آخر الأخبار الرياضةأخبار النجومالرياضةرياضة محلية

“فيفا” يُخاطب ذات راس .. والمحاضرون ينتقدون اتحاد الكرة

خالد الخطاطبة

عمان – خاطب الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” اليوم الاربعاء، اتحاد كرة القدم، لابلاغه بأن قضية المدرب السوري السابق لفريق نادي ذات راس عساف خليفة، تم تحويلها إلى اللجنة التأديبية في الفيفا، لإلزام ذات راس بدفع مستحقات المدرب السوري البالغة حوالي 17 ألف دولار، أو مواجهة عقوبات إضافية، تصل إلى خصم النقاط والهبوط لمصاف أندية الدرجة الثانية.

وسبق للمدرب السوري أن رفع قضية في الفيفا ضد ذات راس، ليتم الحكم لصالح بمبلغ 17 ألف دولار، دون أن يقوم ذات راس بتنفيذ الحكم، ما دفع الاتحاد الدولي، لابلاغ الاتحاد الأردني لكرة القدم اليوم، بأن القضية تحولت إلى اللجنة التأديبية التي ستنظر في الموضوع بشكل نهائي يوم 15 الشهر المقبل.

وبامكان ذات راس تجنب العقوبة، في حال قام بتسديد مستحقات المدرب السوري قبل منتصف الشهر المقبل، وفي حال لم يسدد قبل ذلك التاريخ، فإنه سيكون بمواجهة عقوبة خصم النقاط والتهبيط.

وينتظر أن يقوم اتحاد الكرة بارسال كتاب الفيفا إلى نادي ذات راس، لمطالبته بدفع مستحقات خليفة، قبل فوات الأوان.

المحاضرون منزعجون بعد صرف 25% من مستحقاتهم

رفع المحاضرون الأردنيون في اتحاد كرة القدم اليوم الأربعاء، من وتيرة تذمرهم وانزعاجهم، نتيجة قيام اتحاد الكرة بصرف ما نسبته 25% من مستحقاتهم المالية المترتبة على الاتحاد، نتيجة اشرافهم على الكثير من الدورات التدريبية في الفترة الماضية.

وبدأ مشهد اليوم الأربعاء، جميلا بالنسبة للمحاضرين الذين تمت دعوتهم إلى الاتحاد لتسلم شيكات بمستحقاتهم المالية، ليهرول المحاضرون إلى مقر الاتحاد أملا في الحصول على مستحقاتهم كاملة، أو منقوص منها القليل، ليتفاجأوا عند تسلم الشيكات، أن مقدار الصرف لا يتجاوز 25% من المستحقات، بحيث حصل بعض المحاضرين على حوالي 180 دينارا، فيما حصل أخرون على 200، و250 و400 دينار.

وعبر المحاضرون عن صدمتهم لتواضع مبلغ الصرف، خاصة وأنهم كانوا يتوقعون الحصول على مبلغ أعلى، لمساعدتهم على الايفاء بالتزاماتهم في هذه الظروف الصعبة، قبل أن يعودوا خائبين إلى منازلهم وهم يحملون شيكات لا تضم إلا جزء بسيط من المستحقات.

وطالب عدد من المحاضرين “الغد”، بايصال رسالة لاتحاد كرة القدم، تكشف عن استيائهم وامتعاضهم مما جرى، مطالبين الاسراع في صرف دفعة ثانية.

كما ابدى محاضرون استغرابهم من عدم احترامهم بالشكل المطلوب في بلدهم، بينما يجدون الترحيب والاستقبال الرائع عندما يخرجون للإشراف على محاضرات خارج الاردن، متسائلين عن الأسباب التي تؤدي إلى عدم تقديرهم في الاتحاد الأردني الذي يفترض أن يكون الحاضن لهم.

Khaledkhatatbeh@alghad.jo

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock