آخر الأخبارالغد الاردنيكورونا

قرب رمضان يستدعي إنهاء معيقات عمل القطاع الزراعي

الوزارة تؤكد إصدار 20 ألف تصريح للمزارعين واستمرار متابعة الأوضاع

عبدالله الربيحات

عمان – يقترب حلول شهر رمضان المبارك ما يعني وجوب مضاعفة إنتاج القطاع الزراعي الذي يواجه عمله تحديات عدة ناتجة عن تداعيات أزمة كورونا ولعل أبرزها حصول المزارعين على تصاريح التنقل التي تضمن سير عملهم، في وقت يمكن للمواطن فيه ولو مرحليا، التوقف عن استهلاك أي من المنتجات الكمالية، لكن لا يمكنه الاستغناء عن الخضراوات مثلا.
وزير البيئة والزراعة، صالح الخرابشة، أكد ان “الوزارة تقوم بحل مشاكل القطاع الزراعي أولا بأول، وأنه سيتم حل مشكلة الحيازات الصغيرة من خلال اطلاق موقع الكتروني خاص بهم لمنحهم تصاريح”.
واضاف الخرابشة لـ”الغد” ان الوزارة اصدرت 20 الف تصريح حتى اللحظة للقطاع الزراعي، حتى يتمكن المزارعون من الوصول الى مزارعهم، مشيرا الى ان اي مشكلة تواجه القطاع سيتم حلها فورا.
وقال ان الوزارة عممت على كافة الجهات المعنية للسماح للآليات الزراعية بالتنقل دون تصريح، مشيرا الى انه تم اصدار تصاريح ايضا لمزارعي اللوزيات والاسكدنيا.
وأوضح ان الوزارة بصدد بناء قاعدة بياناتها، بهدف تحسين أدائها في رعاية القطاع الزراعي والعاملين فيه، وفق استراتيجية منسجمة مع جهود الدولة الهادفة إلى إدامة الفاعلية في مختلف مجالات القطاع الزراعي.
وأكد الخرابشة أن الوزارة تجاوزت الجزء الأكبر من حالة التباطؤ الناجمة عن عدم وجود مثل هذه البيانات، والتي كان لعدم توفرها الدور الأكبر في إرباك العملية الزراعية في بداية الأزمة.
في المقابل، بين مدير عام اتحاد المزارعين، محمود العوران، “ان الاصل بخلية الازمة في وزارة الزراعة ان تنقسم غرفة العمليات الى قسمين، الاول قسم للانتاج النباتي والآخر قسم للانتاج الحيواني وكل مجموعة تعمل على مدخلات الانتاج”.
وقال العوران، “البدء بالعملية الانتاجية ومن ثم عملية المخرجات لكي يتم الوصول الى التسويق”، مشيرا الى ان “مدخلات الانتاج يجب ان تعامل كل قطاع بقطاعة الثروة النباتية من اشتال واسمدة ومبيدات الى ان تصل الى سيارات نقل التسويق وبعدها يأتي دور امانة عمان والثروة الحيوانية لها مدخلات الانتاج ومن ثم المخرجات حيث ان قطاع الثروة الحيوانية بحاجة الى اهتمام اكثر لأن موسم الحليب كون الحليب ينتج الاجبان في هذا الوقت”.
من جهته، بين رئيس اتحاد مزارعي وادي الأردن، عدنان الخدام، انه تم السماح للمزارعين بقطف منتجاتهم الزراعية وبيعها بشكل مباشر من المزارع الى تاجر التجزئة الذي سيقوم بنقلها الى جميع المدن والقرى.
وقال الخدام لـ”الغد”، إن هذا الاجراء الذي تم ابلاغ الاتحاد به من قبل وزير الزراعة جاء بعد عدة جلسات لمناقشة ادامة انسياب السلع الزراعية ووصولها الى المواطنين بدون اعادة فتح الأسواق المركزية في ظل الظروف الحالية.
واوضح انه تم الاتفاق ايضا على السماح لوسائط النقل العائدة لتجار التجزئة من خارج وادي الاردن بالدخول الى منطقة الوادي للتحميل اعتبارا من منتصف ليلة امس ومغادرتها قبل الساعة السادسة مساءً وهو ما تم التنسيق له بين وزارة الزراعة والاجهزة الأمنية.
وبين الخدام، انه “تم السماح أيضا بدخول البرادات المخصصة للتصدير لمنطقة وادي الاردن ومغادرتها مباشرة الى وجهة تصديرها.
رئيس جمعية التمور الاردنية، انور حداد، اكد ان قطاع النخيل في المملكة في الاغور الجنوبية يكاد ينتهي من عمليات التلقيح ومن المتوقع المباشرة بعمليات التفريد خلال اسبوع من الآن فيما تستمر عمليات التلقيح في شمال وادي الاردن والازرق ومن المتوقع استكمالها مع نهاية الشهر الحالي لتبدأ عمليات التفريد وقد تم ابتكار طريقة مناسبة من قبل الجمعية للحد من العمالة اللازمة لعمليات التفريد وبنفس الوقت تحقيق نتائج ومزايا حيث تم تعميمها على المزارعين لمن يرغب الاخذ بها واعرب حداد عن تقديرة للجهود المبذولة من الحكومة ممثلة بوزارة الزراعة وكوادر الوزارة للحرص على تشغيل عجلة القطاع الزراعي وتوفير الغذاء للمواطن في المديين القصير والبعيد وتوفير التصاريح المناسبة في اطار الحد الادنى المناسب للتشغيل سواء في القطاعات المنتجة حاليا او للقطاعات التي ستنتج لاحقا خلال الموسم للحفاظ على ديمومة الانتاج”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock