;
حياتناسينما

فيلم “تالافيزيون” الأردني يحصد جائزتي الجمهور ولجنة التحكيم بمهرجان ماكس أوفولس

عمان-الغد- في عرضه العالمي الأول بمهرجان ماكس أوفولس بألمانيا، حصد فيلم تالافيزيون للمخرج الأردني مراد أبو عيشة جائزتي الجمهور ولجنة التحكيم وهذا ضمن الدورة 42 من المهرجان الذي اختتم فعالياته يوم 24 يناير/كانون الثاني الماضي.

وتعتبر هذه المرة الأولى في تاريخ المهرجان التي ينال فيها فيلم متوسط المدة جائزتين ضمن فعالياته.

وقالت لجنة تحكيم المهرجان “المخرج مراد أبو عيشة نجح في صناعة فيلمه “تالافيزيون” بعذوبة شاعرية مطلقة، وبفضله مع الأسلوب الحساس لمدير التصوير فيليب هينز على صعيد التصوير،.

كان الجمهور متوحداً مع الممثلة المذهلة عائشة بلاسم، وانتقل إلينا على الفور الشعور برغبتها البريئة والطفولية في ذلك التلفاز. وخلال 28 دقيقة فقط، خلق المخرج دراما مقنعة تضج بالحنين الجارف إلى الحرية وقبل كل شيء الرغبة في حياة طبيعية”‎.

وكان مشروع فيلم “تالافيزيون” قد حصل على جائزة فيرست ستيبس، وجائزة مايكل بولهاوس لأفضل كاميرا، كما نال دعم صندوق الأردن لدعم الأفلام في دورته الرابعة سنة 2019، كما اختارته لجنة تحكيم مهرجان كليرمون فيران للأفلام القصيرة ضمن سوق كليرمون.

تدور أحداث الفيلم حول الطفلة تالا ذات الثمان سنوات، المحاصرة في واقع مزقته الحروب، فتجد الحرية والسلوان في تلفاز محظور. ولكن هذا التلفاز السري يتحول لمسألة حياة أو موت.

الفيلم تأليف وإخراج مراد أبو عيشة، وبطولة زياد بكري، عائشة بلاسم، وخالد الطريفي، وتصوير فيليب هينز، وإنتاج جود كوع وتتولى MAD Solutions مهام توزيع الفيلم في العالم العربي.

فيما المخرج مراد أبو عيشة وُلد في عمان بالأردن عام ١٩٩٢. حصل على درجة البكالوريوس في تصميم الاتصالات المرئية من الجامعة الألمانية الأردنية عام ٢٠١٤.

وأخرج مراد العديد من الأفلام القصيرة والاعلانات لرويال هاي كيرت الأردن قبل أن يبدأ دراسة الإخراج في أكاديمية الفيلم بادن فورتمبيرغ.

وأثناء دراسته أستغل مراد وقته بالتقرب من السياسة في الشرق الأوسط بمنظور أوسع، واستخدم نهجة السينمائي لإلقاء الضوء على المظالم السياسية والإنسانية في العالم العربي.

كما عُرضت أفلامه في أكبر مهرجانات للمواهب الشابة في ألمانيا. وبجانب دراسته فهو ممثل برنامج التنمية السمعية البصرية لبلدان أفريقيا Follow The Nile لمؤسسة روبرت بوش، حيث لديه الفرصة أن يمنح الدعم للمخرجين الأفارقة الناشئين لخلق رؤيتهم الخاصة ولتوسيع آفاقه كمواطن وكمخرج.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock