إربد

قذائف سورية تسقط على الرمثا ولا إصابات (صور)

احمد التميمي وإحسان التميمي

الرمثا – سقطت قذائف على عدة منازل في مدينة الرمثا فجر أمس( الجمعة)، مصدرها الجانب السوري، دون أن تسفر عن أي إصابات في الارواح ، وفق شهود عيان ومصدر أمني.
وبين شهود عيان أن القذائف سقطت داخل منازل في الرمثا واخترقت الجدران الخارجية واستقرت بداخلها، لافتين الى وقوع أضرار مادية بالمنازل دون وقوع أي اصابات بشرية، إلا أنها أحدثت حالة من الهلع بين السكان.
وقال الشهود إن أصوات الانفجارات العنيفة الناجمة عن الاشتباكات بين الجيشين السوريين الحر والنظامي ليلة أمس وأمس الأول ، هزت منازل سكان المناطق الحدودية المحاذية للجانب السوري في مناطق عمراوة والطرة والذنيبة في لواء الرمثا.
وسارعت مرتبات من الأمن العام وكوادر من الدفاع المدني، إلى الموقع للوقوف على الأضرار الناجمة عن سقوط القذائف.
وقال مصدر أمني أن أصوات القذائف والأعيرة النارية التي تسمع بالمنطقة عائدة إلى وقوع اشتباكات بين الجيشين السوري النظامي والحر، لافتا إلى أن الاشتباكات كانت قريبة من الشريط الحدودي وكانت أصوات تبادل إطلاق النار عالية ومسموعة داخل الأراضي الأردنية بشكل واضح.
واشار إلى أن القذائف التي سقطت على منازل في الرمثا عشوائية، جراء المعارك الدائرة داخل الحدود السورية، مشيرا إلى انه تم التعامل مع القذائف والتحفظ عليها ولا يوجد أي اصابات بشرية.
وأكد عدد من سكان مدينة الرمثا في اتصالات أجرتها معهم “الغد” أنهم شاهدوا وسمعوا تبادلا لإطلاق النار بالقرب من الحدود الأردنية، وخاصة في منطقة تل الشهاب المحاذية لبلدة الطرة، لافتين الى ان سماع الانفجارات مستمر منذ أكثر من 10 أيام. وتسقط القذائف السورية بين الحين والآخر في القرى الأردنية القريبة من الحدود السورية، نتيجة الاشتباكات بين الجيشين السوري النظامي والجيش الحر واستمرار القصف بالقرب من الحدود الأردنية، حيث يعيش الأهالي حالة من الخوف من وصول القذائف إلى مساكنهم.
وقال سكان من منشيه الكعيبير، إن دوي الانفجارات أدى الى إهتزاز منازلهم بشكل كبير، وكانت اصوات الانفجارات تسمع، وكانت ليلة أول من أمس هي الأعنف خلال الفترة الماضية .
وأكد عوض خليفه من سكان المنطقة أن اصوات الرشاشات الثقيلة كانت تصل اليهم  في منطقة منشية الكعبير بعد منتصف الليل بشكل واضح.
وقال احمد عودة من منطقة ام السرب أن اصوات الانفجارات تكررت بشكل شبه يومي منذ أكثر من اسبوعين، وفي كثير من الاحيان يرى سكان لهب الانفجارات داخل المدن والقرى السورية الحدودية من أسطح منازلهم بالاضافة إلى سماع اصوات الرشاشات.
وبين المواطن سليم السرحان، إن عمليات القصف على الحدود ازدادت وتيرتها خلال الأيام الماضية بشكل لافت، بعد أن كانت قد خفت بشكل كبير في الاشهر الماضية.
وقال المواطن أنور السرحان إن السكان في المناطق المجاورة باتوا يشعرون بالقلق أكثر، نتيجة استمرار القصف في الجانب السوري بين الفصائل المتقاتلة،حيث ازدادت اصوات الانفجارات بشكل لافت نتيجة عمليات الاقتتال في الجانب السوري.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock