ثقافة

قناة فضائية للبحر الأبيض المتوسط تهتم بالتنوع الثقافي

باريس – وجد القائمون على المؤتمر الدائم للوسائل السمعية والبصرية للبحر الابيض المتوسط (كوبيام) الذي يعقد حاليا في باريس ان انشاء قناة تلفزيونية هو المشروع الأكثر طموحا لايجاد شراكة حقيقية بين ضفتي المتوسط.


يقول رئيس المؤتمر الدائم للوسائل السمعية والبصرية ايمانويل هوغ ان المشروع سيكون اساسيا لدول المنطقة، خصوصا ان هناك قربا ثقافيا بين ضفتي المتوسط والمغرب العربي على سبيل المثال، “ودول اخرى لديها علاقات صداقة فيما بينها ولا نملك هنا الا الارادة لانبثاق هذا المشروع”.


وتولد المشروع بعد ان كانت هناك فترة تجريبية تمخضت عن تعاون برامجي بين القنوات التلفزيونية لبلدان حوض المتوسط، وانتجت برامج اظهرت مدى التعاون بين دول المنطقة حيث عرض فيلم مساء يوم الجمعة الماضي عن مشكلة المياه في المنطقة بتعاون بين التلفزيون الأردني والتلفزيون المصري وقنوات فضائية فرنسية.


وتشاركت ستة تلفزيونات عربية من بلدان حوض المتوسط هي الأردن والجزائر ومصر ولبنان وسورية والمغرب وثلاثة اتحادات مهنية اقليمية هي اتحاد اذاعات الدول العربية والمؤتمر الدائم للوسائل السمعية والبصرية في حوض البحر الابيض المتوسط والاتحاد الأوروبي للراديو والتلفزيون ومن ضمنه التلفزيون الفرنسي لانتاج وتبادل وبث ثلاثمائة موضوع من موضوعات الساعة اضافة الى انتاج اربعين برنامجا وتسعة افلام وثائقية.


يؤكد هوغ الذي يشغل مدير المعهد الوطني للوسائل السمعية والبصرية في فرنسا ان كوبيام فرضت نفسها كشبكة كبرى خاصة انها تضم 130 شركة في المجال السمعي والبصري من بينها اكبر اتحادين في اوروبا والعالم والعربي “اتحاد الاذاعات الاوروبية” و”اتحاد اذاعات الدول العربية”، ما جعلها تقوم بدور مركزي على المستوى السمعي والبصري.


وفيما كان الاتجاه لدى بعض الدول الأوروبية انشاء قناة تلفزيونية اورومتوسطية متعددة الثقافات واللغات لتكون كاولوية للتعاون بين أوروبا ودول منطقة الشرق الاوسط، كان المؤتمر الدائم للسمعي والبصري يبلور افكاره لانشاء قناة فضائية التي انطلقت فكرتها العام 2006 واقترحت لأول مرة في المؤتمر الدائم للسمعي والبصري الذي عقد في القاهرة في نيسان (أبريل) 2009 من اجل استثمار النتاجات الثقافية والاعلامية في المنطقة.


يشار الى ان مؤتمر وزراء الخارجية الأوروبية الذي عقد في تشرين الثاني (نوفمبر) 2008 في مرسيليا بفرنسا اعرب عن ارتياحه للمبادرات التي اطلقها المؤتمر الدائم للوسائل السمعية والبصرية في حوض البحر الابيض المتوسط ومنها انشاء قناة فضائية تلفزيونية للمتوسط وموقع انترنت خاص بالتراث المتوسطي السمعي البصري.


وتعمل القناة على تسليط الضوء على الثقافة والتقارب بين الشعوب والحضارات وتحقيق التنوع الثقافي وتشجيع التبادل الاخباري والبرامجي بين المؤسسات المعنية في الشرق الاوسط واوروبا.


يقول المستشار في وزارة الخارجية الفرنسية بيير سيلال لدى لقائه المشاركين في المؤتمر الدائم “يجب ان يترجم هذا المشروع على الواقع وعلينا تعبئة كل المعنيين من الفنيين واصحاب الخبرة في المجالات الاعلامية للمساهمة في انشاء هذه القناة لتكون احدى الوسائل لتحقيق الحوار بين ضفتي المتوسط”.


ويضيف “سنسعى الى توفير كل الدعم لهذا المشروع وحشد التكنولوجيا الموجودة وتوفيرها في خدمة القناة التلفزيونية”.


يتمنى المؤتمر الدائم ان ترى هذه القناة التلفزيونية المتعددة الثقافات واللغات النور وان تقوم بانتاج واستثمار البرامج المسلية وبث الافلام الوثائقية الثقافية والعلمية والاقتصادية والتقارير المصورة ذات الصبغة المتوسطية الثقافية.


في كانون الثاني 2010 عرض وفد من كوبيام مشروع قناة اورومتوسطية على سفراء الاتحاد من اجل المتوسط المجتمعين في بروكسيل حيث حظي بالموافقة، وكلف ممثلو البلدان الاعضاء (الكوبيام) بالاعداد لهذا المشروع. هذا هو الهدف الذي وافقت عليه مباشرة العديد من هيئات البث ومنها التلفزيون الفرنسي والمؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري، ومؤسسة التلفزة التونسية، واسبانيا. يؤكد هوغ ان القناة سترى النور هذا العام لتكون احدى اهم الوسائل للتعدد الثقافي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock