عربي

قائد سابق لحركة “الشباب” الصومالية يدعو مسلحيها للاستسلام

مقديشو- دعا القائد السابق في حركة الشباب الاسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة زكريا اسماعيل احمد هيرسي، رفاقه السابقين أمس إلى ان يحذو حذوه ويستسلموا للحكومة المدعومة دوليا.
وقال هيرسي في أول ظهور علني له منذ استسلامه الشهر الماضي “ادعو واشجع اصدقائي للسعي إلى حل جميع النزاعات سلميا واجراء المصالحات لان حركة الشباب الآن هي في حالة انهيار تام”.
وهيرسي الذي كانت وزارة الخارجية الأميركية وضعت مكافأة ثلاثة ملايين دولار لمن يسلمه، تحدث إلى الصحفيين من وزارة الاعلام في مقديشو حيث ظهر بدون حراس.
ولم يتضح ما اذا كان هيرسي – الذي يوصف بانه رئيس الاستخبارات السابق لحركة الشباب – سيحاكم، الا ان الحكومة الصومالية قالت في بيان انها عرضت على المسلحين الذين يستسلمون “فرصة الاندماج مرة اخرى في المجتمع الصومالي” مؤكدة انها “تضمن سلامتهم”. واضافت انها تأمل في ان “يلهم استسلام هيرسي الآخرين للحذو حذوه والانضمام الى عملية السلام”. وتقاتل حركة الشباب للاطاحة بالحكومة المدعومة دوليا، وشنت عددا من الهجمات الانتقامية في الدول المجاورة.
واستسلم هيرسي في اواخر كانون الأول(ديسمبر) في منطقة غيدو الجنوبية المحاذية للحدود مع كينيا واثيوبيا.
وتردد انه كان مقربا من زعيم الشباب السابق احمد عبدي غودين الذي قتل بغارة جوية أميركية في ايلول(سبتمبر). الا انه قال انه كان واحدا من مجموعة من القادة الذي انشقوا عن غودين قبل مقتله.
وقال ان قيادة حركة الشباب الحالية في ظل خلف غودين احمد عمر ابو عبيدة تقدم “صورة مشوهة عن الجهاد، ما نجم عنه مقتل عدد لا يحصى من المواطنين الصوماليين الابرياء”.
وقال هيرسي ان ظهوره علنا يهدف إلى دحض الاقاويل بأنه تعرض للتعذيب من الحكومة أو انه تم تسليمه إلى “دول
 اجنبية”.-(ا ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock