أفكار ومواقفرأي رياضي

قرعة قوية وإمكانات بسيطة

“على الورق” وقبل أن يقام دور المجموعات خلال الفترة من 14-30 نيسان (أبريل) المقبل، تبدو حظوظ فريق الوحدات في دوري أبطال آسيا متواضعة إن لم تكن معدومة، في تجاوز هذا الدور نحو دور آخر أكثر صعوبة، مع أول مشاركة للأندية الأردنية في دور المجموعات لأهم مسابقة كرة قدم آسيوية.
ذلك أن القرعة وضعت فريق الوحدات ضمن المجموعة الرابعة لمنطقة غرب آسيا، والتي تضم فرق السد القطري والنصر السعودي وفولاذ خورسان الايراني او العين الاماراتي، ما يعني أن المهمة أقرب ما تصنف أنها بالغة التعقيد، إن كانت لعبة كرة القدم دوما ما تحفل بالمفاجآت وتتغير فيها الحسابات ولا تعرف المستحيل.
قد لا يكون ثمة اختلاف كبير في المستوى الفني والمهاري والبدني بين اللاعبين الأردنيين والقطريين والسعوديين والاماراتيين والايرانيين، رغم التطور الملحوظ على مستويات المنتخبات الخليجية، ما جعل “العنابي” يتوج بلقب النسخة الماضية من كأس آسيا 2019، في الوقت الذي شارك فيه “السعودي والايراني” بمونديال روسيا 2018، ولا يخفى على أحد قدرات المنتخب الاماراتي.
معظم لاعبي الأندية التي سيواجهها الوحدات بدوري أبطال آسيا، هم من نجوم منتخبات بلادهم، لكن الميزة الأهم، وهي نتاج الامكانات المادية والخبرة الطويلة في المسابقة الآسيوية، أن تلك الفرق تتميز بشكل أكبر بنوعية المحترفين من الخارج الذين يتم استقطابهم بأرقام فلكية بالنسبة لقدرات الأندية الأردنية.
على سبيل المثال فإن فريق السد الذي يقوده النجم السابق لمنتخب إسبانيا ونادي برشلونة، تشافي هيرنانديز، يضم في صفوفه النجوم: الجزائري بغداد بونجاح والاسباني سانتي كازولا والبرازيليين جويليرمي سانتوس ورودريغو تاباتا والكوريين الجنوبيين نام تاي هي وويونغ جونغ، وبقية النجوم المجنسين او الوطنيين مثل: بوعلام خوخي وبيدرو ميغيل وأكرم عفيف وحسن الهيدروس وغيرهم ممن يشكلون أعمدة أساسية في المنتخب القطري، الذي تتوفر له إمكانات عالمية تجعله يخوض تجارب على مستوى المشاركة ببطولة “كوبا أميركا”.
ويضم النصر السعودي حارس المرمى الاسترالي براد جونز والكوري الجنوبي جين سو كيم والبرازيليين مايكون روكي وبيتروس ماثيوس والأرجنتيني غونزالو مارتينيز والمغربي نور الدين مرابط، اضافة لعدد من نجوم المنتخب السعودي، في حين يضم العين الاماراتي البرازيلي إيريك مينيزيس والمجري بالاس جوجاك والكازخي باويرزهان إسلام خان واليابانيين شويا ناكاجيما وتسوكاسا شيوكاني والتوغولي لابا فودوه والأنغولي ويلسون إدوارد والاماراتي من أصل برازيلي كايو كوريا.
وإذا نظرنا إلى ميزانية تلك الأندية، سنجد أن ميزانية النصر تبلغ 7.1 مليون يورو والسد تبلغ 6.3 مليون يورو والعين 5.6 مليون يورو، في حين أن القيمة السوقية للاعبي النصر تبلغ 57 مليون يورو مقابل 27 مليون يورو للسد و20 مليون يورو للعين.
مع ذلك كله، ورغم تواضع الإمكانات المادية لنادي الوحدات قياسا بالأندية التي سيواجهها بدوري أبطال آسيا، إلا أن الأمل يبقى قائما والرهان كبيرا على قدرة اللاعبين في تقليص هذه الفجوة، من خلال الارادة والعزيمة القوية، والكرة في نهاية المطاف تعطي من يعطيها.
نرجو أن تأتي مشاركة الوحدات بدوري أبطال آسيا، ومشاركة السلط والفيصلي بكأس الاتحاد الآسيوي إيجابية، ولا تجعلنا نندم على اليوم الذي حصلنا فيه على مقعد مباشر في دور المجموعات بدوري أبطال آسيا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock