شركات وأعمال

قرى الأطفال SOS تقيم احتفالاً بمناسبة مرور 70 عاماً حول العالم

تحت رعاية سفير النمسا في الأردن أوسكار فوستنجر، أقامت جمعية قرى الأطفال SOS الأردنية حفلاً بمناسبة مرور سبعين عاماً على تأسيس قرى الأطفال حول العالم في فندق انتركونتيننتال عمان، بحضور عدد من الجهات الداعمة والشركاء ومؤسسات المجتمع المحلي.
وأعرب رئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس الياس بدّور في كلمته الترحيبية عن اعتزازه بعمل المنظمة عالمياً والذي بدأ بعد الحرب العالمية الثانية لتقديم الرعاية للأطفال الأيتام وفاقدي السند الأسري، كما أعرب عن تقديره للدعم الذي يقدمه الأفراد والمؤسسات للجمعية والذي يوفر متطلبات الحياة الكريمة لهؤلاء الأطفال ويمنحهم عائلة وبيتاً دافئاً.

وألقى سفير النمسا في الأردن كلمة بهذه المناسبة إلى جانب كل من المدير الاقليمي لمنظمة قرى الأطفال العالمية توم مالفت ومحمود الجبور مدير الأسرة والحماية في وزراة التنمية الاجتماعية، فيما قدمت المديرة الوطنية رنا الزعبي نبذة عن الجمعية وإنجازاتها أوضحت خلالها أن الجمعية تقدم الرعاية منذ عام 1987 لما يزيد عن مائتين وخمسين طفلاً في قراها الثلاثة في عمان وإربد والعقبة وفي بيوت الشباب والشابات التسعة التابعة لها وأشارت إلى أن الجمعية ستتوسع هذا العام بنماذج الرعاية البديلة وتمكين الشباب وزيادة التبرعات لتتمكن من تقديم الرعاية بأفضل مستوى من الجودة.

وتم خلال الحفل تكريم الجهات الداعمة الرئيسية التي تقوم بكفالة البيوت الأسرية سنوياً وتغطية المصاريف المختلفة من مأكل ومسكن وتعليم ورعاية صحية، إلى جانب عدد من المؤسسات الوطنية الشريكة.

كما تم تكريم المدير الوطني السابق محمد الشلالدة ومدير قرية إربد ومديرة روضة العقبة والمنسقة التربوية والذين أمضوا سنوات خدمة طويلة في رعاية الأطفال الأيتام وفاقدي السند الأسري. وتم عرض عدد من قصص النجاح خلال حلقة حوارية شارك فيها أطفال وشباب وخريجين من قرى الأطفال وأم تعمل في قرية إربد منذ 20 سنة.

ومن الجدير بالذكر أن جمعية قرى الأطفال SOS الأردنية هي مؤسسة وطنية غير ربحية تأسست عام 1983، ترعى ما يقارب مائتين وخمسين طفلاً من الأطفال الأيتام وفاقدي السند الأسري في قراها الثلاث في عمّان والعقبة وإربد، وفي بيوت الشباب والشابات الثمانية التابعة لها. یستند نموذج الرعایة في الجمعیة إلى أربعة مبادئ ھي: الأم، الإخوة والأخوات، البیت والقریة. في كل منزل في القریة، توفر الأم الرعایة لخمسة إلى سبعة أطفال في جوٍّ من الحب والحنان یشبه إلى حد بعید جو العائلة الطبیعي.

مقالات ذات صلة

السوق مغلق المؤشر 1867.89 0.34%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock