رياضة محلية

فيتل المنتصر يترك حسابات النقاط للآخرين

فالنسيا– بوسع بطل العالم الالماني سيباستيان فيتل الذهاب في عطلة للاستجمام في إحدى الجزر الاستوائية حتى نهاية آب (أغسطس) المقبل ثم يعود وقد حصل على قسط كبير من الراحة وأكسب بشرته اللون البرونزي بينما ما يزال في صدارة ترتيب بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات.
فحتى لو فشل فيتل سائق رد بول في إحراز أي نقاط في السباقات الثلاثة المقبلة فإن انتصاره في سباق جائزة اوروبا الكبرى في فالنسيا أول من أمس الأحد يعني أنه ضمن صدارة الترتيب على الأقل حتى سباق بلجيكا الذي سيقام في 28 آب (أغسطس) المقبل.
وبعد أن حقق انتصاره السادس في ثمانية سباقات أقيمت هذا الموسم حتى الآن بات فيتل يتفوق بفارق 77 نقطة على ملاحقيه البريطاني جنسون باتون سائق مكلارين والاسترالي مارك ويبر زميله في رد بول قبل 11 جولة على النهاية.
ومثل هذا تحديا حسابيا لمن جلسوا وكلهم حزن في الحلبة أول من أمس يحاولون معرفة متى يمكن لفيتل (23 عاما) حسم لقبه الثاني على التوالي في البطولة لو واصل حصد الانتصارات بمثل هذا المعدل.
وقد ينجح السائق الالماني في حسم اللقب في سباق سنغافورة الذي سيقام في نهاية أيلول (سبتمبر) المقبل أي قبل خمسة سباقات من النهاية.
لكن فيتل نفسه لم يبد مهتما بهذه الحسابات، وقال في المؤتمر الصحفي الذي أعقب السباق “لم أكن متفوقا في الرياضيات. أحب الرياضيات.. لكني لم أكن جيدا فيها. أعرف أننا في الصدارة بالتأكيد.. لكن بكم نقطة نتفوق.. لا أهتم بهذا في الواقع”.
وأضاف “أرجو أن توافوني بهذه الحسابات دائما لكي لا أكون بحاجة للحساب. للأمانة فأنا لا أنظر إلى لوحة النتائج كثيرا”.
وتابع قائلا “أعتقد أنكم دائما بحاجة لأخذ العبرة من الموسم الماضي. يظهر ذلك كم خضنا سباقات جيدة في الموسم الماضي حتى نقطة معينة حين ساءت الأمور وخسرنا الكثير من النقاط”.
وأحرز فيتل اللقب العام الماضي بعد فوزه بالسباق الختامي في أبو ظبي بعدما وصلت المنافسة على لقب السائقين حتى النهاية بين أربعة سائقين بقيت لديهم فرصة حسابية للفوز.
وقبل سباق أبو ظبي لم يكن فيتل قد تصدر بطولة العالم ولا مرة حيث كان ويبر يتفوق عليه في النقاط ومعه سائقو ماكلارين وفيراري.
كما فشل فيتل في الفوز بأي نقاط في سباقات استراليا وتركيا وبلجيكا وكوريا الجنوبية قبل أن يفوز بآخر سباقين من الموسم، وقال فيتل “لو نظرنا إلى بطولة فورمولا 1 وقمنا بمقارنتها ببطولات أخرى سنجدها بطولة طويلة جدا. هناك الكثير من السباقات والكثير من الأشياء يمكن أن تحدث.. بالتأكيد بعض السباقات ستسير بشكل جيد وبعضها سيشكل صعوبة”.
ولم يرتكب فيتل أي خطأ حقيقي هذا الموسم باستثناء ما حدث في سباق كندا حين انحرفت السيارة وهو في الصدارة في الجولة الأخيرة ليخطف البريطاني جنسون باتون سائق ماكلارين الفوز منه.
من جهة ثانية، أقر لويس هاميلتون سائق ماكلارين أول من أمس بأن الصراع على لقب بطولة العالمهذا الموسم انتهى تقريبا، وقال هاميلتون للصحافيين بعد سباق أول من أمس “أعتقد ان الأمر بات محسوما حقا، أعتقد ان لقب البطولة قد حسم بالفعل”.
وكان هاميلتون بطل العالم في 2008 تفوق على فيتل ليفوز بسباق الصين في نيسان (ابريل) الماضي لكن هذا النصر تحقق بفضل استراتيجية افضل وليس كون سيارة السائق البريطاني هي الأسرع. ويحتل هاميلتون الآن المركز الرابع في الترتيب العام لفورمولا 1 بفارق 89 نقطة عن فيتل.
ومنذ فوز هاميلتون بسباق الصين تدل المؤشرات كافة على ان فريق رد بول قد زادت سرعته بينما يتراجع ماكلارين الذي فاز بسباق كندا في ظل سقوط الامطار خلف فيراري في الاجواء العادية، وقال هاميلتون “بصراحة لم نكن في سرعة فيراري.. يبدو اننا تراجعنا في هذا السباق على صعيد الأداء أو ربما تقدم الآخرون خطوة للأمام مرة اخرى”.
ورغم ان فرناندو الونسو سائق فيراري حل ثانيا أول من أمس ويأتي خامسا في الترتيب العام بفارق 99 نقطة عن فيتل الا انه ايضا قال انه لا يفكر في احراز اللقب.
وقال الاسباني الونسو بطل العالم مرتين “حاليا لا أعتقد ان بوسعنا التفكير في اللقب، الأمر ليس في يدينا. حاليا نتأخر بفارق ثانية واحدة.. اذا كان هناك من يفكر اننا نستطيع الفوز بالبطولة ونحن نحقق أزمنة كهذه فهو لا يفهم فورمولا 1 جيدا”.

(رويترز)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock