حياتناسينمافنون

قصة ريا وسكينة في مسلسل عالمي بتوقيع تيري جورج ومريم نعوم

القاهرة -الغد– جمعت شركتا “روكيت ساينس” و”يلا يلا”، التابعة لشركة “فرونت رو” في منطقة الشرق الأوسط، الكاتب/المخرج الحائز على جائزة الأوسكار تيري جورج بالمؤلفة المصرية الشهيرة مريم نعوم ليتشاركا في كتابة سيناريو مسلسل ” The Alexandria Killings “( جرائم الإسكندرية). الذي يتناول قصة قاتلتين متسلسلتين، من إنتاج جيانلوكا شقرا وثورستن شوماخر وتيري جورج.

تدور أحداث المسلسل في الإسكندرية عام 1920، عندما كانت مصر تحت الحكم البريطاني، وهو يروي القصة الحقيقية للأختين المصريتين ريا وسكينة همام. انحدرت الشقيقتان من حي فقير بالإسكندرية، وخرجتا من براثن الفقر لتديرا بيتا للدعارة، مستهدفتين مجموعة قوية ونافذة من الضباط والمخبرين ورجال الدولة المصريين والبريطانيين.

في ذروة نشاطه، أصبح بيت الشقيقتين همام خلية من الأسرار، والمعلومات الاستخباراتية المتبادلة، والمؤامرات الإجرامية المحاكة على أعلى المستويات في عالم الجريمة بالإسكندرية. والتي أسفرت عن مقتل 17 امرأة في سلسلة من جرائم اغتنام الفرص.

وفي النهاية، خضعت الشقيقتان للمحاكمة وأصبحتا أول امرأتين يُحكم عليهما بالإعدام، الأمر الذي تسبب في احتجاج اجتماعي واسع النطاق.

وتفاوتت النظرة العامة للمرأتين من اعتبارهما عقلين مدبرين لجرائم نُفذت بدم بارد إلى وصفهما بالضحيتين.

سيشكل المسلسل الجزء الأول من سلسلة مختارات ترتكز على الجريمة الحقيقية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتدور أحداثها في حقبات ومواقع مختلفة في العالم العربي.

سيجري تصوير المسلسل أساسا باللغة العربية، مع بعض الإنجليزية لتعكس الحكم البريطاني، وسيسبر العمل تعقيدات الحياة على هامش مجتمع ذكوري. ت

تناول أعمال تيري جورج السابقة الحكم الاستعماري بأشكاله المختلفة، فيما تملك مريم نعوم تميز الكثير من أعمالها بالطابع النسائي ونصيرة المرأة في الدراما المصرية، وهو ما يمنح العمل رؤية مشتركة فريدة.

تشمل أعمال تيري جورج السابقة “هوتيل رواندا”، الذي ترشح لنيل جائزة الأوسكار، و”إن ذا نيم أوف ذا فاذر”. أما فيلمَي “بين بحرين” و”واحد صفر” الذي حصد منذ عدة سنوات خمسين جائزة دولية وإقليمية لمريم نعوم، وحاز على استحسان النقاد في السينما والتلفزيون.

وشكلت مساعي المؤلفة المصرية لتغيير الطريقة التي يُنظر بها إلى المرأة في وطنها مصر محفزا رئيسيا لها على مدار مسيرتها المهنية، إلى جانب العديد من حملات النشاط الاجتماعي التي أطلقتها، مما أكسبها تقدير هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر في اليوم الدولي للمرأة عام 2016.

وقال تيري جورج: “أتطلع إلى التعاون مع فريق دولي بحق من المنتجين ورواة القصص الموهوبين للتحقيق في القصة الحقيقية المبهرة للشقيقتين همام.” وأضاف: “يسعدني بشكل خاص العمل مع الكاتبة المصرية المعروفة مريم نعوم لمعالجة موضوع ينطوي على جميع العناصر الآسرة لإحدى الجرائم الأسطورية، فيما يشمل أيضا قضايا عالمية منها التمييز على أساس الجنس والغيرة والجشع والحب المفقود. ستكون هذه رحلة شيّقة ومسلية “.

ومن جانبها، قالت المؤلفة المشاركة مريم نعوم: “أنا متحمسة للغاية لكوني جزءا من هذا المشروع، وأشعر بأنني محظوظة للعمل مع تيري جورج وفرونت رو. في هذه المرحلة من مسيرتي المهنية، أعتقد حقا أن دمج تجارب المخرجين القادمين من الشرق الأوسط والغرب أمر بالغ الأهمية لصناعة الأفلام، وسيسهم في تكييف القصة بالشكل الأمثل. وأنا متأكدة من أنني سأتعلم الكثير خلال هذه الرحلة.”

صرح جيانلوكا شقرا، الرئيس التنفيذي لشركتَي “فرونت رو” و”يلا يلا”: نحن فخورون ومتحمسون حقا للعمل مع موهبتين مذهلتين مثل تيري ومريم، اللذين نرى أنهما يشكلان تحالفا قويا، مع خبرتيهما في معالجة هذه الموضوعات المعقدة والمثيرة للاهتمام.

إن عمل تيري المؤثر والحائز على جوائز في إنتاجات ضخمة باللغة الإنجليزية ورصيد مريم القوي من الأعمال السينمائية والتلفزيونية العربية يناسبان تماما ’ذا أليكسندريا كيلنجز‘.”

وتابع: “عملية الاستكشاف المجتمعية التي تقوم عليها جرائم القتل فريدة من حيث أن العالم لم يشهد شيئا بهذا المستوى من الوطن العربي. نحن نتطلع إلى هذا العمل بحق.”

ستكون المخرجة نايلة الخاجة وميكايلا سكولاري المنتجتين المنفذتين لمسلسل ” ذا أليكسندريا كيلنجز ” والذي يمثلهما عادل نور ولاري هاميل ، وهو الأول في سلسلة مختارات عن الجريمة الحقيقية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في فترات وبلدان مختلفة في العالم العربي.

المخرج تيري جورج عرض مسرحية الهروب من السجن ، أول أعماله الدرامية في مركز الفنون الأيرلندي في نيويورك عام 1986.

كان النفق أول تعاونات عديدة مع الكاتب / المخرج جيم شيريدان. في عام 1992 تعاونا جورج وشيريدان في كتابة فيلم باسم الأب. والذي تم ترشيحه لسبع جوائز أكاديمية بما في ذلك ترشيح جورج لأفضل سيناريو

. في عام 1996 ، تم اختيار جورج كأفضل مخرج سينمائي أوروبي لهذا العام عن أول ظهور له في فيلم Some Mother’s Son من بطولة هيلين ميرين.


ومنذ ذلك الحين كتب وأخرج العديد من الأفلام الطويلة، بما في ذلك The Boxer من بطولة دانيال داي لويس ، و HBO’s A Bright Shining Lie ، و Hart’s War ، و Reservation Road من بطولة Joaquin Phoenix و The Promise بطولة أوسكار إيزاك وكريستيان بايل.

وفي عام 2004 كتب وأخرج وأنتج فيلم فندق رواندا بطولة دون تشيدل. تم ترشيح الفيلم لثلاث جوائز أكاديمية بما في ذلك أفضل سيناريو. أما الاعمال الدرامية ، فتضمن عمله إنشاء مسلسل تلفزيوني على شبكة سي بي إس The District وإخراج HBO’s Luck من بطولة داستن هوفمان.

في عام 2012 ، فاز فيلمه القصير The Shore ، الذي أنتجته ابنته أورلاغ جورج ، بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم قصير أكشن مباشر.

فيما مريم نعوم كاتبة سيناريو. تخرجت بدرجة البكالوريوس في كتابة السيناريو من المعهد العالي للسينما.

لديها مجموعة رائعة من أساليب الكتابة مع أعمالها بما في ذلك الأفلام القصيرة والميزات والأفلام الوثائقية والإعلانات والمسلسلات التلفزيونية. يركز عمل مريم أيضًا على قضايا المرأة والمهمشين اقتصاديًا مع خلفيتها في النشاط الاجتماعي والنسوي.

ويعتبر الفيلم بالنسبة لمريم وسيطًا يعكس الحياة والمجتمع وهي متحمسة لاستغلاله كتيار دائم للتعبير الإنساني. قادت مريم العديد من ورش عمل كتابة السيناريو من عام 2012 فصاعدًا ، وأشرفت على ورش عمل لتطوير السيناريو للأفلام القصيرة والروائية.

في عام 2016 ، أسست ورشة سرد ، وهي ورشة كتابة تهدف إلى توفير جو إبداعي إيجابي ومحفز للكتاب الهواة الشباب الذين يتطلعون إلى اكتساب المهارات والمعرفة والخبرة اللازمة لدخول الصناعة.

ومن اهم أعمالها الدرامية فيلم واحد صفر 2009 ,مسلسل بنت اسمها ذات 2013, موجة حارة 2013, سجن النسا 2014, تحت السيطرة 2015, أبو عمر المصري 2018.

ومن ضمن اعمال ورشة سرد مسلسل زي الشمس 2019 , مسلسل سقوط حر 2016 , كأنه امبارح 2018 , وفيلم بين بحرين 2018 .

يذكر أن “يلا يلا” شركة لتطوير وإنتاج الأعمال السينمائية والتلفزيونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تتخذ من دبي مقرا لها. أسستها شركتا “فرونت رو فيلمد إنترتينمنت” و”روكيت ساينس”، لتصبح رائدة في إنتاج الأعمال الترفيهية المصورة باللغة العربية للأسواق المحلية، والجاليات العالمية الناطقة بالعربية، والجماهير الغربية التي تستهلك محتوى أجنبيا.

فيما فرونت رو فيلمد إنترتينمنت ذ.م.م. شركة مستقلة بارزة لتوزيع الأفلام، تمتلك جميع حقوق التوزيع في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومقرها في دبي (الإمارات العربية المتحدة) ولها مكاتب في الكويت ولبنان.

تأسست “فرونت رو” عام 2003 على يد جيانلوكا وميشيل شقرا، وتفخر حاليا بمكتبة أفلام تحتوي على ما يقارب ألف إنتاج سينمائي. تربط فرونت رو شراكة بشركة السينما الكويتية الوطنية “ش.م.ك.ع”. من أبرز الأفلام التي أطلقتها فرونت رو مؤخرا الفيلم الوثائقي المرشح لجائزة الأوسكار “إلى سما”، وفيلم الأنيمي الضخم “ون بيس: ستامبيد”، فضلا عن فيلم “ذا ماركسمان” من بطولة ليام نيسون، وفيلم “ذا فاذر” المرشح لجائزتَي غولدن غلوب وأوسكار، من بطولة أنتوني هوبكنز وأوليفيا كولمان، الفائزَين بجائزة أوسكار.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock