أخبار محليةالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

قلق نيابي من ارتفاع الدين العام وتأشير لتشوه بنيوي في الموازنة

تحدث في يومها الأول 20 نائب

جهاد المنسي

عمان- عبر نواب عن قلقهم من ارتفاع الدين العام، رافضين اعتماد الحكومة على جيب المواطن في تحقيق الإيرادات الضريبية، وصعوبة الوصول للإيرادات المقدرة في موازنة 2021، وان زيادة الاقتراض الداخلي يطرح سؤالا عن مدى فاعلية استراتيجية الدين العام التي أعدتها الحكومة قبل 5 سنوات، ومعالجة مشاكل الفقر والبطالة، والزراعة والتعليم والصحة، والمؤسسات الصغيرة.

جاء ذلك في جلسة عقدها مجلس النواب اليوم برئاسة رئيس المجلس عبد المنعم العودات بحضور رئيس الوزراء بشر الخصاونة والفريق الحكومي، وفيها شرع مجلس النواب بمناقشة مشروعي قانوني الموازنة العامة للدولة عن السنة المالية 2021 وموازنة الوحدات الحكومية عن السنة ذاتها، وتحدث في اليوم الاول من المناقشات 20 نائب.

وتساءل نواب عن خطط الحكومة لمعالجة عجز الموازنات، وان مخرجات الموازنة تشي بتشوه بنيوي كبير، وثلاثة أرباع الإيرادات المحلية ضريبية، مشيرين أن جل الإيرادات الضريبية يتحملها المواطن العادي، كمستخدم نهائي للسلع والخدمات، مستذكرين ان الأردن أمام تحد كبير في ظل الأوضاع الراهنة في المنطقة، وأن الاعتماد على الذات وبناء اقتصاد قوي هو أهم ما يجب أن تذهب إليه الحكومة.

ونوه متحدثون انه لن يتم تجاوز أي مأزق سياسي أو اقتصادي أو اجتماعي ما لم يتم تخفيض عجز الموازنة، مشيرين إن القطاع الزراعي يواجه جملة من المشاكل، أهمها الإهمال الحكومي، مطالبين بزيادة رواتب المتقاعدين العسكريين، وشمول أبنائهم بالتأمين الصحي، ورفع قيمة المكرمة الملكية، وتأمين قروض ميسرة لهم، وتشغيل الشباب وهم عماد الأمة وعتادها، والاهتمام بهذه الفئة من خلال إنشاء المراكز الشبابية والثقافية، وتوجيه المنح لإقامة المشاريع.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock