حياتناصحة وأسرةكورونا

فيروس كورونا يمكن أن يدمر المشيمة ويقتل الجنين خنقا!

توصلت دراسة حديثة إلى أن فيروس كورونا يمكن أن يدمر المشيمة ويؤدي إلى ولادة جنين ميت (الإملاص)، إذ يستطيع أن يغزو المشيمة ويدمرها ويؤدي إلى ولادة جنين ميت عند النساء المصابات.

وتبيّن أن النساء المصابات بـ”كوفيد-19″ يواجهن مخاطر عالية لهذه الحالات. وتعتقد السلطات أن التطعيم يمكن أن يساعد في منع هذه الحالات.

وحلل الباحثون حالات من 12 دولة، وتضمنت جميع الحالات نساء غير محصنات أصبن بـ”كوفيد-19″ أثناء الحمل.

وقاد الدراسة الدكتور ديفيد شوارتز اختصاصي علم الأمراض في أتلانتا، ونشرت يوم الخميس في دورية أرشيف علم الأمراض وطب المختبرات (Archives of Pathology & Laboratory Medicine).

قال شوارتز إن هناك حالات عدوى يمكن أن تتسلل إلى المشيمة وتسبب ولادة جنين ميت عادة عن طريق إصابة الجنين وإلحاق الضرر به، ومن الأمثلة الحديثة على ذلك فيروس زيكا.

وأراد شوارتز وزملاؤه معرفة ما إذا كان هذا هو الحال مع حالات الإملاص لدى النساء المصابات بـ”كوفيد-19″، لكن ما وجدوه كان عكس ذلك تقريبا؛ كانت المشيمة هي التي أصيبت بالعدوى ودُمّرت على نطاق واسع.

كورونا حوّل المشيمة إلى اللون القاتم

قال شوارتز “كثير من هذه الحالات تسببت في تدمير أكثر من 90% من المشيمة، وهو أمر مخيف للغاية”.

نسيج المشيمة الطبيعي إسفنجي ويمتلك لونا ضاربا إلى الحمرة، وكانت العينات التي درسوها صلبة مع تلون قاتم للأنسجة الميتة.

وفي حين أن الالتهابات الأخرى يمكن أن تلحق الضرر بالمشيمة في بعض الأحيان، قال شوارتز إنه لم يسبق له أن شاهد مثل هذا الدمار المستمر والواسع النطاق في المشيمة

المشيمة توفر الأكسجين للجنين

المشيمة عضو يتشكل ويلتصق بالرحم أثناء الحمل، ويتصل بالحبل السري ويوفر الأكسجين والغذاء من مجرى دم الأم.

ومن المحتمل أن فيروس كورونا وصل إلى المشيمة عبر مجرى الدم متصلا بالخلايا الحساسة، وتسبب في ترسب البروتين وشكل غير عادي من الالتهاب الذي يمنع تدفق الدم والأكسجين.

وقال الباحثون إن هذا أدى بدوره إلى موت أنسجة المشيمة والاختناق.

كما أكدوا أن فيروس كورونا اكتُشف أيضا في بعض الأجنة، لكن الأدلة على الاختناق في الرحم تشير إلى تلف المشيمة باعتباره السبب الأكثر احتمالا للوفاة.

ووجد تقرير صادر عن المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أنه من بين الحوامل المصابات بـ”كوفيد-19″ في أمريكا حدثت حالة ولادة ميتة واحدة (أي فقدان الجنين في أي وقت بعد 20 أسبوعا) من كل 80 حالة ولادة، هذا بالمقارنة مع حالة واحدة من 155 بين النساء غير المصابات.

حدثت حالات الإملاص في الدراسة في المتوسط ​​عند 30 أسبوعا، علما أن الحمل الطبيعي يستمر نحو 40 أسبوعا.

ومن غير الواضح ما إذا كانت عدوى أوميكرون تزيد أيضا من فرص الإملاص، إذ أجريت الدراسة قبل ظهور هذا النوع الشديد العدوى.

من جهته، قال الدكتور جيفري غولدشتاين، اختصاصي علم الأمراض في كلية الطب بجامعة نورث وسترن، إن الدراسة تدعم الأدلة من تقارير الحالات الصغيرة، وتؤكد أن تلف المشيمة هو السبب المحتمل للعديد من حالات الإملاص المرتبطة بـ”كوفيد-19″ وليس إصابة الجنين.

المصدر: لو فيغارو

اقرأ المزيد:

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock