آخر الأخبار حياتناحياتنا

في اليوم العالمي للفتاة.. إطلاق مبادرة “حرة.. لأكون” أونلاين

معتصم الرقاد

عمان- احتفلت منظمة “بلان انترناشونال” في الأردن، وفي أكثر من سبعين دولة باليوم العالمي للفتاة، أول من أمس، بإطلاق حملة “حرة.. لأكون” أونلاين، وركزت الحملة على حقوق الفتيات في الحصول على بيئة رقمية آمنة خالية من التحرش والإساءة والتمييز.
تضمنت الحملة العديد من الفعاليات التي ركزت على تسليط الضوء على الإساءة الرقمية التي تتعرض لها الفتيات، ما يمنعهن من التعبير عن أنفسهن، والمشاركة في العالم الرقمي، كما تضمنت الحملة فعاليات تبرز أهمية حق الفتيات في التعبير والوصول الى مواقع قيادية.
وفي هذا السياق، قامت منظمة “بلان انترناشونال” بتنفيذ استطلاع رأي شمل أكثر من 14000 فتاة من 22 دولة حول العالم حول أشكال العنف الرقمي التي تتعرض لها الفتيات، والتي أظهرت نتائجها أن أكثر من 50 % من الفتيات يتعرضن لشكل من أشكال التحرش والإساءة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وأن 25 % من الفتيات اللواتي شملهن الاستطلاع شعرن بالخوف على سلامتهن نتيجة التحرش والإساءة.
جاءت منصة “فيسبوك” لتتصدر المنصات التي تتعرض من خلالها الفتيات للإساءة الرقمية، ويليها منصة “إنستغرام”. أيضاً أظهرت النتائج أن 42 % من الفتيات يشعرن بفقدان الثقة بالنفس بسبب الإساءة الرقمية.
قابلت منظمة “بلان انترناشونال” في الأردن بعض الفتيات اليافعات اللواتي شاركن تجاربهن حول الإساءة التي تعرضن لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث أكدت إحداهن أن صديقتها اضطرت إلى ترك مقاعد الدراسة لأسابيع بسبب المضايقات التي تعرضت لها.
“كانت طالبة متميزة، الأولى على صفها، ولكنها احتاجت لأشهر لتتجاوز الصدمة والخوف وتعود للمدرسة”، تقول صديقتها.
ومن جهة أخرى، ولتعزيز قدرة وثقة الفتيات بتولي المناصب القيادية وكسر الصورة النمطية السلبية حولهن، قامت بلان انترناشونال وبالشراكة مع الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية بتنفيذ حملة “فتيات في أدوار قيادية”؛ حيث قامت خمس فتيات بتولي مواقع قيادية في جهات رسمية وخاصة في مختلف المجالات.
إحدى هذه الفتيات كانت بيسلان، وقد تولت منصب رئيس بلدية إيدون في محافظة إربد؛ حيث حضرت اجتماع مجلس البلدية، والتقت بعض المواطنين واستمعت لقضاياهم، وقدمت تساؤلات حول التحديات التي تواجهها الفتيات لتولي مناصب قيادية.
“هناك عوائق بالطبع، ولكن بنظري يعتمد الأمر على قدرة الفتيات والسيدات على التعامل مع ظروف العمل المرهقة والمشاكل المختلفة التي تواجه المواطنين، إضافة الى ذلك يبقى العمل الميداني أمراً صعباً على بعض الفتيات، ولكننا نرى اليوم السيدات والشابات ينخرطن في العمل العام، ويشاركن في أعقد عمليات صنع القرار”، قال رئيس البلدية هشام هناهدة.
وأكدت مديرة منظمة “بلان انترناشونال” في الأردن منى عباس، أن هنالك عددا كبيرا من المسؤولين والقيادات الأردنية والدولية ممن أبدوا رغبتهم في المشاركة بحملة “الفتيات يتولين زمام الأمور”، مؤكدين دعمهم للفتيات وإيمانهم بأهمية مشاركتهن في لعب أدوار قيادية تؤسس لمشاركة وتمثيل أوسع للمرأة في عملية اتخاذ القرار في المستقبل. وأضافت عباس أنه لا يمكن الحديث عن تمكين المرأة، وضمان الفرصة لها للمشاركة الفاعلة والتمثيل العادل في مراكز اتخاذ القرار، دون العمل على تمكين الفتيات، وضمان كل الوسائل ليستطعن التعبير عن أنفسهن بحرية وأمان.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock