قصة اخبارية

قرار الأمانة بمنع الأراجيل يهدد أرزاق آلاف العاملين بالقطاع السياحي

سماح بيبرس

عمان- “قرار منع الأراجيل سيقطع أرزاقنا جميعا أنا والعاملين هنا”، بهذه الكلمات كان صاحب “كوفي شوب” في عمان الغربية، يعبر عن استيائه من قرار الحكومة الأخير المتعلق بمنع الأراجيل في المقاهي والكوفي شوبات.
ويتساءل “ماذا سنفعل في هذا الاستثمار الذي كلفني إنشاؤه أكثر من 380 ألف دينار، وهو مرخص أساسا كمقهى يقدم الأراجيل؟”.
قرار منع الأراجيل، وفق صاحب المحل الذي طلب عدم نشر اسمه، سيدمر قطاعا كبيرا من “الكوفي شوبات” التي تعمل أساسا تحت ترخيص “تقديم الأراجيل”.
يذكر أن المحل الذي يعد ضمن سلسلة “كوفي شوبات” مملوك لشركة رأسمالها حوالي 12 مليون دينار، وهو يوظف حوالي 900 موظف في الفروع كافة منهم 800 أردني و100 فقط عمالة وافدة، مشيرا الى أنّ 50 موظفا من العمال الأردنيين هم طلبة جامعات.
ويرى أنه “من باب أولى أن تمنع الأراجيل في المطاعم” أو “أن يتم التشديد على إدخال ما دون الـ16 عاما الى الكوفي شوبات”.
وينوه الى العديد من القطاعات التي تستفيد من استثماره ابتداء من ضريبة الدخل والمبيعات ومرورا بشركتي الكهرباء والمياه، ناهيك عن الجهات التي تزود المطعم بمدخلات الإنتاج من خضراوات وفواكه ولحوم ودواجن وغاز، والنقل وغيرها من الخدمات اللوجستية التي تدعم استمرار تشغيل هذا المطعم وغيره.
صاحب الكوفي شوب هو واحد من حوالي 350 آخرين يعتمدون في عملهم بشكل أساسي على تقديم خدمة الأراجيل في محلاتهم، ناهيك عن المقاهي غير المصنفة سياحيا والتي تقدم هذه الخدمة ويتجاوز عددها الآلاف، بحسب رئيس جمعية المطاعم السياحية عصام فخر الدين.
ويرى فخر الدين أنّ مثل هذه القرارات من شأنها أن تدمر القطاع السياحي الذي بدأ في السنوات الأخيرة بالانتعاش، خصوصا في ظل الأوضاع الإقليمية التي تشهدها الدول المجاورة.
وبحسب فخر الدين، فإنّ حجم الاستثمارات في قطاع المنشآت السياحية التي تقدم خدمة الأراجيل وتعتمد عليها بشكل كلي أو رئيسي تتجاوز المليار دينار.
فهناك ما يزيد على الـ350 منشأة رأسمال الواحدة منها لا يقل عن 250 ألف دينار تقدم خدمات الأراجيل.
ووفق فخر الدين، فإنّ هذا القرار كان قد طبق في 2010 عندما تمّ فصل المدخنين عن غير المدخنين في المطاعم، كما تمّ تطبيق منع التدخين في مطاعم الوجبات السريعة بوصفها أماكن عامة.
ويرى فخر الدين، أن “تطبيق هذا القرار على المنشآت التي أنشئت أساسا لتقديم الأراجيل وحاصلة على رخصة بهذا المجال ليس منطقيا”.
ويعرّج فخر الدين على أن استثمارات هذا القطاع توظف 12 ألف عامل وتدفع ضريبة بين 50 و60 مليون دينار سنويا.
وكانت أمانة عمان الكبرى أصدرت قرارا يقضي بعدم السماح بتقديم الأرجيلة داخل المقاهي، إضافة إلى منع ترخيص المقاهي و”الكوفي شوبات” التي تقدم “الأرجيلة”، وذلك ابتداء من نيسان (ابريل) المقبل.
واشترطت “الأمانة” لتجديد رخص المقاهي شطب عبارة تقديم الأرجيلة من رخص المهن، استناداً لقانون الصحة العامة، الذي يحظر التدخين في الأماكن العامة الساري منذ 25 أيار (مايو) 2010، لكن لم يتم الالتزام به منذ ذلك الوقت.
ويفرض قرار حظر التدخين في الأماكن العامة عقوبات بحق المدخنين بالحبس تبدأ من أسبوع الى 6 أشهر أو بغرامات تبدأ من 15 ديناراً إلى 1000 دينار أردني، بحسب مكان التدخين ومدى تأثيره، إن كان في مقهى أو مدرسة أو حضانة.
وكان أصحاب مقاه شعبية في المملكة لوحوا بمقاضاة الحكومة والمطالبة بالتعويض إذا ما طبقت قرار منع “الأرجيلة” في منشآتها.
على أن فخر الدين أكد أنّ هناك لجنة تمّ تشكيلها مع وزارة السياحة لمناقشة ومتابعة هذا الموضوع، في محاولة أخيرة للتراجع عن هذا القرار الذي يضر بالقطاع السياحي.

مقالات ذات صلة

‫13 تعليقات

  1. تغيير النشاط
    يمكن تحويل نشاط هذه الأماكن الى نشاط مفيد للوطن والمواطن دون التسبب بأسوء الامراَض للمواطنين. ومن يعمل في مجال الأرجيلة يمكن أن بعمل في مجال آخر. بعدين يا سيدي مش حرام عليكم استثمار 12 مليون في مقاهي الأرجيلة ؟ مش حرام الأستثمار في مسببات الموت والسرطان ونشر الأمراض ؟

  2. المنع التام للأرجيلة
    نحن مع المنع التام للأرجيلة من المقاهي والمطاعم. كفى أمراض وفساد.

  3. عمالة وافدة
    للعلم 90% من عمال مقاهي الأرجيلة وافدون . أحصائية نشرتها جريدة الدستور قبل أبام.

  4. علاج المرضى
    المفروض الحكومة تدفعكم كلفة علاج زبائنكم الذين أصيبوا بالسرطان بسبب الأراجيل.

  5. الصحة العتمة أهم
    الصحة العامة ومصلحة العامة أهم من مكاسبكم والرزق على الله وليس على الأرجيلة.

  6. امنيا
    المعنيين بقرار الارجيله غافلون عن تلك التجمعات من الشباب وبأعداد لا يستهان بها عندما تغلق المقاهي ابوابها الى اين يتجه هذا الكم الرهيب من الشباب .. طبعا الى الشارع وهنا يطرح السؤال الاهم هل تبقى الجريمه بمعدلاتها ام تتفاقم تصاعديا ؛ هل الاجهزه الامنيه بكوادرها تكفي للسيطره في حال المقاهي تراقب من عنصر واحد لضمان الامن اما الشوارع والتجمعات فهي بحاجه الى عنصر امني بكل شارع او بكل زاويه او زاروبه .. منع الارجيله في المقاهي ليس بالحل الامثل خاصه ان الكثيرين من الشباب سيعمدون الى الارصفه امام محلاتهم وبيوتهم لتعاطي تلك الافه .
    الاولى ان اراد المعنيين ان يحافظوا على صحة المواطن ان يهتموا بنسبة التلوث في اجواء المملكه وتحديدا في الزرقاء والخربه السمرا وبكل المناطق التي وصلت بها حدود التلوث اقصى نسب بطريقه مخيفه

  7. الى أين يتوجهون؟
    المقاهي لن تغلق ولكن بدون تقديم الأرجيلة. يمكن أن يجتمع بها الشباب دون سرطنة أنفسهم

  8. سياحة السرطان الداخلية
    ا لسياحة لا علاقة لها بالأرجيلة. من يترك بلده ويأتي للأردن ليأرجل؟؟ رواد مقاهي الأرجيلة الشباب ا- أكثرهم طلاب المدارس والجامعات – يضبع بها فلوسة وصحته ووقته. يشهقون سموم الأراجيل لساعات وساعات ..وأحيانا هذه الأجتماعات تكون غير محمودة العواقب اذ غالبا ما تنتهي بالخلافات والمشاجرات ومنها ما تستخدم بها الممنوعات .

  9. شكر و تقدير
    كل الشكر لمعالي وزير الصحة ومعالي أمين عمان لمنع الأراجيل من المطاعم والمقاهي ومنع التدخين من كافة الأماكن العامة. المواطن الأردني لن ينسى لكم هذا الأنجاز الوطني المتميز.

  10. لا للتدخين بكل أنواعه
    أمراض التدخين تكلف وزارة الصحة مئات الملايين. وستزداد اعداد المصابين بأمراض السرطان والقلب للأنتشار الهائل لمقاهي الأراجيل والتدخين في السنوات القليلة الماضية وستظهر النتائج الصحية الناجمة عن ذلك قريبا. الأمر بحاجة الى وقفة جادة وقوية ومنع الأرجيلة من المقاهي والمطاعم ومنع التدخين من كل الاماكن العامة وألا لن تستطيع مواجهة ومعالجة ما ستؤول اليه الأمور.

  11. افضل قرار
    مافيا المقاهى أفسدوا شبابنا وأفسدوا صحتنا انهم مثل بيت المساج التى انتشرت فى عمان وما هى الا أوكار فساد وتم إغلاقها وكانوا يتباكوا عند إغلاقها انا لست مرتاد للمقاهى لكنني كنت على وشك بيع منزلى لقربه من مقهى الفساد المنشرة فى عمان

  12. المقاهي فاسدة مفسدة
    كفاكم تباكيا. كيف ستقفون أمام الله وقد أفسدتم البلاد والعباد وتسببتم بالأمراض وأحبطتم همم الشباب وعطلتم طاقاته وأفسدتم الأخلاق ونشرتم الرذائل وأزعجتم المواطنين الآمنين في مساكنهم . شجعتم على المنكر والفجور والفسق . كيف تقبلون على أنفسكم الهرج والمرج في محلاتكم. كيف تقبلون على دينكم وشرفكم ما يجري أمام أعينكم. أستمراركم في عملكم جريمة بحق الوطن والمواطن.

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock