رياضة عالمية

فيدرر يفقد اللقب على يد المغمور تسيتسيباس في الدور الرابع

ملبورن- حقق اليوناني الشاب ستيفانوس تسيتسيباس مفاجأة كبرى في الدور الرابع لبطولة أستراليا المفتوحة في كرة المضرب، بتغلبه أمس على السويسري روجيه فيدرر المصنف ثالثا وحامل لقب البطولة في العامين الماضيين.
وفاز اليوناني (20 عاما) المصنف 14، على المخضرم السويسري (37 عاما) في مباراة من أربع مجموعات 6-7 (11-13)، 7-6 (7-3)، 7-5، و7-6 (7-5)، ليصبح أول يوناني يبلغ ربع نهائي بطولة غراند سلام.
ويلاقي تسيتسيباس في الدور المقبل الإسباني روبرتو باوتسيتا أغوت المصنف 22 الذي أقصى أمس الكرواتي مارين سيليتش السادس في مباراة من خمس مجموعات 6-7 (6-8)، 6-3، 6-2، 4-6، و6-4.
وقال اليوناني الشاب “لا توجد كلمات فعلا لوصف هذا الأمر.. أنا أسعد إنسان على وجه الكرة الأرضية حاليا”.
وأضاف “روجيه أسطورة في هذه الرياضة.. أكن له الكثير من الاحترام. هذا (الفوز) هو حلم يتحقق”، علما أن اللقاء كان الثاني بين اللاعبين، بعد مواجهتهما في وقت سابق هذا الشهر ضمن منافسات كأس هوبمان للمنتخبات المختلطة، انتهت بفوز صعب للسويسري.
ومن جهته، نوه الأخير لمنافسه الشاب، مؤكدا أنه يراه “في مركز متقدم في اللعبة لفترة طويلة. كانت أمسية جيدة بالنسبة إليه”.
وكان فيدرر حامل الرقم القياسي في عدد ألقاب الغراند سلام (20)، يبحث عن لقبه السابع في ملبورن، والانفراد بالرقم القياسي للبطولة الأسترالية الذي يتشاركه حاليا مع الصربي المصنف أول عالميا نوفاك ديوكوفيتش والأسترالي المعتزل روي إيمرسون.
وهي المرة الثالثة تواليا التي يخرج فيها السويسري بشكل مبكر من إحدى البطولات الكبرى؛ اذ خرج العام الماضي من الدور الرابع أيضا لبطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية أمام الأسترالي جون ميلمان بأربع مجموعات، وقبلها في بطولة ويمبلدون الإنجليزية التي كان يحمل لقبها، من الدور ربع النهائي أمام الجنوبي إفريقي كيفن أندرسون بخمس مجموعات.
ودخل فيدرر المباراة ضد تسيتسيباس دون خسارة أي مجموعة في البطولة، وفاز بالأولى بصعوبة بعد شوط فاصل ماراثوني فقد خلاله اليوناني تركيزه عندما كان السويسري متقدما 12-11، وصاح أحد المشجعين أن كرة اليوناني كانت خارج الملعب، علما بأنها كانت صحيحة.
وبعدما رد فيدرر الكرة، بدا أن تسيتسيباس فقد تركيزه لبرهة، ورد كرة ضعيفة أتاحت للسويسري الحسم 13-11.
وفي الثانية، صمد اليوناني الشاب وأنقذ عشر فرص سنحت لفيدرر لكسر إرساله قبل بلوغ الشوط الفاصل الذي حسمه لصالحه.
أما في الثالثة، فأتيحت لتسيتسيباس فرصتان لكسر الإرسال مع تقدمه بالأشواط 5-4، الا أن فيدرر تمكن من الثبات على رغم تزايد الأخطاء غير المعتادة منه، لاسيما في الضربات الأمامية للكرة. لكن مع تقدم المجموعة (6-5)، تمكن اليوناني هذه المرة من الكسر والفوز بالمجموعة، قبل أن يحسم الرابعة من الفرصة الأولى، منهيا المباراة في نحو ثلاث ساعات و50 دقيقة.
وأكد فيدرر ندمه على مجريات المباراة، موضحا “ربما لا يظهر الأمر عليّ، إلا أنني أشعر بذلك (الندم). شعرت أنه كان يتوجب علي الفوز بالمجموعة الثانية.. لا أكترث بطريقة القيام بذلك، بل يجب أن أقوم به. الأمر (عدم الفوز بالثانية) كلفني المباراة هذه الليلة”.
أضاف “ثمة دائما عوامل عدة تدخل في مباراة كهذه.. لكن بالتأكيد الأمور لم تسر على النحو الذي كنت أرغب به مع فرص كسر الإرسال”.
ومن ناحية ثانية، واصل الإسباني رفايل نادال المصنف ثانيا تقدمه بثبات في البطولة، ببلوغه أمس الدور ربع النهائي على حساب التشيكي توماس برديتش 6-0، 6-1 و7-6 (7-4).
وحسم الإسباني مباراة الدور الرابع لأولى بطولات الغراند سلام الأربع لهذا الموسم، في ساعتين وخمس دقائق، بعد بداية صاروخية فاز من خلالها بالأشواط التسعة الأولى.
وأظهر نادال الباحث عن لقبه الثامن عشر في بطولات الغراند سلام والثاني في بطولة ملبورن بعد 2009، أنه تجاوز آثار الإصابات التي عانى منها في ختام الموسم الماضي، وأبعدته عن المنافسات منذ نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية في أيلول (سبتمبر) الماضي.
وقال الإسباني الذي لم يخسر أي مجموعة في مبارياته الأربع الأولى “دائما ما أقول الأمر ذاته بعد العودة من الإصابة. لا أتوقع أمورا سلبية أو إيجابية.. عندما تعود، تحتاج الى بعض الحظ في البداية، لأن المباريات الأولى مهمة”.
وسيواجه نادال في ربع النهائي الأميركي الشاب فرانسيس تيافو الذي أقصى البلغاري غريغور ديمتروف المصنف 20 في البطولة، بنتيجة 7-5، 7-6 (8-6)، 6-7 (1-7)، و7-5.
وعلق نادال على ذلك بالقول “ستكون المرة الأولى التي نتواجه فيها. نعم، هو يلعب بشكل رائع”، في إشارة إلى المصنف 39 عالميا الذي احتفل أمس بعيد ميلاده الحادي والعشرين.
وقال الماتادور الإسباني البالغ من العمر 32 عاما “أعرفه بالطبع. يشارك في دورات المحترفين منذ فترة. هو شاب. عندما يتقدم لاعبون شبان، دائما ما يلفتون الانتباه.. لقد بلغ ربع النهائي بعد مباريات رائعة. هو سريع جدا وقادر على تغيير اتجاه اللعب بشكل سريع”.
وسبق لتيافو أن أقصى في الدور الثاني الجنوب إفريقي المصنف خامسا كيفن أندرسون بأربع مجموعات، وتغلب في خمسٍ على الإيطالي أندرياس سيبي المصنف 37 عالميا في الدور الثالث.
وبعد تغلبه على ديميتروف في ثلاث ساعات و39 دقيقة، قال الأميركي بتأثر بالغ “هذا الأمر يعني لي كل شيء”.
وأضاف اللاعب المتحدر من سيراليون لوالدين مهاجرين “قلت لوالديَّ قبل عشرة أعوام إنني سأصبح لاعب كرة مضرب محترفا وأغيّر حياتهما.. الآن أنا في ربع نهائي غراند سلام. أعجز عن تصديق ذلك”.
وتابع “لكنت غضبت لو خسرت في يوم عيد ميلادي”.
وأنهى تيافو المجموعة الأولى في 52 دقيقة، الا أن ديميتروف عاد في الثانية وأتيحت له فرصتان لحسمها في الشوط الثالث مع تقدمه 6-3، قبل أن يعود الأميركي بقوة ويتقدم بمجموعتين لصفر.
وحسم البلغاري البالغ من العمر 27 عاما المنافسة في الشوط الفاصل من المجموعة الثالثة، قبل أن يتمكن الأميركي من الفوز بالرابعة، والاحتفال بتمزيق قميصه وضرب يديه على صدريه من الفرح.-(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock