آخر الأخبار حياتنا

قدورة: من يتسلح بالأمل يصبح لديه مرساة في الحياة

غيداء حمودة

عمان- أكد الناشط الاجتماعي ومؤسس “فكر جديد” ماهر قدورة، أن الإنسان الذي يعيش بدون أمل يكون “كالذي يمشي في غيبوبة لا يعرف ماذا يفعل وإلى أين هو ذاهب”.
وشبه الأمل بـ”الأكسجين”، وقال “إن نقصه يؤدي إلى الشعور بالتعب والإحباط ويمنعك من التفكير بطريقة سليمة، وتفقد الحياة طعمها!”.
وأشار إلى أن مهرجان الفكر الجديد الذي ينعقد يومي السبت والأحد المقبلين في القرية الثقافية في حدائق الحسين، ويأتي بتنظيم من مؤسسة الجود للرعاية العلمية غير الربحية، يحمل عنوان “لسعة أمل”؛ لإيمانه الشديد بأهمية التسلح بالأمل في الحياة مهما كانت الظروف والمعوقات. وأضاف “إن الله خلقنا لنكون إيجابيين ومؤمنين لا أن نكون مجرد رقم زائد على تعداد البشرية”، وربط الأمل بالخيال، وقال في هذا السياق “لا يمكن أن يكون لدى الإنسان أمل إذا لم يكن لديه خيال”، موضحا أن على المرء أن يتخيل كيف سيكون إنسانا ناجحا ويؤمن بإمكانية ذلك حتى يستطيع تحقيقه.
وبين أن هنالك فرقا بين الأمل والتمني؛ إذ إن المتمني يفتقد للاستدامة وهو “سريع الذوبان وسريع الاهتزاز وسريع الضياع”، بحسب وصفه، أما صاحب الأمل فـ”لديه مرساة في الحياة”.
وأضاف “أن الذي يملك أملا في الحياة يكون متفائلا بأن الغد أفضل وأنه فعلا قادر على التأثير على الغد”.
وفي خطابه للشباب، قال قدورة “الأمل مهم جدا في حل المشاكل والتحديات، إنه الأمر الذي يدفعك للاستمرار بالرغم من جميع المصاعب والتحديات، ودراسة الأمور بواقعية ووضع الحلول واتخاذ القرارات”.
وضرب مثلا على نجم التايكواندو أحمد أبو غوش الذي لم يتجاوز عمره الـ20 ربيعا، وأحرز مؤخرا أول ذهبية للأردن في تاريخ الأولمبياد في مدينة ريو بالبرازيل.
وقال “في الواقع لا يتوفر لدينا البيئة الجاذبة لأحمد أبو غوش لأن يحقق هذا النجاح، إلا أنه لم يستسلم وعمل بأمل وساعده في ذلك مدربه فكونوا فريقا واحدا”، مشيرا إلى أن لم يكن يحصل على علامات عالية في المدرسة إلا أنه ركز على حلمه وحقق هدفه.
مثال آخر ذكره قدورة كان للمتسلق مصطفى سلامة، مشيرا “لقد وصل سلامة إلى إفيرست بعد ثالث محاولة، ولولا الأمل لما كان حقق ذلك”.
أيضا ذكر قدورة فيلم “ذيب” الأردني الذي ترشح للأوسكار ومثله ممثلون لم يمتهنوا التمثيل من قبل، إلا أن إيمان القائمين على الفيلم وتسلحهم بالأمل مكنهم من الوصول إلى ما وصلوا إليه.
وبين “لو قسنا أثر زارعة بذرة الأمل على المجموعة والشركة والحي والمدينة والقرية والبلد سنصل إلى نتائج مختلفة تماما”.
وقدورة يرى أنه يجب على الإنسان الذي يحمل معه الأمل في الحياة أن تكون لديه خطة واضحة وواقعية لتحقيق أهدافه، مشيرا إلى أن “صاحب الأمل يأخذ إجراء ويفكر بالطرق التي أمامه ويعرف أن كل طريق فيها عوائق، إلا أنه لا يتوقف، بل يستمر”.
وضرب مثلا على ذلك خططهم ومهماتهم العديدة المطلوبة لتنفيذ المهرجان، وقال في هذا السياق “نحن نعيش في تحد كبير يحتم علينا متابعة كل صغيرة وكبيرة ومواجهة التحديات المالية والإدارية والإبداعية والإعلامية والوصول إلى الناس لتحقيق النجاح”.
وقاس على نفسه قائلا “لو أنا كماهر لا أتسلح بالأمل لما كنت أستطيع الوصول إلى ما وصلت إليه، إلا أنني مؤمن بالنجاح، وأعرف أن هناك عدة طرق للوصول ونحن نقوم بوضع الخطط والخطط البديلة وننفذها كفريق مثابر”.
ورجوعا إلى موضوع مهرجان الفكر الجديد 2016 “لسعة أمل”، الذي يأتي بشراكة استراتيجية مع شركة زين، وشريك الموقع أمانة عمان الكبرى، والشريك الإعلامي المميز قناة رؤيا، قال قدورة “إنهم يهدفون إلى نكش مخ وضمير الإنسان بغض النظر عن موقعه، سواء كان طالبا في المدرسة أو الجامعة، أو أستاذا أو رائد أعمال أو موظفا في الدولة وتوفير تجربة إيجابية لهم وفرص تفاعلية خارجة على المألوف في حياتهم اليومية يمكن أن تكون نقطة تغيير في حياتهم”.
وفي حديثه عن مدى أثر المهرجان، الذي يأتي بشراكة مع BCI (شريك التكنولوجيا) وبيبسي (شريك الانتعاش) والبنك العربي (الشريك المصرفي) وكريم (شريك التوصيف) وeventus (شريك النشر)، قال “الأمر يعتمد عليك”، موضحا “أنت تحدد كيف تريد أن تستفيد من المهرجان الذي يوفر أكثر من 150 فعالية ونشاطا ولعبة تفاعلية على مدار يومين”؛ حيث تبدأ الفعاليات عند الساعة الخامسة عصرا وتستمر حتى الحادية عشرة ليلا.
وتتوزع فعاليات المهرجان الذي يأتي بشراكة العلاقات العامة مع شركة “تشكيل للتسويق والإعلام” بين الحارات والمسرح الرئيسي والزوايا المختلفة فيه. وتنشر الأجواء الاحتفالية وألعاب العقل التي تأتي بدعم من “فارمسي ون”.
وحول محتوى المهرجان، الذي يأتي بدعم إعلامي من جريدة الغد وإذاعة play ومجلة ليالي عمان، قال قدورة إنهم يقومون بعقد شراكات مع شركات ومؤسسات وجهات وأشخاص لتقديم المحتوى، مشيرا “نحن نبحث عمن لديه شيء جديد لنقل هذا التجدد إلى الناس”.
وأكد “نحن نوفر تجربة تفاعلية إيجابية في المهرجان ولسنا جامعة أو مدرسة”، رائيا أنه حتى الشخص اللامبالي سيستفيد من مجرد دخوله إلى المهرجان ورؤية الأجواء والتصميم الذي أعد خصيصا “لأخذ الإنسان في رحلة مليئة بالإيجابية والأمل والخيال والوجوه المتبسمة”، وفق قدورة. ووضح أن التدخين سيكون ممنوعا في المهرجان، فضلا عن أن المهرجان سيستقبل حوالي 8000 شاب وشابة من المحافظات خلال اليومين. وأكد أن هنالك ما هو جديد في مهرجان الفكر الجديد 2016 “لسعة أمل” وطرقا جديدة للتفاعل مع الجمهور وإشراكهم في التجربة.
يذكر أن مهرجان الفكر الجديد يقع تحت مظلة “فكر جديد” والتي تضم مجموعة من المبادرات التي أطلقتها مؤسسة الجود للرعاية العلمية، وتهدف إلى نشر الفكر الإيجابي والإبداعي بين الشباب، وتأكيد أهمية إطلاق العنان للقدرات داخل كل شخص، واستخدامه لخياله ومهاراته ليحدث فرقا في حياته وحياة الآخرين.
وتشمل “فكر جديد” والتي حصلت على جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب عن فئة ريادة الأعمال (مؤسسات) خلال “قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب” التي عقدت في دبي في العام 2015، كلا من “مسرح الفكر الجديد”، و”فكر جديد مدارس” و”فكر جديد جامعات” اللذين يأتيان كنسخة مصغرة عن مسرح الفكر الجديد، بالإضافة إلى مهرجان الفكر الجديد “فكرستان” الذي يحمل الهدف نفسه، ويستضيف فعاليات متنوعة وتفاعلية.

ghaida.h@alghad.jo

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock