حياتناصحة وأسرة

في ظل “الكورونا”.. طرائق تساعدك على الإبداع

علاء علي عبد

عمان – تسببت أزمة تفشي فيروس كورونا في العالم بتوقف الحياة بشكلها الذي اعتدنا عليه، والذي أصبح بالنسبة للكثيرين من الماضي الجميل الذي يتمنون عودته.
فمن توابع تفشي فيروس كورونا ظهر العديد من الإجراءات التي لم تكن مألوفة لغالبية الناس ومن بينها الحجر الصحي الذي تسبب بمنعهم من الخروج من منازلهم إلا لغايات الضرورة القصوى.
وقد تأثر الجميع بإجراءات الحجر بطرائق مختلفة، ومن بينها التأثيرات التي عانى الكثير من ما يمكن تسميته بانطفاء الحماسة نحو الأهداف التي لطالما سعوا لها، وأصبحوا يعيشون بمبدأ شبيه باللامبالاة.
لذا، سأقدم فيما يلي نصيحتين من شأنهما مساعدة المرء للتأقلم مع الأزمة وتحويل اللامبالاة إلى نوع من الإبداع المؤثر إيجابا على حياته:
· ضع مخططا ثابتا قدر الإمكان لأيامك: على الرغم من أن الكثيرين ينفرون من الرتابة في الحياة ويدعون دائما للتغيير، لكن هذا التغيير قد ينطبق على أوقات الرخاء، فيما في فترة الأزمات يكون التمسك بروتين ثابت قدر الإمكان هو الحل الأمثل المتاح بين أيدينا. فمن خلال التخطيط الدقيق والتعود على الالتزام بالنظام الذي أفرزه ذلك التخطيط يصبح اتخاذ بعض القرارات يتم بشكل تلقائي دون الحاجة لاستنفاد المرء لطاقاته في التفكير المطول. هذا الأمر لا يعني بالطبع أن نخطط كل دقيقة في يومنا، ولكن المقصود تنظيم اليوم بوضع بعض الأساسيات كموعدي النوم والاستيقاظ ومواعيد تناول الوجبات اليومية ومواعيد العمل فضلا عن تحديد مكان خاص للعمل في حال كان المرء يعمل من المنزل. فتحديد تلك الأمور يجعل من السهل اتخاذ قرار التوقف عن العمل وتناول وجبة الغداء طالما أن الوقت قد حان لهذه الوجبة مثلا. وبهذا يوفر المرء على نفسه عناء التردد واستنزاف طاقاته.
· احرص على الاعتناء بنفسك: على الرغم من أن هذا الأمر يبدو في نظر بعضهم من الكماليات التي لا وقت حتى للحديث عنها خلال الأزمات، لكن الواقع أنها من أهم الأمور التي ينبغي على المرء الاهتمام بها. ويكفينا أن نعلم أن الأيام التي نعيشها حاليا صعبة ومرهقة جسديا ونفسيا أيضا، لكن هذا سبب أكبر يدعونا لاختلاس الوقت للاعتناء بأنفسنا. ومن المهم أن نعلم أنه حتى في فترة الحجر المنزلي، يمكن للمرء الاعتناء بنفسه من المنزل أيضا. ولنعلم أيضا أن مسألة العناية هذه لن يقوم بها أحد عن الآخر، الأمر الذي يعني أن المرء يستحق قدرا من هذا النوع من الاهتمام طالما أنه لن يأخذه من أي شخص آخر.

انتخابات 2020
28 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock