أخبار عربية ودولية

“فيسبوك” يحذف منشورات مهربي البشر

ترجمة: ينال أبو زينة

عمان– أزال موقع “فيسبوك” العديد من المنشورات التي وضعها مهربو البشر علنا لاستقطاب المهاجرين الباحثين عن وسيلة للوصول إلى أوروبا.
وبالإضافة إلى أنها مكتوبة باللغة العربية، ضمت هذه المنشورات مقاطع فيديو وشهادات تثبت رحلات المهربين الناجحة عبر البحر الأبيض المتوسط من تركيا إلى اليونان، ومن مصر إلى إيطاليا. وقد نشرت أغلبيتها في الشهور الأخيرة، والوقت الذي يحاول فيه العديد من الأفراد خوض هذه الرحلة الصعبة.
ويجني مهربو البشر قرابة 35 مليار دولار سنويا في جميع أنحاء العالم، وتعتبر هذه الصناعة السبب الرئيسي خلف وفاة المهاجرين في عرض البحر، وفقا لرئيس “المنظمة الدولية للهجرة”. وقد وصل العدد الإجمالي لوفيات المهاجرين العابرين للمتوسط حتى الآن إلى 2,400 حالة وفاة خلال العام الجاري وحده.
وقال متحدث باسم “فيسبوك” إن “تهريب البشر أمر غير شرعي، وأي منشورات تروج لمثل هذا النشاط مرفوضة، لقد قمنا بإزالة جميع المحتويات التي شاركتنا بها الغارديان لكونها تنتهك معايير مجتمعنا. ونحن نشجع الناس على استخدام أدوات الإبلاغ خاصتنا لوضع حد لمثل هذا السلوك حتى نتمكن من مراجعته وحذفه على يد فريقنا العالمي من الخبراء، وتصعيد المسألة إلى القانون إذا ما اقتضى الأمر ذلك”.
وترمي منشورات المهربين على فيسبوك إلى رسم صورة وردية عن خدماتهم، وعادة ما تصاحبها صور قوارب كبيرة في مناطق هادئة من البحر أو منشورات عن رحلات ناجحة. وفي أحد المداخل، يصف أحد المهربين نفسه بـ”الـبطل النبيل”، لكونه أتاح لبعض الأفراد الولوج إلى حياة أفضل في أوروبا. في حين يقول آخر، ردا على استفسار عن المخاطر التي تنطوي عليها الرحلات: “يخشى البعض السلامة والأمن. ولكن عليكم أن تفهموا أنه من مصلحتنا أن نوصلك إلى وجهاتكم بسلام حتى يطلبنا آخرون غيركم”.
ويعتبر عبور البحر أحد أسرع أسواق السوق السوداء نموا في العالم، في ضوء أنه يثير منافسة عنيفة بين المهربين الذين تعتمد أعمالهم التجارية على سمعتهم، وفقاً لباولو كامبانا، اختصاصي في حقل الجرائم من جامعة كامبريدج.
وأوضح كامبانا في هذا الخصوص: “في غياب القوانين، أصبحت مشكل الثقة أكثر حدة”. وأضاف: “فالثقة بالمهرب الخطأ قد تكون لها عواقبها القاتلة”.
ويقوم كامبانا بتفحص منشورات وسائل الاعلام الاجتماعي وملفات المحاكم ذات العلاقة بالملاحقات القضائية، بغية تحليل الشبكات خلف عمليات التهريب ولتفهم كيف يختار المهاجرون بينها. “ليس دخول السوق أمرا سهلا، لذلك فهي تنافسية إلى حد كبير”. وتابع كامبانا: “عليك أن تروج لخدماتك، في حين يجب أن تشاهد على أنك مهرب مختص عالم بخفايا الصناعة”.
وأضاف: “لا يتعدى المنشور على الفيسبوك كونه سطح المسألة فقط. فهناك مجموعات مغلقة، لسنا نملك حق الاطلاع عليها. ولو كنا نستطيع مشاهدة النطاق العام بأكمله، سوف يكون هناك المزيد خلف الأبواب المقفلة”.
ووجد باحث في فريقه، يختص بتحليل منشورات المهربين على فيسبوك، والتي تتعلق بشكل خاص بخدمات ترحيل السوريين عبر طريق شرق البحر الأبيض المتوسط إلى جزر اليونان عبر تركيا، دليلا على وجود مهربين يوفرون ضمانات لعملائهم. ففي حال قبض خفر السواحل التركي على القارب الأول، سوف تكون الرحلة الثانية الثالثة أو الرابعة مجانية. وتراوحت الأسعار بين 450 دولار للزورق الصغير، إلى 1.500 مقابل “يخت خاص أكثر أمانا للعائلات”.
“الغارديان”

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock