ بداية الأزمة اتجهت جميع أنشطتهم للدور التوعوي في الحد من انتشار المرض والحفاظ على سلامة الأفراد، للمساهمة بأن يكون لهم دور إيجابي بهذه الأزمة، فكانت البداية من خلال إطلاقهم مبادرة “أتعهد كمواطن”، التي تضم مجموعة من البنود يتعهد بها المواطن وهي: “أن لا أنشر الإشاعات، أن أتبع توجيهات الحكومة، أن ألتزم أنا وعائلتي باتباع تعليمات السلامة العامة، أن أشارك بنشر الإيجابية ومساعدة الآخرين”.

ويشير النجار إلى أن هذه المبادرة لاقت انتشارا واسعا جدا وكبيرا، وهو ما جعل الكثير من البلدان المجاورة تقوم بتطبيقها. بعدها قاموا بإطلاق مبادرة #رح-أقعد-بالبيت، التي كانت بالتعاون مع الناشط الاجتماعي خالد الأحمد، بحيث تهدف إلى توجيه الناس وتوعيتهم بأهمية الجلوس في البيت هذه الفترة حفاظا على صحتهم وسلامتهم.

أيضا من ضمن المبادرات التي تم إطلاقها حملة #بعيدها-احميها، الذي تزامن مع يوم الأم، وتم عمله بمشاركة شركة “bridges”، والحملة عبارة عن فيديو يضم مجموعة من الأشخاص الناشطين اجتماعيا، ويهدف إلى التوعية بأهمية الالتزامات بتعليمات الحكومة بعيد الأم، وأن الهدية الأجمل في مثل هذا اليوم هو حمايتها وسلامتها وسلامة عائلتها.

#شكرا-بحجم-الوطن، وهي مبادرة أخرى قام بها الفريق، من خلال التوجه بالشكر لفئات مختلفة من المجتمع أسهمت بشكل فعال في احتواء الأزمة، مثل فكرة “التصفيق بشكل دوري عند الساعة الثامنة مساء عبر الشرفات، تعبيرا عن الشكر والامتنان لإحدى الفئات”.

ويشير النجار إلى أنهم قاموا بشكر الكوادر الطبية والمرضى، كذلك كوادر الجيش والقوات المسلحة والأجهزة العسكرية، وما يزال هناك قائمة سيتوجهون بالشكر لها بالفكرة ذاتها.

وأيضا تم إطلاق #حظرنا-سلامتنا، بالتعاون مع مجموعة الناشطين المجتمعيين. ويقول النجار “نحن اليوم في مرحلة حرجة جدا، إما أن نعود من نقطة الصفر أو نتجاوز مرحلة الخطر”، مبينا أن التجمعات التي قد تحدث خطيرة جدا، وهناك سبل عدة لتأمين الاحتياجات بعيدا عن الخروج، لافتا إلى هذا النوع من الوعي مطلوب جدا من الأفراد في هذا الوقت الصعب والحرج.

ومن ضمن المبادرات التي أطلقها الفريق أيضا، حملة #فخور-بحارتي، وهي تشمل القيام بتصوير فيديو للالتزام الإيجابي من قبل أهل المنطقة ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل بث روح الإيجابية التي تعكس التزام أفراد كل منطقة بالاصطفاف بالدور لشراء احتياجاتهم، وترك مسافة أمان بينهم من أجل سلامتهم وصحتهم، ويبين النجار أن الحملة لاقت رواجا كبيرا، وهناك تفاعل كبير من قبل المتابعين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock