كرة القدم

قطر بمواجهة صعبة مع البرازيل.. و”دربي” جنوبي في الافتتاح

مدن – أوقعت قرعة بطولة كوبا أميركا 2020 التي تستضيفها الأرجنتين وكولومبيا بين 12 حزيران (يونيو) و12 تموز (يوليو) المقبلين، بطل قارة آسيا منتخب قطر المشارك كضيف بمواجهة صعبة في المنطقة الشمالية التي تضم البرازيل، فيما سيلعب منتخب أستراليا الضيف الثاني في المنطقة الجنوبية التي تضم الأرجنتين.
ويفتتح منتخب الأرجنتين مع نجمه ليونيل ميسي الفائز الإثنين بالكرة الذهبية للمرة السادسة في مسيرته في إنجاز تاريخي، مبارياته أمام تشيلي في 12 حزيران (يونيو) المقبل على ملعب “مونيمونتال” في العاصمة بوينس آيريس، بحسب القرعة التي أقيمت أول من أمس الثلاثاء في مدينة كارتاخينا الكولومبية.
وتستقبل مدينة بارانكيا الكولومبية الساحلية على البحر الكاريبي المباراة النهائية للنسخة الحالية لأشهر مسابقة قارية في أميركا الجنوبية في 12 تموز (يوليو)، على أن تتقاسم مبارياتها للمرة الأولى دولتان، حيث تقام في خمس مدن أرجنتينة (بوينس آيريس، كوردوبا، مندوزا، لا بلاتا وسان خوان)، وأربع كولومبية (كالي، بوغوتا، ميديين وبارانكيا).
وينظم الدور الأول للنسخة الـ 47 للمرة الأولى وفق نظام منطقتين بدلا من ثلاث مجموعات من أربعة منتخبات كما دأبت العادة، على أن تجمع المنطقة الشمالية بضيافة كولومبيا كلا من البرازيل والإكوادور والبيرو وفنزويلا وقطر، أما المنطقة الجنوبية فتضم إلى جانب الدولة المضيفة الارجنتين كلا من الأوروغواي، الباراغواي، تشيلي، بوليفيا واستراليا.
ويتأهل أفضل أربعة منتخبات من كل منطقة إلى الدور ربع النهائي.
وستقام مسابقة كوبا أميركا العام المقبل بخلاف العادة، بعد عام من تنظيم النسخة الاخيرة والتي احرزتها البرازيل الدولة المضيفة بفوزها على البيرو 3-1، وذلك نزولا عند رغبة اتحاد كرة القدم الأميركي الجنوبي (كونميبول) أن تجري البطولة في نفس العام الذي تنظم خلاله كأس أمم اوروبا بدءا من العام 2020، من أجل تسهيل مسألة التحاق اللاعبين من قارة أميركا الجنوبية والذي يخوضون غمار الدوريات الأوروبية بصفوف منتخباتهم وإرضاء للأندية الأوروبية التي تعاني من تحرير لاعبيها لالتزاماتهم الدولية.
وستكون النسخة المقبلة الرابعة في خمس سنوات، بعد 2015 ثم النسخة المئوية في الولايات المتحدة في 2016 ثم الأخيرة في البرازيل.
ويأمل النجم ميسي في قيادة منتخب “راقصي التانغو” إلى الفوز بالكأس القارية في سعيه لاحراز أول لقب عالمي مع منتخب بلاده حامل لقب المسابقة القارية 14 مرة اخرها العام 1993.
وفشل نجم برشلونة الذي سيبلغ 33 عاما في العام المقبل، في التتويج مع الأرجنتين بعدما خسر في ثلاث نهائيات في كوبا أميركا أعوام 2007 و2015 و2016، إلى خسارته نهائي مونديال البرازيل 2014.
وكان “البرغوث” الصغير أعلن اعتزاله دوليا بعد خسارته نهائي كوبا أميركا 2016 أمام تشيلي بركلات الترجيح، قبل أن يعود عن قراره ويقود بلاده في مونديال روسيا 2018، وفي النسخة لاخيرة للمسابقة القارية هذا العام حيث خسر أمام المنتخب المضيف البرازيل في الدور نصف النهائي.
وفي سياق متصل، قال مدرب منتخب الأرجنتين، ليونيل سكالوني، إنه يأمل ألا تكون بطولة كوبا أميركا 2020 هي الأخيرة لنجم “التانجو”، ليونيل ميسي، في الوقت الذي أكد فيه أن منتخبه سيبذل أفضل ما لديه ليصل إلى نهائي البطولة.
وعقب إجراء قرعة البطولة، قال سكالوني “لا أعلم إذا ما كانت هي الأخيرة أم لا (آخر كوبا أميركا لميسي)، أتمنى ألا تكون الأخيرة، وأن يستمر في اللعب، لأن الأرجنتين بحاجة لهذا اللقب، أكثر منه، نأمل أن نبذل أقصى ما لدينا للوصول إلى النهائي”.
وكان ميسي قد أكد خلال تسلمه جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعبي العالم للمرة السادسة في مشواره الإثنين الماضي أن “الجوائز الفردية ليست هدفه”، مشيرا إلى رغبته في التتويج بكوبا أميركا أو التشامبيونز ليغ، رغم أنه حذر من أن اعتزاله اقترب.
وقال نجم برشلونة عقب حفل الكرة الذهبية في فرنسا “آمل اللعب لسنوات عديدة، لكني أقترب من عمر الـ33 وسيعتمد الأمر على حالتي البدنية”.
وبخصوص منافسي الأرجنتين في البطولة سواء تشيلي أو باراغواي، أوروغواي، بوليفيا واستراليا، قال سكالوني “جميعها منتخبات صعبة، المباراة الأولى (امام تشيلي) ستكون صعبة لأن تشيلي منتخب جيد، لكننا بحالة جيدة”.
وأبدى المدرب سعادته لاستضافة المباراة الافتتاحية على أرضه وبين جماهيره “هذه بلدنا، ومن المنطقي أن تكون مرشحا للفوز بالمباراة الافتتاحية، نشعر بالثقة ولدينا القدرة على التنافس”.
في الناحية المقابلة، اعتبر المدير الفني لمنتخب تشيلي، الكولومبي رينالدو رويدا، أن مواجهة الأرجنتين في المباراة الافتتاحية، هي “كلاسيكو” المسابقة التي أقر بأنها “لن تكون سهلة” في شكلها الجديد.
وقال رويدا عقب القرعة “هذه هي البطولة التي نرغب جيمعا في خوضها. نأمل أن يمنحنا الرب الفرصة للاستمتاع بها”.
وعن مواجهة الأرجنتين، قال “إنها الكلاسيكو التقليدي، كلاسيكو الجنوب. ستكون مباراة مثيرة ومتكافئة للغاية. نتمنى أن نصل إليها في مستوى جيد”.
وأضاف أن “مواجهة منتخب يتمتع بهذه المكانة وعلى أرضه يمثل تحد كبير للغاية”.
جدير بالذكر أن تشيلي توجت بلقبين لكوبا أمريكا في 2015 و2016 على حساب الأرجنتين في النهائي.
كما أكد رويدا أنه ما يزال متحمسا لمشروع “لا روخا”، وذلك تعقيبا على اللحظة التي هدد فيها المدير الفني لمنتخب تشيلي منتصف الشهر الماضي بالرحيل عن تدريب الفريق بعدما قرر اللاعبون عدم خوض مباراة ودية أمام بيرو بسبب الأزمة الاجتماعية التي تشهدها تشيلي. وقال رويدا “كانت لحظات صعبة.. لكن أعتقد أن الهدوء يأتي بعد العاصفة”.
إلى ذلك، أكد المدير الفني لمنتخب كولومبيا، البرتغالي كارلوس كيروش، أن الفوز بهذه المنافسة هو بمثابة تحقيق المستحيل لكنه حذر من أن فريقه سيسعى بكل طاقته للوصول للنهائي.
وعقب القرعة قال كيروش إن “الهدف هو الفوز بكل مباراة والتقدم بشكل جيد للوصول إلى النهائي ومحاولة الفوز بالكأس الذي لم تظفر به كولومبيا منذ سنوات عديدة”.
وأضاف “لذلك يجب أن يعلم الجميع أن الفوز بكوبا أميركا هو بمثابة تحقيق المستحيل”، مؤكدا أنها “منافسة صعبة للغاية، الأمر يتعلق بثماني مباريات في 29 يوما”. -(وكالات)

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
44 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock