آخر الأخبار حياتناحياتنا

فريق Champions يحصد جائزة “إنجاز” بفكرة خدمة توصيل الطلبات

ديمة محبوبة

عمان– انتشار فيروس “كورونا”، ساهم بزيادة الطلب على خدمة توصيل المنتجات ورفع أهميتها أكثر من أي وقت مضى، نتيجة سعي الناس إلى التباعد الاجتماعي، من خلال تقليل الذهاب إلى المتاجر والمولات التجارية. مما ولد العديد من الأفكار لدى أفراد ومجموعات، لتطبيق تجارب خدمة التوصيل.

ويقول قائد فريق Champions، أحمد السوالقة، من الصف التاسع في مدرسة الملك عبد الله الثاني للتميز /الطفيلة، الحاصل على المركز الثالث في مسابقة برنامج تحدي الأعمال الذي تنفذه مؤسسة إنجاز بالتعاون مع مؤسسة الأمير تشارلز العالمية: “إن فكرتهم عبارة عن شركة توصيل إلى المنازل، وهي خيار مناسب حتى من دون جائحة، “فعندما يكون لديك نمط حياة مزدحم، أو تفتقر إلى سهولة الوصول للمتاجر؛ يندفع بعضنا إلى التفكير في تأسيس مشروع توصيل الطلبات، سواء للمنازل أو المكاتب أو حتى المؤسسات”.

ويضيف السوالقة، مشروع توصيل الطلبات عبارة عن مكتب متخصص في تقديم خدمة التوصيل للمنازل، ويعد ضمن المشاريع الجديدة التي حققت نجاحاً كبيراً جداً في فترة بسيطة، فضلا عن تحقيقه لأرباح عالية، ويكمن السبب الأساسي في ذلك، بوجود فئة ضخمة من الأفراد الذين لا يملكون الوقت الكافي لإنجاز بعض المهام الخاصة بالمنزل، وأهمها توفير الطلبات بأنفسهم.

ويشير السوالقة، إلى أن “ما يميزنا البيئة المدرسية المتميزة التي تشجع على الإبداع وتوفر لنا كل ما يمكن أن يساعدنا في عملنا، من إدارة حكيمة، ومعلمات ذوات خبرة وتفان في العمل، وتقديم التوجيهات المستمرة، والتعاون القائم بين أعضاء الفريق، والعمل بجد على نجاح المشروع، آملين بإيجاد الدعم لتحقيق المشروع على أرض الواقع”.

ويقول السوالقة: “إن المدرسة عرفتهم بمؤسسة إنجاز من خلال تطبيق برنامج تحدي الأعمال في المدرسة من خلال المتطوعين، في حين أن تشجيع مديرة المدرسة ساجدة القيسي، لخوض المنافسة، ودعم ومتابعة من المعلمات صفاء الحجاج، وإيمان الترك، والمتطوعة المهندسة ولاء الشحاحدة، ساعد على نجاح الفكرة من خلال العمل الجماعي، إذ تم توزيع وتقسيم المهام بين جميع أعضاء الفريق: أبي الشبيلات، ومنتصر العوران، وغيث السبول، وأحمد المطرمي، وبهاء الفصول، “عملنا في المدرسة، وعملنا جروب على الواتساب، للتواصل بعد المدرسة”.

ويتحدث عضو الفريق بهاء الفصول عن مدى استفادته الشخصية من برنامج تحدي الأعمال التي جعلت منه شخصا واثقا أكثر بنفسه وبقدراته، حتى أنه في بداية المشاركة لم يأخذها على محمل الجد، لكنه بعد بدء الجلسات والاجتماعات مع المتطوعين وزملائه في المشروع، تغيرت نظرته، وأصبح أكثر مسؤولية وفكرا ونشاطا وحبا للعمل بروح الفريق، ليجد أن المشروع له تأثير حقيقي في حياة أهالي الطفيلة، التي لا يتوفر بها مثل هذه الخدمات بسبب بعد مسافتها.

وتقول المهندسة ولاء الشحاحدة، خريجة هندسة اتصالات وإلكترونيات من جامعة الطفيلة التقنية وهي متطوعة مع مؤسسة إنجاز: “إنها عرفت عن مؤسسة إنجاز من خلال الجامعة، وحضرت كل البرامج التي يتم تنفيذها في الجامعة”.

وعن تطوعها وتأثيرها على champions، وهو الفريق الفائز بالمركز الثالث بمسابقة برنامج تحدي الأعمال، تشير إلى أنها كانت نموذجا واقعيا لإمرأة ريادية في مشروعها الخاص، “الولاء موبايل”، الذي يختص بعمليتي تدريب صيانة الأجهزة الخلوية وتمكين الفتيات في هذا المجال، والقسم الثاني بصيانة غالبية أنواع الأجهزة هارد وير، وسوفت وير، بعيدا عن النماذج الخارجية لرواد الأعمال، وهذا ما شجع الطلاب كثيرا، وساعدهم على العمل.

وتضيف الشحاحدة، أن ما جعل إنجاز تختارها متطوعة في برنامج تحدي الأعمال، هو إنجازاتها في مجال ريادة الأعمال والابتكار، إضافة إلى الشهادات العملية والعلمية فيما يخص ريادة الأعمال، وأبرزها امبريتك، وتدريب المدربين، وتدريب الابتكار على طابعة ثلاثية الأبعاد والليزر كتر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock