حياتنافنون

فريق وهج الشمس يقدم لوحات فنية إبداعية بمسرحية “الحلم”

معتصم الرقاد

عمان- ضمن رعاية وزارة الشباب لمشروع توفير خدمات اجتماعية متكاملة للشباب الأكثر تأثرا يقدم فريق وهج الشمس للفنون المسرحية والفلكلورية، مسرحية “الحلم” التي تتحدث عن قضايا مجتمعية.
هذا وسيتم عرض مسرحية “الحلم” من خلال لوحات فنية إبداعية وسيتم الاعتماد على المسرح التركيبي، حيث سيشارك خلال هذا العرض 14 موهوبا وموهوبة من عمر 19 إلى 26 عاما، وسيتم الإعلان عن الموعد والمكان قريبا.
فريق وهج الشمس للفنون المسرحية هو شركة غير ربحية قدم إلى الآن 217 عرضا مسرحيا، وتم تخريج ما يقارب 550 طالبا في المجال المسرحي، وقدم الفريق العديد من العروض المسرحية التي تحدثت عن عدة قضايا منها المتعلقة بالمرأة والطفل والشباب والعديد من القضايا الأخرى، ومنها مسرحية “الرجل الراقص” التي عرضت ضمن جائحة كورونا، والتي تحدثت عن معاناة الفنان ضمن الجائحة، وكيفية صعوبة دمج الهواة في المجال الفني وصعوبة وجود فرص حقيقية لهم.
وتم تقديم مسرحية “العار” التي تحدثت عن القضايا المتعلقة بجرائم الشرف، ومسرحية “بكفي ضرب” التي تحدثت عن أنواع العنف ضد الأطفال، ومسرحية “احذر” التي كانت تقدم ارشادات للأطفال عن مخاطر قطع الشارع.
وتقول مسؤولة فريق وهج الشمس المسرحي ميسم ناصر، إن جميع العروض المسرحية تهدف إلى إيصال رسالة مهمة للمجتمع، بجانب تقديم العروض المسرحية الهادفة إلى تغيير سلوك الأفراد المشاركين وإعادة الطلاب المتسربين لمقاعد الدراسة، فهنالك العديد من الطلاب الذين قدموا امتحانات الثانوية العامة ونجحوا بها، ومنهم من أكمل مساره التعليمي في الجامعات والكليات ومنهم من سافر لاتمام دراسته في الخارج، وبجانب هؤلاء هنالك اشخاص استطاعوا أن ينجحوا في إقامة وفتح مشاريعهم الخاصة وأصبحوا أرباب عمل، فيما بعضهم استطاع أن يلتحق بصفوف التعليمية الجامعية بما يختص بالمجال الفني.
فريق وهج يقدم مساحة آمنة للشباب الأكثر تأثرا، حيث يستطيعون العيش في مساحة قادرين من خلالها صقل موهبتهم، والبحث عن مسار جديد لحياتهم، وفق ناصر، فإلى الآن استطاع الفريق أن يقدم 20 جيلا من المشاركين، وكل جيل يبقى في فترة تعليمية تمتد من شهر لشهرين، ثم يتم تقديم عرض مسرحي كعملية تخريج لهم.
وأضافت ناصر في فترة كوفيد 19 لم تكن الأمور على ما يرام، ولكن لا يزال يسعى الفريق للاستمرار في عملية تعليمه والبحث دائما عن فرص للاستمرار والنجاح، ما يرغب به الفريق هو أن يؤمن المجتمع بأهمية العمل الذي يقدمه، ويقدم المساعدة لاستمرار هذا النوع من المشاريع الخدمية المجتمعية لصنع تغير جذري بأهمية خدمة المجتمع وتوفير فرص تعليمية جديدة لهؤلاء الشباب، حيث استطاع أيضا الفريق أن يوصل ما يقارب 101 من الطلاب المشاركين مع المخرجين والمنتجين في الوسط الفني ضمن لقاءات “مسرحجي” بموسمه الثاني، والذي يتناول لقاءات بجانب عملية التشبيك للاستماع الى قصص نجاح المخرجين ضمن مسارهم الفني وتقديم النصح والإرشاد للشباب الراغبين في الاستمرار في عملهم في مجال المسرح والفن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock