رياضة عربية وعالمية

قمة إيطالية بين الإنتر واليوفي ولقاء صعب لمانشستر يونايتد أمام أستون فيلا

البطولات الأوروبية المحلية


 لندن – ستكون موقعة “جوزيبي مياتزا” بين انتر ميلان حامل اللقب والمتصدر وضيفه يوفنتوس الثالث في واجهة مباريات المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الايطالي واقوى لقاءات نهاية الاسبوع في القارة العجوز.


ويطلق على المباراة تسمية “دربي ايطاليا” منذ الستينات نظرا لعراقة الفريقين والانجازات التي حققاها طوال تاريخ مجيد.


وتشير جميع المعطيات الفنية والاحصائية الى ان هذه المباراة ستكون قمة من العيار الثقيل، اولا ان يوفنتوس يتخلف عن انتر ميلان بفارق ثلاث نقاط فقط، وثانيا لوجود ترسانة من النجوم في الطرفين ابرزهما القائد اليساندرو دل بييرو من فريق “السيدة العجوز” والسويدي زلاتان ابراهيموفيتش في جهة “نيراتزوري”.


ويعتبر ابراهيموفيتش الذي نال الاثنين الماضي الحذاء الذهبي في بلاده للمرة الثالثة في مسيرته وهو انجاز لم يحققه اي لاعب في السابق، القوة الضاربة الاساسية لفريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو. وسيفتقد انتر ميلان جهود المدافع الكولومبي ايفان كوردوبا للايقاف اضافة الى مواطنه نيسلون ريفاس والروماني كريستيان شيفو المصاب، فيما يبدو مستبعدا ان يشرك مورينيو مهاجمه البرازيلي ادريانو اساسيا كما هي حال البرتغالي ريكاردو كواريسما . ومن المرجح ان يكون اعتماد مورينيو على الارجنتيني خوليو كروز وهو سيلعب الى جانب ابراهيموفيتش الذي سيواجه فريقه السابق وستكون مهام مراقبته في الغالب من قبل جورجيو كيلليني.


وفي المقابل، يسعى يوفنتوس الى مواصلة صحوته القوية وتحقيق فوزه الثامن على التوالي في مختلف المسابقات والسادس على التوالي في الدوري المحلي لكي يفرض نفسه بقوة في دائرة الصراع على اللقب الذي جرد منه عام 2006 ومنح لانتر بسبب فضيحة التلاعب بالنتائج.


وستكون الخسارة مكلفة للفريقين لان ميلان لا يتخلف الا بفارق نقطة واحدة عن جاره انتر، ويوفنتوس لا يتقدم على ملاحقيه نابولي ولاتسيو الا بفارق نقطة ونقطتين على التوالي.


ويخوض ميلان اختبارا سهلا نسبيا في ضيافة تورينو، فيما يلعب نابولي مع ضيفه كالياري ولاتسيو مع ضيفه القوي جنوى.


وستكون الانظار موجهة الى روما وصيف بطل الموسم والماضي وبطل مسابقة الكأس لمعرفة اذا كان سيواصل صحوته عندما يحل ضيفا على ليتشي.


وكان فريق المدرب لوتيشانو سباليتي تنفس شيئا من الصعداء في المرحلة السابقة بحسم دربي العاصمة مع لاتسيو 1-صفر، ليسجل فوزه الثالث هذا الموسم فقط.


وفي المباريات الاخرى، يلعب اليوم فيورنتينا مع اودينيزي وغدا الاحد كييفو مع سيينا، وريجينا مع اتالانتا، وسمبدوريا مع كاتانيا، وبولونيا مع باليرمو.


البريمير ليغ


ستكون مواجهة “فيلا بارك” بين مانشستر يونايتد حامل اللقب وثالث الترتيب حاليا ومضيفه استون فيلا الخامس ابرز مباريات المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الانجليزي، فيما تبدو المطاردة بين تشلسي وليفربول، شريكي الصدارة، مرشحة للاستمرار لان الاول يستضيف نيوكاسل الجريح فيما يلعب الثاني على ارضه ايضا مع فولهام العاشر.


ويحتل مانشستر يونايتد حاليا المركز الثالث الذي خطفه في المرحلة السابقة من ارسنال بعد خسارة الاخير امام ضيفه استون فيلا بالذات صفر-2 وفوز “الشياطين الحمر” على ستوك سيتي 5-صفر.


ويتخلف فريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغوسون الذي سيفتقد جهود المدافع ريو فرديناند والمهاجم واين روني للاصابة، عن تشلسي وليفربول بفارق 8 نقاط وهو يملك مباراة مؤجلة، وبالتالي لا مجال امامه للخطأ اذا ما اراد ان يبقى في دائرة الصراع نحو الاحتفاظ بلقبه لكن استون فيلا يضع هذه المرة نصب عينيه استرداد اعتباره الذي سيكون “ثمينا” في هذه المناسبة لانه سيصبح بين الاربعة الاوائل كونه يتخلف بفارق نقطة واحدة عن مانشستر يونايتد.


وبدوره لن يواجه تشلسي على الارجح صعوبة تذكر في حسم مواجهته مع ضيفه الجريح نيوكاسل الذي اهتزت شباكه في 22 مناسبة حتى الان، ما يجعل المهاجم الفرنسي نيكولا انيلكا متحفزا لاضافة المزيد من الاهداف الى سجله هذا الموسم.


وسيفتقد الفريق اللندني جهود مهاجمه العاجي ديدييه دروغبا، العائد مؤخرا من الاصابة، بعدما اوقفه الاتحاد الانكليزي ثلاث مباريات بسبب رميه جمهور برنلي بقطعة معدنية خلال مباراة فريقه مع الاخير في مسابقة كأس رابطة الاندية في 12 تشرين الثاني(نوفمبر) الحالي.


لكنه في المقابل سيستعيد خدمات صانع العابه الالماني مايكل بالاك الذي تعافى من العملية الجراحية التي خضع لها في قدميه وهو قد يشارك اساسيا بعدما نزل في الشوط الثاني امام وست بروميتش.


وسيكون ليفربول متربصا لاي تعثر من تشلسي لكي يخطف الصدارة منه وهو سيخوض اختبارا سهلا نسبيا امام ضيففه فولهام.


ويعول مدرب “الحمر” الاسباني رافايل بينيتيز على معنويات مواطنيه فرناندو توريس وتشافي الونسو والبرت رييرا والحارس خوسيه رينا والفارو اربيلوا الذين شاركوا جميعا في المباراة الودية التي فاز بها منتخب بلادهم على تشيلي 3-صفر الاربعاء الماضي.


وسيفتقد بينيتيز جهود قائد الفريق ستيفن جيرارد الذي تعرض لتمزق عضلي في قدمه اليمنى خلال مباراة فريقه مع بولتون (2-صفر) السبت الماضي وهو غاب عن مباراة انكلترا والمانيا، كما هي حال مهاجم ارسنال ثيو والكوت الذي خضع أول من امس الخميس لعملية جراحية من اجل معالجة كتفه الذي خلع خلال تمارينه مع المنتخب وهو سيغيب عن الملاعب لفترة ثلاثة اشهر حسب ما اكد مدربه الفرنسي ارسين فينغر الذي يمر بفترة حرجة خصوصا ان بانتظار فريقه استحقاقات هامة اولها مواجهة مانشستر سيتي اليوم السبت على ملعب الاخير.


ويسعى ارسنال الى استعادة توازنه بعد خسارته في المرحلة السابقة امام استون فيلا، لكن تبدو المهمة التي تنتظره صعبة للغاية خصوصا ان وضع الفريق ليس سليما حسب ما كشف أول من امس قائده المدافع الدولي الفرنسي وليام غالاس الذي خرج الى العلن ليتحدث عن معارك تحصل في غرفة الملابس بين زملائه الشبان.


وفي المباريات الاخرى يلعب اليوم السبت، ميدلزبره مع بولتون، وبورتسموث مع هال سيتي، وستوك سيتي مع وست بروميتش البيون، وغدا الاحد سندرلاند مع وست هام وتوتنهام مع بلاكبيرن، على تختتم المرحلة الاثنين المقبل بمباراة ويغان وايفرتون.


الليغا


سيكون ريال مدريد حامل اللقب امام فرصة مثالية لالتقاط انفاسه عندما يستضيف اليوم السبت ريكرياتيفو هويلفا صاحب المركز قبل الاخير في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الاسباني، فيما يبدو برشلونة المتصدر مرشحا لتحقيق فوزه العاشر على التوالي عندما يلعب امام ضيفه خيتافي غدا الاحد.


على ملعب “سانتياغو برنابيو”، يأمل المدرب الالماني برند شوستر ان يرد جميل الثقة لاداريي ريال مدريد عندما يخوض الاخير اختبار استعادة شيئا من هيبته بعد سلسلة من العروض المهزوزة اخرها الخسارة امام بلد الوليد في المرحلة السابقة.


وجددت ادارة ريال مدريد دعمها لشوستر الاثنين الماضي رغم السقوط امام بلد الوليد والخروج من مسابقة الكأس امام فريق من الدرجة الثالثة.


ويعاني ريال مدريد كثيرا في خط الدفاع بسبب اصابة البرتغالي بيبي وتراجع مستوى الايطالي فابيو كانافارو وسيرجيو راموس الذي انتقد علنا خطط مدربه شوستر.


ويعاني ريال مدريد ايضا من الناحية الهجومية في ظل الاصابة التي تعرض لها الهولندي فان نيستلروي الذي سيبتعد عن الملاعب حتى نهاية الموسم، كما ان مواطن الاخير اريين روبن يعاني من اصابة ستبعده عن الملاعب حوالي ستة اسابيع.


كما يغيب عن النادي الملكي روبن دي لا ريد والالماني كريستوف ميتسلدر والمالي مامادو ديارا للاصابة ايضا.


وفي المعسكر الاخر” يبدو مدرب برشلونة جوزيب غوارديولا انه يعيش “الاحلام الوردية” خلافا لنظيره الالماني، وهو يسعى الى ان يواصل فريقه تألقه الهجومي الملفت بقيادة الثلاثي الكاميروني صامويل ايتو (13 هدفا) والارجنتيني ليونيل ميسي (7) والفرنسي تييري هنري (4) ومن خلفهم المميز تشافي هرنانديز.


وسيكون فياريال الثاني متربصا لاي خطأ من النادي الكاتالوني لكي يضيق الخناق عليه او حتى اللحاق به الى الصدارة لأنه يتخلف عنه حاليا بفارق 3 نقاط فقط.


ويأمل فياريال، الفريق الوحيد الذي لم يخسر هذا الموسم، ان لا يلقى مصير ريال مدريد وان يعوض سقوطه في المرحلة السابقة في فخ التعادل امام مضيفه ملقة (2-2) وذلك عندما يستقبل بلد الوليد الذي كاد ان يطيح بشوستر.


وستكون مواجهة فالنسيا الثالث مع مضيفه اشبيلية الخامس اليوم السبت على ملعب “رامون سانشيز بيزخوان” اقوى مباريات هذه المرحلة، ويأمل الاول ان يخرج فائزا ليعوض سقوطه السبت الماضي امام خيخون 2-3.


في المباريات الاخرى، يلعب غدا الاحد مايوركا مع ملقة، واوساسونا الباحث عن فوزه الاول مع الميريا، ونومانسيا مع اتلتيكو مدريد وراسينغ سانتاندر مع اسبانيول، وخيخون مع بيتيس، وديبورتيفو لا كورونيا مع اتلتيك بلباو.


ليغ 1


يستقبل باريس سان جرمان الذي يسعى الى احتلال مركز متقدم يتناسب مع سمعته ليون المتصدر على ملعب “بارك دي برانس” في المرحلة الخامسة عشرة من بطولة فرنسا.


ويعيش سان جرمان فترة جيدة في الاونة الاخيرة لانه فاز في مبارياته الثلاث الاخيرة في مختلف المسابقات وهذا ما لم يحصل له منذ فترة طويلة.


ويتألق في صفوف سان جرمان مهاجمه الصاعد غيوم هوارو ثاني ترتيب الهدافين برصيد 8 اهداف.


وابتعد ليون حامل اللقب في المواسم السبعة الماضية 7 نقاط الاسبوع الماضي ويبدو مرشحا لاضافة اللقب الثامن في خزائنه ويقول كريس عن هذا الامر: “حققنا فوزا ثمينا الاسبوع الماضي على بوردو احد المرشحين البارزين لاحراز اللقب”.


لكن المدافع البرازيلي حذر زملاءه من مغبة اعتبار بان اللقب اصبح مضمونا وقال: “لم نفز باي شيء حتى الان والموسم لا يزال طويلا، اذا تراخينا سندفع الثمن”.


ويحوم الشك حول مشاركة لاعب وسط ليون الدولي جيريمي تولالان بعد اصابة بتقلص عضلي خلال مباراة منتخب بلاده ضد الاوروغواي الاربعاء الماضي، والامر نفسه ينطبق على النمدافع الايطالي الدولي فابيو غروسو المصاب في ساقه.


ويأمل مرسيليا ان يعوض خيبة امله في مباراته الاخيرة عندما تقدم على ضيفه لوريان 2-صفر ثم خسر امامه 2-3 وذلك عندما يستضيف ليل.


وفي المباريات الاخرى، يلتقي غرونوبل مع لوهافر، ولوريان مع تولوز، وسانت اتيان مع نيس، وبوردو مع رين، وفالنسيان مع سوشو، ونانت مع نانسي، وموناكو مع لومان.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock