أفكار ومواقف

فوز الجمهور والمنتخب

كما توقعنا فاز منتخبنا الوطني لكرة القدم على المنتخب الصيني، وظفر منه بثلاث نقاط غالية لأن الفريق الصيني فريق قوي مكافح يمثل 1500 مليون إنسان.
الفوز كان بجدارة أبدع في صنعه كل اللاعبين الذين قادهم عدنان حمد عن قرب بأسلوب هادئ ورزين.
الفوز كان للوطن كله الذي تابع هذه المباراة بشغف كبير وعواطف جياشة، تجسدت بهذا الاعتزاز الوطني الذي أدخل الفرحة والسعادة للجميع بدون استثناء.
لا أريد أن أدخل في الجانب الفني أو التحليلي للمباراة فهذا له مختصون، لكنني أود أن أؤكد أن هذا الفوز والفوز السابق على المنتخب العراقي الشقيق في العراق، لم يأتيا من فراغ وليس بالحظ أو الصدفة وإنما لأن المنتخب استعد لهذا الفوز ولأنه وجد رعاية كاملة في التدريب والاحتكاك والحوافز والدعمين المادي والمعنوي، وكلها أمور أصبحت ضرورية بل أساسية لأي إنجاز رياضي.
أبدع نشامى المنتخب كل الإبداع ونالوا الفوز المستحق الذي جعلهم يتصدرون المجموعة وسهل بأن يكون قاب قوسين أو أدنى من الانتقال للدور التالي.
أما نجم المباراة الحقيقي بالإضافة للمنتخب فهو الجمهور الذي زحف إلى الاستاد من كل مناطق المملكة، ولم يسكت لحظة واحدة عن الهتاف والتشجيع والمساندة المؤثرة التي سارت في عروق اللاعبين، الذين ردوا على الجمهور بالمزيد من الجهد والعطاء والمحافظة على الفوز حتى اللحظات الأخيرة، التي ضغط فيها المنتخب الصيني بكل ثقله لكي يحقق التعادل الغالي بالنسبة له وهنا برز دور الجمهور الذي وقف إلى جانب اللاعبين لحظة بلحظة بكل جوارحه وعواطفه وتشجيعه الذي وصلت أصداؤه إلى كل لاعب من لاعبينا.
الفوز كبير ومشرف زاد من هيبة الكرة الأردنية وسمعتها، وهو ما يجعلنا نطالب كل الجهات المعنية بهذا المنتخب الكبير أن نتوج هذين الفوزين بالمزيد من الاستعداد والتدريب والاحتكاك واستقطاب الكثير من الأنصار والداعمين لمسيرة الكرة الأردنية.
المشوار ما يزال طويلاً والمسؤولية تزداد مع كل فوز والاستعداد يجب أن يزداد، وأن يحسب الحساب الدقيق لكل فريق أو مباراة قادمة بنفس قوة العطاء والأداء.
ولا بد هنا من كلمة تحية وتهنئة إلى الاتحاد الأردني لكرة القدم برئاسة الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد، الذي وفر كل الإمكانات والرعاية والمتابعة والثقة التي غرسها في نفوس اللاعبين والجهازين الإداري والفني والذين أعطوا بسخاء وحرفية وبشكل مقنع.
مرة أخرى تحية من الأعماق إلى جمهورنا الكروي وإلى روابط المشجعين ورجال الأمن العام والإعلام الرياضي، ولكل من جعل المباراة نظيفة في الأداء والتنظيم والتشجيع والنتيجة.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock