آخر الأخبار حياتناحياتنا

قطيشات يساند الشباب بتقديم دورات تأهيلية لسوق العمل

أحمد الرواشدة – لم يثن الثلاثيني أشرف عبد السلام قطيشات تقاعده من الدفاع المدني مبكراً، وأن يبقى بقية حياته جالسا في بيته، عن النهوض مجدداً والاشتراك في دورات تدريبية عدة في مختلف حقول ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة، يتلقى من خلالها العلم والمعرفة حتى أصبح مدربا دوليا معتمدا من اتحاد المدربين العرب.

جمعية “سنا” تدعم ذوي الإعاقة الذهنية وتؤهلهم لسوق العمل

وعزم قطيشات، بعد أن حصل على شهادة تدريب مدربين ومستشار، على تحريك سيارته وعلى نفقته الخاصة الى محافظات المملكة كافة، وبالتنسيق مع المراكز الشبابية والمبادرات المجتمعية والمنظمات الأهلية والمدنية لينقل خبرته ومعرفته الى الأجيال الشبابية على مقاعد الدراسة المدرسية والجامعية وحثهم على إنشاء مشاريع منزلية صغيرة والسعي نحو الابتكار والريادة وكسر جمود الحياة الروتينية اليومية.

واستفاد أكثر من 2000 شاب وشابة من محافظات المملكة كافة من خلال أكثر من 150 محاضرة توعوية وتثقيفية ودورات تدريبية نفذها قطيشات حول ريادة الأعمال وتأهيل الشباب لسوق العمل، مستمدا ذلك من الورقة النقاشية السابعة لجلالة الملك التي تتحدث عن الاستثمار في التعليم.

قطيشات لم يتوقف عن إعطاء الدروات التدريبية والمحاضرات التوعوية والنصح والإرشاد لشباب الوطن، بل عمل على إطلاق العديد من المبادرات التي تعزز الانتماء للوطن وتصنع فارقاً في كل منطقة يزورها، ويعمل بها بالشراكة مع مؤسسات الوطن العامة والخاصة، لا سيما في محافظة العقبة، التي أرادها جلالة الملك قصة نجاح بالقطاعات كافة، خاصة الشبابي والاستثماري والسياحي، ورأى قطيشات ثمار تلك القصة على شباب الوطن، وهو واحد منهم.

يقول قطيشات “عندما تم إحالتي الى التقاعد مبكراً من الدفاع المدني، لم أنتظر أن يأتي راتبي الشهري وأنا جالس في بيتي، بل فكرت بأن يكون لي مشروعي الخاص، وهو توعية لشباب الوطن عن المواطنة، وحب العمل التطوعي وريادة الأعمال، الى جانب محاضرات أخرى، منها ظاهرة المخدرات والتنمر وتأثير مواقع التواصل الاجتماعي على فكر وثقافة الشباب وخطاب الكراهية بهدف خلق جيل شبابي واع ومدرك ومثقف بعيداً عن الالتحاق بصفوف الخريجين والجالسين في بيوتهم، وإبعادهم عن الأفكار المتطرفة ورفاق السوء، ومن حرصي عليهم كإخوة وأصدقاء؛ حيث نشاهد آلاف القصص عن الشباب، فالشاب يتخرج في الجامعة ويبحث عن وظيفة ولا يجدها، لذا يلجأ الى عدد من الظواهر الدخيلة على مجتمعنا المتماسك”.

ويشير قطيشات إلى أنه، وبالتعاون مع المؤسسات الحكومية والمنظمات الأهلية في العقبة، أطلق العديد من المبادرات، من أبرزها “تراب الوطن غالي” التي تهدف لدعم قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية، والوقوف خلفهم ومؤازرتهم ومحاربة الأفكار المتطرفة التي تفتك بأبنائنا، إضافة الى مبادرة وبرنامج “قيادرات وطنية” الذي يتضمن نشر حوارات متواصلة مع أصحاب الخبرة والقرار وربطهم بالمواطنين أصحاب الحاجة والاستماع لشكواهم ومطالبهم والعمل على حل القضايا وتذليل العقبات.

وحصل قطيشات على أفضل شخصية قيادية في الوطن العربي بعد منافسة أكثر من 150 شخصية من 15 دولة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock