أفكار ومواقف

فلنشعل قناديل صمود القدس

الجميع في الأردن وعلى كافة المستويات الرسمية والشعبية والنقابية يعي أن معركة الحفاظ على هوية القدس وعلى مقدساتها الإسلامية والمسيحية معركة شرسة في غاية التعقيد والصعوبات فالاحتلال الإسرائيلي يمارس كل أنواع العدوان، وينفذ المخططات، لتغيير هوية القدس ومقدساتها. ويجد في عدوانه هذا كل التأييد من الإدارة الأميركية الحالية وعلى رأسها الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي اتخذ من القرارات والخطوات المؤيدة للاحتلال والعدوان والاستيطان مالم يقم بها رئيس أميركي قبله.
ولأن عنوان المرحلة في ظل تصاعد مخططات الاحتلال هو الحفاظ على القدس ومقدساتها وحمايتهما، فإن أي عمل فعلي وحقيقي لدعم المقدسيين والمقدسات من اي جهة سيساهم بتقوية الصامدين في القدس المحتلة، والذين يتصدون يوميا للمخططات الخطيرة للاحتلال.
وبهذا السياق، ساهمت نقابة المهندسين ومنذ نحو 10 سنوات من خلال لجنتها “مهندسون من أجل فلسطين والقدس” بترميم وإعمار العديد من المباني في القدس، وذلك لتعزيز صمود وتثبيت المقدسيين في مدينتهم المقدسة.
وهاهي اليوم، تطلق المرحلة الثامنة من حملتها تحت شعار” فلنشعل قناديل صمودها” ، لجمع التبرعات لترميم مباني وبيوت البلدة القديمة في القدس.
وقد نجحت الحملة في مراحلها السبع الماضية، بترميم 273 وحدة سكانية، فيما بلغ عدد المستفيدين من عمليات الترميم ومشاريع اللجنة في القدس المحتلة 1271 مقدسيا.
إن دعم المقدسيين في هذه المرحلة التي نشهد فيها تكالب الاحتلال على المدينة المقدسة ومقدساتها وأهلها، ضرورة وأولية قصوى.. فالأردن يخوض ويقود معركة للحفاظ على القدس ومقدساتها وأهلها. وهذه المعركة تحتاج إلى مشاركة كافة المؤسسات الشعبية والنقابية والبرلمانية والتجارية والصناعية من أجل نجاحها وانتصارها.
إن المشاركة في ترميم بيوت البلدة القديمة حيث يواجه اصحابها حصارا لامثيل لعدوانيته، عملية نضالية ستعزز صمود المقدسيين، وستساهم في افشال مخططات الاحتلال.
تعزيز وجود المقدسيين، وتثبيتهم على أرضهم، جزء رئيس في معركة حماية القدس ومقدساتها.. فنحن نشهد أن المقدسين يتصدون بأرواحهم وبإرادتهم وبأيديهم لكل الاعتداءات والمخططات الإسرائيلية، ويدفعون ثمنا غاليا من أجل ذلك.
إنهم يحتاجون منا كل الدعم الذي سيساهم في صمودهم وبقائهم، سيما أن الاحتلال يحاصرهم ويمارس شتى أنواع الممارسات العدوانية، بهدف ترحيلهم من أرضهم.. وهذا هدف معلن لمسؤولي هذا الاحتلال لايخفونه ويجاهرون به يوميا.
لهذا نحن جميعا مدعوون للمشاركة في حملة نقابة المهندسين لتعزيز صمود المدينة المقدسة، ولنشعل قناديل صمودها التي من المؤكد ستبقى مشتعلة في وجه الاحتلال حتى زوال هذا الاحتلال الغاشم والمجرم والفاشي.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock