آخر الأخبار الرياضةالرياضة

قطيشات: بدأنا باستقبال طلبات الانتساب لروابط الأندية واللاعبين

نائب رئيس اتحاد "الطائرة" يؤكد أن النظام الجديد يخدم اللعبة وينهي "التكتلات"

مصطفى بالو

عمان – يرى نائب سمو رئيسة اتحاد الكرة الطائرة العميد جهاد قطيشات، أن النظام الأساسي الجديد الذي تم إقراره من قبل “عمومية” الاتحاد مؤخرا، وصادقت عليه اللجنة الاولمبية أمس، يخدم اللعبة إلى حد كبير وينهي “عهد التكتلات”، مشيرا إلى أن التعيين سيقدم أعضاء محايدين يخضعون للتقييم المستمر من قبل اللجنة الأولمبية ويصبون جهدهم لخدمة اللعبة تحقيقا للمصلحة العامة.
وأكد قطيشات أن النظام الأساسي للاتحاد ينطلق من صلب نظام الاتحادات الرياضية الجديد، حين يقدم بعد الانتخابات مجلسا لإدارة الاتحاد يضم “5” أعضاء معينين من قبل اللجنة الأولمبية، و4 ممثلين لأندية الدرجة الممتازة ولاعبا ولاعبة معتزلين.
الحياد في مصلحة اللعبة
وحول مقارنته من خلال تجاربه في العديد من الاتحادات الرياضية ومعايشته النظام السابق، والنظام الجديد، قال قطيشات: “تجد البعض يجتهد في تفسير التعيين، ويذهب تماما إلى أنه فرض أعضاء من قبل اللجنة الأولمبية في الاتحادات الرياضية، لكن أضع تجربتي الحالية في اتحاد الكرة الطائرة، وتجاربي السابقة في العديد من الاتحادات الرياضية، فنحن الآن إدارة مؤقتة محايدة تتولى إدارة شؤون اللعبة، ونقف على مسافة واحدة مع جميع الأندية، ولا يهمنا إلا تحقيق المصلحة الوطنية العليا للعبة، لذا أجد الحياد يصب في مصلحة اللعبة، مقارنة بالأسلوب القديم الذي يقوم على التكتلات لإفراز أعضاء وفق علاقة قامت على المصلحة الفردية، والتي تنتقل إلى مجلس الإدارة، ومن الممكن أن تقدم أعضاء لا يملكون الكفاءة في شغل مناصبهم، ما ينعكس على مستوى الأداء العام وتراجع اللعبة، في الوقت الذي ستتولى فيه اللجنة الأولمبية تعيين 5 أعضاء من ذوي الكفاءات والمحايدين، والتي تبنى قراراتهم على محاباة من وقف معي، وتتوجه بالضد إلى المعارضين، إلى جانب التقييم الدوري لتجربتهم، وتملك الصلاحية في استبدالهم بالأكفأ بين الفترة والأخرى، وهو بالتاكيد سيخدم اللعبة”.
روابط الأندية واللاعبين
وحول آخر الإجراءات في تشكيل روابط الأندية واللاعبين، أجاب قطيشات:” لدينا 28 ناديا في مختلف الدرجات، وبالتأكيد نقدر جهودهم الكبيرة، ومساعيهم لخدمة اللعبة ورفد المنتخبات الوطنية، لكن كما أسلفت أن فكرة ممثل النادي كانت تصب في خدمة ذلك النادي، وأحيانا تجاهل تلك الأندية التي أوصلته لمجلس الإدارة لذا جاءت فكرة تشكيل الرابطة والتي ستمثل جميع أندية اللعبة، ومن مهامهم تنظيم وترسيخ التعاون التام مع مجلس الإدارة بما يصب في مصلحة اللعبة، وفتحنا باب الانتساب لعضوية الرابطة التي ستقدم 12 ناديا إلى عضوية الهيئة العامة، وايمانا منا بدور اللاعبين المعتزلين من الجنسين وما قدموه للعبة في أنديتهم، قمنا ايضا بفتح باب الانتساب لرابطة اللاعبين المعتزلين، والتي ستقدم 6 منهم إلى عضوية الهيئة العامة، ويضاف إليهم الأعضاء المعنيون من قبل اللجنة الأولمبية، لتتشكل الهيئة العامة للاتحاد من 23 عضوا، هم من سينتخبون 6 أعضاء لمجلس الإدارة القادم في الانتخابات المقبلة”، للانضمام إلى الأعضاء الـ 5 المعينين من قبل اللجنة الأولمبية.
منافسات الممتاز متقاربة
وحول تقييمه لمنافسات الدوري الممتاز والذي انتهت مرحلته الأولى مؤخرا، واقتراب انطلاق المربع الذهبي، رد قطيشات: “قام الاتحاد ولجنة المسابقات بعدة إجراءات انعكست على المستوى العام لمنافسات أندية الدرجة الممتازة، وأدت إلى تقارب المستوى العام لاستعادة بريق اللعبة، حيث أقيم نظام المنافسة في 3 مراحل، الأولى لتحديد المراكز، والثانية الصراع على اللقب بين الأربعة الكبار في المربع الذي يأخذ معه الفريق ما جمعه من نقاط إلى المربع، وتتواصل المنافسات في المربع إلى مرحلة ثالثة، يتنافس فيها الفريقان الأول والثاني في 3 لقاءات على اللقب، ومنافسات اخرى للهروب من الهبوط، وكلها ساهمت في تقديم فرق متقاربة المستوى من شأنه أن ينعكس على المستوى العام للعبة”.
وتابع:” وما فعلناه في بطولة الرجال، نقلناه إلى بطولات السيدات، ونبحث أن تفرز تلك البطولات إلى تقديم منتخبات وطنية مميزة للجنسين، وما أخرنا عن تسمية المنتخبات ظروف جائحة كورونا التي ألغت الكثير من المشاركات، وفور وضوح أجندة المسابقات العربية والقارية للجنسين، سنعمل على تجميع المنتخبات وتوفير اجواء استعداد مثالية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock