ثقافة

قراءات شعرية وقصصية وفعاليات فنية متنوعة

 


تواصل فعاليات مهرجان الكرك الثقافي


 هشال العضايله


الكرك – تواصلت امس فعاليات مهرجان الكرك الثقافي في يومه الثاني من خلال فعاليات ثقافية وفنية مختلفة اضافة الى عرض مسرحية للاطفال. ففي القاعة الملوكية نظمت امسية أدبية شارك فيها الشاعر حكمت النوايسة والشاعر محمد الشروش والروائي والقاص السوري نبيه اسكندر الحسن من خلال قراءة عدد من القصص القصيرة. حيث قرأ الكاتب الحسن قصة” فاطمة” التي تتحدث حول المواجهة اليومية بين المقاومة اللبنانية وبين الاحتلال الاسرائيلي في منطقة بوابة فاطمة . كما قرأ قصة ” طفلة مدماة ” وهي قصة تعكس الواقع المعيشي الصعب في احد المجتمعات العربية وتشير الى عدم القدرة لدى الانسان العربي حتى لتوفير ابسط الاحتياجات الانسانية للاطفال وهي الالعاب. في حين طرحت قصة ” العين والمخرز ” مشاهد من قصة كفاح الشعب العربي الفلسطيني في مواجهه جيش الاحتلال الصهيوني والظروف المعيشية الصعبة التي يعشيها هذا الشعب تحت الاحتلال. كما قرأ قصة ” ان الله مع الصابرين” . وتميزت قصص الكاتب الحسن برشاقة العبارة القصصية التي تصل الى مستوى اللغة الشعرية اضافة الى العبارة المكثفة والنهايات الدرامية في القصص .


في حين قدم الشاعر حكمت النوايسة عددا من قصائده وقرأ ” قصيدة علائية ”  اهداها الى المتنبي وقرأ منها :


زمني أمامك والامام وراء           وأنا  أمام  أمامي  الظلماء


وأعيد من زمن وليتك زرته          نفسي ويرخص نهجها الجهلاء


 وقرأ من قصيدة ” صباح الخير ايها الشاعر والتي قال انها موجهة الى كل شاعر يبيع نفسه الف مرة في اليوم وقال :


الشمعة ذاتها


احترقت فبكى الشاعر


وتضحياتها الجسام


والسبب ذاته


فراق . قال الشاعر : ابك


فبكى. 


 في حين قدم الشاعر محمد الشروش مجموعة من القصائد التي عرفها بانها بلا اسماء وينعى فيها زمن الرجولة والكبرياء ومنها :


يا شعر طوقنا الفساد بخيطه        وخيوطنا نسجت بشرنقة الرذيلة


ذلٌ تمرغ في تراب وجوهنا          أواه يا زمن الرجولة والفضيلة


وقرأ قصيدة ” يا قدس ” وفيها :


خلي عيونك يا ليلاي للوسن        هما طريقي الى مجدي الى وطني


ونحن يا قدس آمال محترقة        جودي علينا سماء الخير مكرمة


وأدار الامسية الكاتب نايف النوايسة الذي قدم الشعراء بمقاطع من نص ادبي له بعنوان ” مؤاب أنا ما زلت فيك ” .


وعلى مسرح الساحة الرئيسة في قلعة الكرك قدمت فرق الحنونة والرمثا للفنون الشعبية وجبال الطفيلة للتراث وغور الصافي عروضا فنية متنوعة من التراث والرقصات الشعبية المختلفة التي تعبر عن الحياة الاجتماعية والمناسبات المختلفة في الحياة الاجتماعية في كل من الاردن وفلسطين. وتناولت العروض ايام الحصاد ومناسبات الزواج وطقوس الفرح بمواسم الخير من خلال الرقصات والاغاني الشعبية. وعلى مسرح مركز الحسن الثقافي قدمت فرقة طوني غطاس اللبنانية عرضا مسرحيا للاطفال بعنوان” سامر والسنافر ” تناول قصة طفل يدخل الغابة ويجد السنافر الذين يحاولون مساعدته. وهي مسرحية تهدف لتعميق قيم الخير عند الاطفال ومساعدة الآخر والابتعاد عن ايذاء الآخرين.

تعليق واحد

  1. شكر
    القاص والروائي السوري نبيه إسكندر الحسن جدير ويستحق التكريم من ادباء الوطن العربي والشعراء أيضا .بكل احترام

  2. نقد
    لا ادري لماذا لم تظهر صورة القاص والروائي السوري نبيه إسكندر الحسن مؤلف ما يربو على عشر رواية وأربع مجموعات قصصية وينسى من الصحف والمجلات المحلية والعربية فهل ينصفه الأدباء العرب ويكرم

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock