آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

قاذفات روسية قرب حدود فنلندا لأول مرة.. ماذا يعني ذلك؟

كشفت صور أقمار اصطناعية وجود قاذفات قنابل روسية قرب حدود فنلندا لأول مرة، مما زاد المخاوف من لجوء الرئيس الروسي فلاديمير بوتن لاستخدام السلاح النووي في خضم الخسائر الأخيرة التي منى بها الجيش الروسي شرقي أوكرانيا.

وبحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية، فإن شركة الاستخبارات الإسرائيلية “إيمدج سات إنترناشيونال” رصدت وجود غير معتاد للقاذفات الاستراتيجية الروسية تو-160 و”تو95″ في قاعدة أولينيا الجوية، التي تستخدم منذ حقبة الحرب البارد كحقل انتشار للقوات الجوية الروسية، وكان يمكن أن تكون قاعدة انطلاق لضربات نووية على الولايات المتحدة.

ووفقا للصور التي حصلت عليها الشركة، ترابض أربع قاذفات من تو-160 ترابض منذ 21 أغسطس الماضي وثلاث قذائف من طراز تو-95 منذ 25 سبتمبر. ولم تشهد القاعدة لم تشهد وجود أي قاذفات استراتيجية قبل هذا التاريخ ما يشير إلى أنها نقلت إلى هناك مؤخرًا مما زاد المخاوف من لجوء بوتن لاستخدام السلاح النووي.

ويُعتقد أن القاذفات نُقلت من قاعدة إنجلز الجوية الواقعة منطقة ساراتوف جنوب غرب روسيا – التي تبعد حوالي 700 كيلومتر جنوب شرق موسكو والتي تضم قاذفات القنابل الاستراتيجية الروسية الوحيدة المتمركزة بالقرب من أوكرانيا وبينها طراز تو-160 وتو-95.

وجرى تفعيل القاذفات القادرة على حمل صواريخ كروز وأسلحة نووية استراتيجية في الحرب الأوكرانية منذ انطلاق العملية العسكرية في فبراير لكن عملياتها محاطة بالسرية. وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock